الخميس, 28 ماي/آيار 2020
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 112 زائر على الخط
المهرجان التكريمي لسعدي يوسف طباعة البريد الإلكترونى

Image

الاستاذ الكبير سعدي يوسف
تحية طيبة
انا محمد الخطاط المتشرف بصداقتك اقمت حفلا تكريميا للكبير سعدي يوسف على قاعة منتدى بغداد الثقافي التابعة لامانة بغداد اتمنى ان اكون قد وفقت وعسى ان يكون عملي ذاك بعضا من وفاء الصور لجوانب من النشاطين  الشعري حيث قرأت قصائد على شرفك وان كانت بمضامين متباينة الا انها كانت كلها مهداة لك والنشاط التشكيلي حيث اللوحات المستوحات من قصائدك اخيرا تقبل هذا العطاء المتواضع
محمد الخطاط
مدير منتدى بغداد الثقافي بغداد

اخر تحديث الأحد, 28 يونيو/حزيران 2009 18:51
التفاصيل...
 
علــى البســيط طباعة البريد الإلكترونى

ســعدي يوســف

مَـهْـووسٌ

أظلُّ مندفعاً دوماً ،
أدوسُ على مُعَجِّلِ السرعةِ القصوى
وأتركهُ على أديــمِ الحديدِ الجهْمِ ينطبقُ
فوقي سحابةُ مِدرارٍ تُظَـلِّـلُـني
وفي المدى الخافقانِ : الريحُ والورَقُ.
ما أضيقَ العيشَ !
لو كان المدى بِـيَدي
لكنتُ سِــرتُ إلى ما ليسَ يُختَرَقُ .

التفاصيل...
 
خذ وردة الثلج ... خذ القيروانية .. سعدي يوسف ... يصطاد المكان الأنسب طباعة البريد الإلكترونى

كتابات - قيس مجيد المولى

يستعين سعدي يوسف بالجملة الشعرية داخل النص التي لها خطابها وحركتها وأستقلاليتها وخصائصها التعبيرية غير المشتركة ، وتبدو هذه الجملة أحيانا  وكأنها منفصلة نوعا ما  عن طقسها المتوقع ولكنها سريعا ماتكون ضمن الحركة العامة للنص الذي ترتئيه اللغة وطقوسها المفتوحة على نظامها الجمالي حيث يعيد الشكل تماسكه ثم إتحاده ثم بعثرته واستعادته من جديد عبر أسئلة ذاتية على شكل حوار باطني كي يفتتح دربا للمجهول فيه أمكنة ينقلها الشاعر من مكان لأخر  ،فالمكان لدى سعدي يوسف هو مكان مزدوج  بطبيعة تنافرية ليستطيع من خلال هذا الإزدواج وهذا التنافر المساعدة على  إلهام الإنفعال وتشغيله وبالتالي تقوم العاطفة بإختصارات صارمة لقدراتها الإنفتاحية  تؤدي إلى أن لايتسيب النص أو ينحو الى الوصفية أو الشهوانية التخيلية وفيها تأتي الصفات المتشابهة بكميات غير محددة ضمن قدرات التغريب المحسوسة ، لذلك إشتغل الشاعر سعدي يوسف ضمن ذلك القياس على عناصر الصفات التي لاتنسجم سواء تلك التي يتسم بها الكائن البشري أو تلك التي يتصف بها الكائن النباتي  باعتبار أن هناك أسرار عميقة في الفضاء الذي ستطلق إليه

التفاصيل...
 
نثريات للشيوعي الأخير تحت بكاء ِ البصرة ؟!!."إلى سعدي يوسف" طباعة البريد الإلكترونى

أحمد حسين بغدادي

لا تقنط ..
لأنني لا أبالي بضحكاتهم ِ
فكيف تبالي ؟!
بدموعك َ ...
بلهاثك ِ المتجذر في رئة ِ التعب ِ !.
رؤوسنا جديرة ٌ بسيف ِ ابن عباد
ولن تسقط سوى المقصلـــه ْ
على بقايا الأعناقْ
لأن البصرة بعيدة عنك َ
تحتفل ُ بحزنك َ بين الأروقة ِ الغربية
والثلج ُ يتساقط ُ في عينيك َ
فتبكي ...!

اخر تحديث الثلاثاء, 09 يونيو/حزيران 2009 13:30
التفاصيل...
 
ستة منعطفات أساسية في حياة الأخضر بن يوسف في فيلم وثائقي قصير لجودي الكناني طباعة البريد الإلكترونى

Imageعدنان حسين أحمد من لندن: أنجزَ المخرجان جودي الكناني وباسل علي عمران الفيلم الوثائقي المعنون "الأخضر بن يوسف". وكما هو معروف فإن هذا  العنوان مستقر في الذاكرة الثقافية العراقية على وجه التحديد، والعربية بشكل عام. فديوان "الأخضر بن يوسف ومشاغلهُ" الصادر عن مطبعة الأديب ببغداد عام 1972 حاضر في أذهان المثقفين العراقيين والعرب على حد سواء. ولو توخينا الدقة فإن شاعراً بقامة سعدي يوسف لا يحتاج الى رمز أو قناع أو صورة يتماهى بها، لأنه، ببساطة شديدة، تحوّل الى أسطورة شعرية بفضل كدّه ومثابرته ووفائه للشعر خاصة، وإخلاصه للأدب بصورة عامة. فلا  غرابة إذاً حينما يصبح هذا الشاعر الكبير محطّ أنظار المخرجين السينمائيين العراقيين أو العرب أو الأجانب، وأن تصبح حياته الشخصية، وتجربته الشعرية المترامية الأطراف مادة لفيلم أو ربما لعدة أفلام

اخر تحديث الإثنين, 08 يونيو/حزيران 2009 21:22
التفاصيل...
 
المكان عند سعدي يوسف يبدأ من التناهي إلي الصمت قصائد تغور في لذة الحرمان طباعة البريد الإلكترونى

علاء هاشم مناف
في قصائد الحديقة العامة لسعدي يوسف تتشكل فاعلية سيكولوجية للصورة الشعرية ، حيث يبرز النمو الداخلي للصورة باتجاه درجة بالكثافة، والإضاءة للومضة ، وسعدي يوسف في هذه القصائد يتحرك وفق البنية المتشابكة في آثارها الكلية ثم ينفتح علي بؤر الذكريات والحدود القصوي للمكان ليضيء أبعادها، وفي الوقت نفسه يقوم برفض حدود السياقات الدلالية داخل بنوية هذه القصائد ويستعير أهميتها من النسق الموصل إلي المعني والمتواصل مع الصيرورة الشعرية كونها عنصراً دلالياً ويرفض في الوقت نفسه التصور كون الصور الشعرية تقوم بتحقيق فاعليات دلالية علي مستوي المعني، وعنده الصورة الشعرية هي أداة التوصيل للمعني، والدور النسقي الذي قام به سعدي يوسف في هذه القصائد، هو التوصيل الحكائي المباشر ولكن بضوابط إيمائية غير مباشرة.

التفاصيل...
 
أوّل أيّار في موريس بلاتسه ( برلين ) طباعة البريد الإلكترونى

May Day in Morisplaz-Berlin
ســعدي يوســف

قالت لي جْوانُ :
الليلةَ نســهرُ حتى منتصفِ الليلِ
فقد نلقى ســاحرةً في عَتْمةِ منعطَفٍ ...
( لَـيلَـتُهُنَّ  ! )
وفي الصبحِ
الصبحِ العالي
سنسيرُ إلى ساحة موريسَ  ، لننضمَّ إلى العمّالِ
ونهتفَ تحت الراياتِ الحمراءِ ...
.........................
.........................
.........................

التفاصيل...
 
الأخضر بن يوسف" فيلم لجودي الكناني عن سعدي يوسف طباعة البريد الإلكترونى

فرات اسبر
 
"سلاما ايها الولد الطليق"
من يملك خاتم الطفولة، لابد أن يملك خاتم الشعر
Image 
 
نستطيع القول ان الشعر شجرة الحياة الخضراء. يبدو ان سعدي يوسف لم يخطئ عنما اطلق هذا الاسم على" ديوانه "الذي لاقى شهرة واسعة في العالم العربي، عندما يذكر الاخضر بن يوسف، ترتد الذاكرة إلى "سعدي يوسف "الشاعر، الصورة المرتبطة بصاحبها، وها هو فيلم "الاخضر بن يوسف" يوثق للاخضر بن يوسف ذاته.
ها هو سعدي الشاعر الذي تزاحمت عليه الايام والمنافي وحروب العراق، بدا واهن الصوت   ،حزين العين يتامل غابات الحياة ويطرح اسئلة مفتوحة ،في حياة  ضيقة، نهاتيها  الموت، كمقبرة في السيدة زينب او حي الشهداء، او مقبرة فلسطين .

اخر تحديث الثلاثاء, 26 ماي/آيار 2009 19:22
التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 التالى > النهاية >>

Page 151 of 175
damabada.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث