الإثنين, 17 يونيو/حزيران 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 95 زائر على الخط
ديوان غرفة شيراز
 

محطّــةُ الشّــمال طباعة البريد الإلكترونى

La Gare du Nord

قبلَ أن نتحمّلَ عِبْءَ المحطةِ ،بين الحقائبِ والسائرين إلى حتْفِهِم دون أن يَعْلَموا ،
كنتُ أعرفُ أنّا  ( وأعني أنا والتي كنتُ أحـبَـبْـتُها ) سائرانِ إلى سكّــةٍ
 لن تصِلْ.
كنتُ أعرفُ أنّ محطّة باريس ، سوفَ تكونُ الأخيرةَ . لن نعرفَ الفجرَ ثانيةً ،
بينما
نحن معتنقانِ على قهوةٍ بالحليبِ ، وخُبزِ الأهِلّةِ ...
ذاكَ المساءَ الأخيرَ
( وأعْني الذي قبلَ صُبحِ المحطةِ )
ألقيتُ نفسي ، ثقيلاً كلَوحٍ ، على مَتْنِ ذاك الفِراشِ بفندُقِنا ...
ثمّ نِمْتُ .
لم أكُنْ أتصَوّرُ  ،
لم أكُنْ أتصوّرُ جِيزيلَ كانت تريدُ ...
ولكنّ جيزيلَ تعرفُ كم كنتُ أضعفَ من نملةٍ !
إنّ جيزيلَ تعرفُ كم كان أرهقَني الحفْلُ : تلك القراءةُ
ذاك الأســى
 وإلى آخرِ الحفْلِ ...
.......................
.......................
.......................
والآنَ
من بَعْدِ سَبْعٍ
سأذكرُ أنّا افترقنا ، بلا سببٍ ، في المحطّةِ .

لندن 19.11.2010

 
الآتــون طباعة البريد الإلكترونى

سـعدي يوسـف

 أنت لن تبصرَنا في الـمَنْزَهِ السادسِ
لن تسمعَ في " شارع باريسَ " أغانينا التي تبكي
ولن تلمُسَ في قِرطاجَ جمرَ الجوعِ والـحُـمّى  ...
لقد ضاقتْ بنا الدنيا إلى أن عَذُبَ الموتُ
إلى أن أصبحَ الـمَقْتُ هواءً
  أيّ ورْدٍ سنرى في وجنةِ الطفلِ الإلهيّ ؟
فهل نستمطِرُ الصخرَ ؟
وهل نعصِرُ ممّا جَفَّ من أعراقِنا كوبَ حليبٍ ؟
غيضةُ الزيتونِ باعوها  فأمستْ حطباً للموقدِ ...
البحرُ لقُرصانٍ
وأعنابُ البلادِ اعتُصِرَتْ خمراً لسوّاحٍ صليبيّينَ أوباشٍ
وها نحنُ أولاءِ
الناس
منسيّينَ
منفيّينَ في أحوازِنا ،
لكننا آتونَ ...

لندن 12.01.2011

 
الرِّسُّ الـنّـغْــلُ طباعة البريد الإلكترونى

قالوا :
أكنتَ تريدُ أن تغدو الشهيرَ
وأنت تعزفُ أسطوانتَكَ  " الشيوعيّ الأخير ... ؟ "
لقد ملَلْنا !
منذُ أن دُفِنَتْ لينينغراد في صحراءِ نيفادا
تبدّلت الأمورُ
ولم تعُدْ ، أبداً ، معادَلةَ الشيوعيّين ضدّ الرأسماليّين ...
قالوا:
أيّها الـمُدَّثِرُ المقرورُ
قُمْ
وانظُرْ  تَرَ العجَبَ ...
....................
....................
....................
البسيطةُ أتلَعَتْ رِسّــاً جديداً
ليس من أصلٍ
ولا فَصْلٍ ، لهُ ...
رِسّــاً لـئيماً يقتلُ العمّالَ حتى في مناجمِهم ...
يُبيدُ  نباتَ هذي الأرضِ ، شعباً بعدَ شعبٍ
مِلَّةَ الإســلامِ
زولو
أُمّةَ الأزتيكِ
والمايا
عراقيّين
صابئـةً ، بَهائيّينَ ، أنباطاً
فلسطينيّةً ...
يا أيّها الـمُـدَّثِّـرُ المقرورُ
غَـيِّـرْ أسطوانتَكَ
الأمورُ تغَيَّرَتْ !

لندن 21.11.2010

 
الزيّاديّــة طباعة البريد الإلكترونى

ستبقى هنا ، تتأمّلُ ساحةَ ثلْجٍ وموتَى وأغْرِبةٍ .
للفصولِ قراءاتُها
وكذلك للنبْضِ ...
لكنّك الآنَ تُطْبِقُ ما كتبَ الثلجُ
تُطْبِقُ ما كنتَ تكتبُ
أو تتفكَّرُ .
أنت ، الـمُـقَـلْـقَـلُ ، تركضُ :
شطُّ العربْ
غيضةُ الكَرْمِ في النهرِ
أبناءُ خالتِكَ ...
الآنَ تركضُ ، مُهْراً ، على الشاطىءِ.
الآنَ تلْقي بنفسِكَ في الماءِ ، ذاكَ الدفــيءِ
وتمضي بعيداً إلى حيثُ تدخلُ قَـصْــبــاءَ
أنتَ تُغافِلُ حُرّاسَ إيرانَ
..............
..............
..............
ساحةُ ثلجٍ وموتى وأغربةٍ ...
ثمّ يأتي الشميمُ :
لقد كنتَ ترقدُ تحت الغصونِ الكثيفةِ
دوحةُ تينٍ
ظهيرةُ صيفٍ ...
شــراعٌ وحيــد !

لندن 25.12.2010

 
الــمُـحـاكَــمــة طباعة البريد الإلكترونى

للّذينَ ارتضَوا أن يكون العراق
فندقاً عائماً لا بلاداً .
للّذين ارتضَوا أن يكون العراق
جبلاً من  دشاديشِ غرقى.
للذين ارتضَوا أن يكون العراق
سوارَ العشيقةِ ...
أن تمسيَ البصرةُ الأُمُّ مبغى الخليجِ
وأن تتنصّلَ بغدادُ من إسمِها  ...
للّذين ارتضَوا أن يكونوا الأدِلاّءَ
أن يَهَبوا كلَّ ما كنَزَتْ أرضُنا للغريبِ المدجَّجِ
أن يعبِدوا  أبرَهةْ
أن يقولوا : العراقَ انتهى ...
............
............
............
هؤلاء
سوف أجمعُهم ، ذاتَ فجرٍ ، بمقهىً على جَزْرةٍ بالفراتِ
وأحفرُ أسماءَهمْ في جماجمِهِم
وهمُ الصاغرون ...

لندن12.11.2010

 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 التالى > النهاية >>

Page 1 of 9
Saadi-sketch.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث