الخميس, 28 ماي/آيار 2020
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 115 زائر على الخط
سعدي يوسف طباعة البريد الإلكترونى

بيار أبي صعب

معظم قصائد الديوان الجديد قرأناها هنا أو هناك، في موقع «كيكا» مثلاً. لكن الاحساس بأنها أليفة، له على الأرجح أسباب أخرى. وحين نعود إليها متجاورة في كتاب («قصائد الحديقة العامة»، منشورات الجمل)، نتيقّن أكثر من تلك الإلفة، نروح نبحث عن سرّها. إنّه شعر التيه، تيهنا، بلغة مصفّاة كما قهرنا. شعر وجوديّ وحميم، سياسي (نعم سياسي!) وعبثي، متْعويّ ويائس (هناك من سيذكّرنا أنهما غالباً وجهان لعملة واحدة، منذ أبي نؤاس وحتّى الماركي دو ساد). شعر يلقي نظرة مراهقة ورقيقة، متعبة ومريرة، على الناس والأشياء والمدن. شعر وقوده الذاكرة المتاجّجة أيضاً، الأدبيّة والشخصيّة، الفرديّة والجماعيّة... شعر مسرحه العالم، كما هي الحال لدى سعدي منذ التسعينيات على الأقلّ. والجزء السادس من «الأعمال الشعريّة» (عن الدار نفسها)، يأتي بمجموعاته الست ليذكرنا بذلك: إنّها قصائد الألفيّة الجديدة.

التفاصيل...
 
سعدي يوسف.. الروح الثرية طباعة البريد الإلكترونى

محمود عبدالغني

-1- لا بد أن نعترف أننا بدأنا في الشعر العربي نقرأ أشياء مُضجرة.أشياء كأننا نراها في مرايا مكسرة.إذا سلمنا، مثل الألمان، أن المرآة المكسرة ترمز إلى الموت. والآن بدأ الشعر يخاف الرواية، الفلسفة، النظرية الأدبية، السينما...بدأ يخاف كل شيء فيه ثراء تخييليا، أو يعبر عن أزمات حميمية. في حين أن هذا هو الزمن الذي ينبغي أن يكون فيه الشعر احتفالا، جنونا، ما ورائيا، يدفعنا بقوة إلى الحدة، ويقود كل شيء إلى أقصى مداه. دعوني أكرر أن شهرة الشعر اليوم جاءت من حماسة العرب وليس من تداولية الشعر. ولولا تلك الحماسة لكان الشعر والشاعر مجهولين على هذه الأراضي التي طالما اعتبرت القلب الأسطوري للعالم، بفضل الشعر،

التفاصيل...
 
لمناسبة المعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء: تكريم سعدي يوسف طباعة البريد الإلكترونى

Image عبداللطيف الوراري
الدارالبيضاء ـ بمناسبة معرض الدارالبيضاء للكتاب، سوف تتوجّه أنظار الجمهور يوم الأحد 15 شباط (فبراير)2009 بقاعة محمود درويش إلى واحدٍ من أهمّ فعاليات الدورة، يتمثّل في تكريم الشاعر العراقي سعدي يوسف، آخر روّاد القصيدة الحديثة الذي لم يكلّ، منذ نصف قرنٍ عاصِف، عن تجديدها وتطوير دوالّها ومحكيّاتها الرئيسية، حتّى عُدّ وجهاً بازغاً في تاريخ الشعرية العربية برُمّتها. ويرتبط سعدي بقناع الأخضر بن يوسف، مثلما هو معروف لدى قرّائه بعبارات دالّة تُلخِّص جوانب من شخصيّته الشعرية المميَّزة مثل 'شاعر التفاصيل'، 'شاعر النبرة الخافتة' و 'شاعر الأعماق الشفيفة'.
وسوف يكون الشاعر سعدي يوسف في حفل التكريم، الذي ينظّم له لأوّل مرة ببلدٍ أحبّه وكتب عنه مثل المغرب، محاطاً بشعراء ونقّاد مغاربة من مختلف الأجيال والحساسيّات في شهادات تعكس حجم حضوره في

اخر تحديث الخميس, 12 فبراير/شباط 2009 13:21
التفاصيل...
 
أدونيس وسعدي يوسف يتبارزان على «رمل دبي» طباعة البريد الإلكترونى

خليل صويلح
Image  صحيفتا «السفير» و«القدس العربي» نشرتا قصيدة سعدي يوسف الأخيرة «رمل دبي» من دون إهداء. لكنّ موقع «كيكا» أعاد الإهداء إلى مكانه: إلى أدونيس. هكذا رفع الالتباس، وعرفنا من هو «النخّاس السوريّ» الذي «يُقَلِّبُ في دارتِهِ الباريسيةِ أوراقاً ناعمةً/ وحساباتِ مصارف.../ أو أضغاثَ عناوين»... هذا هجاء من العيار الثقيل ومعركة تدور رحاها فوق «رمل دبي» على خلفية «مهرجان الشعر العالمي» الذي ستستضيفه المدينة الشهر المقبل. كثرت الاجتهادات في تفسير الدوافع إلى كتابة هذه القصيدة في هذا التوقيت. ذكّر بعضهم بأن أدونيس هو أحد أعضاء اللجنة الاستشارية لـ «مهرجان الشعر العالمي». فهل اعتبر سعدي

اخر تحديث الأربعاء, 11 فبراير/شباط 2009 13:17
التفاصيل...
 
قصائد المنفى البريطاني في الجزء السادس من أعماله الكاملة ... سعدي يوسف شاعر المخادعة الجميلة طباعة البريد الإلكترونى

دمشق - ديمة الشكر     الحياة     - 09/02/09//
من أين تأتي القصيدة عند سعدي يوسف؟ هذا سؤال زائدٌ، وربما لا طائل من ورائه. لأنّ قصيدته تأتي من كل شيء ومن لا شيء أيضاً. وإن كان يُمكن تحديد مواضيع يميلُ إليها سعدي في قصائده، (الحبّ، والطبيعة والسياسة) إلا أن هذا التصنيف لا يقبضُ على الخلطة السريّة التي يقع في إسار جماليتها كثيرٌ من الشعراء وعلى رأسهم شعراء قصيدة النثر، بحيث يحاول بعضهم النسج على منوالها، مُهتدين بمقولات نقدية رائجة عن عوالم قصائد سعدي، ومن أشهرها على الإطلاق «القصيدة اليوميّة» و»شعرية التفاصيل» و»النبرة الخافتة»، إذ أدّت هذه المقولات على ما يبدو، دوراً ملهِماً بالنسبة لتجاربِهم، فكأن هذه الأخيرة تتبع النقد لتتنَزَل في الإبداع.

اخر تحديث الإثنين, 09 فبراير/شباط 2009 22:59
التفاصيل...
 
سعدي يوسف في مجموعته الأخيرة »قصائد الحديقة العامة أكتـب كـي لا أمـوت وحيـداً طباعة البريد الإلكترونى

شوقي بزيع

يمثل الشاعر العراقي سعدي يوسف تجربة متميزة
وشديدة الخصوصية في حركة الحداثة الشعرية العربية
سواء من حيث اجتراحه لقصيدة خافتة الإيقاع وقائمة
على رصد الحالات والمشاهد والتفاصيل المكانية
والنفسية أو من حيث نتاجه الشعري الذي لم تخف
وتيرته مع الزمن والذي لا يكاد ينافسه في الغزارة
أحد من الشعراء العرب، باستثناء نزار قباني في
حدود ما أعلم. وإذا كان معظم الشعراء يتوقفون عن
الكتابة أو تقل وتيرة إصداراتهم في سنوات العمر
المتأخرة، بفعل نفاد التجربة أو تكلس اللغة أو

اخر تحديث السبت, 07 فبراير/شباط 2009 23:20
التفاصيل...
 
عبدالجبار خمران 'المثقف التابع' لسعدي يوسف طباعة البريد الإلكترونى

Image كتاب وصفه الروائي حمزة الحسن بأنه 'ربما لعنة جديدة يضيفها حفيد امرئ القيس في عالم عراقي غريب، صارت الكتابة ووجهة النظر وتحريك الوعي إرهابا، وصار الإرهاب وجهة نظر'.
الكتاب ماتع ويُشعل الرأسَ قلقا، جُمعت به خلاصات فكر ثاقب غير مستسلم ولا متساهل يسمي الأشياء بأسمائها. يضع المثقف والمبدع في زاوية اختيار لا محيد له عن مرآتها المحرجة، ولا عن تساؤلاتها الآنية إلا بالانحياز لأحد موقفين:
- تبني: ثقافة الخنوع المُوَرثة للخرس والمكرسة للتابع والجاعلة الفرد الحر مسخا.
- أو بديلها: ثقافة المقاومة، المحررة للتابع من تبعيته ليقولô(لا) الكبرى. لا...التي نسينا أن نقولها منذ عقود! كما يصرح صاحب الكتاب.

اخر تحديث الخميس, 05 فبراير/شباط 2009 12:33
التفاصيل...
 
ثلاثُ قصائدَ عن الرّمْـل طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

رَمْــلُ دُبَــيّ
" إلى أدونيس "

إبَرٌ من أغصانِ صنوبرةٍ كانت تفرِشُ أرضَ الممشــى ،
والـمَمشــى كان رفيقاً يصعدُ نحوَ  الدارةِ
حيثُ يبيتُ أرِقّاءٌ من بُلدانٍ شَـتّى ، لَيلتَهُم ، منتظِرينَ النخّاسَ الســوريَّ .
النخّاسُ السوريُّ
يُقَلِّبُ في دارتِهِ الباريسيةِ أوراقاً ناعمةً
وحساباتِ مصارفَ ...
أو أضغاثَ عناوينَ .
النخّاسُ الســوريُّ ، يسيرُ الآنَ إلى الدارةِ
حيثُ أقامَ أرِقّاءٌ من بُلدانٍ شــتّى ليلتَهــمْ .
سيقولُ صباح الخيرِ
ويضحك ضحكتَهُ الخافتةَ .
الشعراءُ  الـمَسْلوكونَ إلى حبلٍ من مَسَــدٍ
كانوا ينتظرونَ النخّاسَ السوريّ .

التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 التالى > النهاية >>

Page 153 of 175
without.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث