الإثنين, 17 يونيو/حزيران 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 134 زائر على الخط
www.saadiyousif.com
نافذة في المنزل المغربي.......قصص قصيرة طباعة البريد الإلكترونى

حانة لامبيانس

كان ضحىً ربيعيٌّ غريبٌ ينتشر في شوارع المدينة، وفي السماء التي لا يُلمح فيها سوى قطع صغيرة من غيوم بيض عالية جداً... أما جبل "تسالة" الغائم عادة، فيبدو شديد الوضوح، حتى ليتخيل المرء ـ دون جهد ـ ممراته الضيقة، المحفوفة بأشجار الصنوبر والعفص... حتى الأشجار الجرداء المتشققة اللحاء في الشارع الذي يصل بين وسط المدينة وثكنات الدرك الوطني، تبدو كأنها سوف تنفتق فجأة عن براعم خضر ذات زغب أبيض.
كان يوم أربعاء.
ازحت ستائر الحبال المنظومة خرَزا من البلاستيك الملون، ودخلت "لامبيانس"، مخلفاً ورائي، للحظةٍ قصيرةٍ، الصوتَ اللدن لارتطام الخرز ببعضها، وجلست في ركن من الحانة، ثم طلبت رُبع زجاجة من النبيذ الوردي. وأخرجتُ كتاباً.
يوسف كان وحده.

التفاصيل...
 
الاعمال الشعرية الكاملة طباعة البريد الإلكترونى

Image

المجلد الاول

المجلد الثاني

المجلد الثالث

المجلد الرابع

المجلد الخامس

المجلد السادس

المجلد السابع

اخر تحديث الإثنين, 07 يوليوز/تموز 2014 22:05
 
كتابي العاشر بعد المائة ! طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

أنا امرؤٌ محظوظٌ ...

الحياةُ كريمةٌ معي ، لأني كريمٌ معها !

أحببتُ ، وترحّلتُ ، وقرأتُ كثيراً ،  وكتبتُ ...

صحتي ممتازةٌ

وعُمري طويلٌ حتى اللحظة .

اخر تحديث الجمعة, 10 ماي/آيار 2019 06:33
التفاصيل...
 
ديوانُ السُّونَيت(كاملا) طباعة البريد الإلكترونى

اللعِبُ مع السّونَيت

سعدي يوسف

هكذا أتممتُ نِعمتي على نفسي !

امتحانُ ذاتٍ صعبٌ ، في زمنٍ متساهلٍ حتى مع أهله.

أقولُ هذا ، بعدَ كتابتي خمسين قصيدةً عَدّاً  ، على هيأة السونَيت ، الشكلِ غيرِ المتوافرِ، في تفصيله الدقيق ، عربيّاً .

اخر تحديث الثلاثاء, 02 أكتوبر/تشرين أول 2018 12:41
التفاصيل...
 
أوراقي في الـمَـهَـبّ طباعة البريد الإلكترونى

بأمكان القراء عمل داونلوك لللكتاب بالضغط هنا

 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالى > النهاية >>

Page 1 of 261
saadi.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث