الإثنين, 22 يوليوز/تموز 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 179 زائر على الخط
تصنيف ! طباعة البريد الإلكترونى

شاعرٌ مجهولٌ من قرنٍ قبل الميلاد

المناويكُ يحْكمون العراقا

بينَهم :

مقتدى

وعمّارُ آقا ...

والجماهيرُ ، كالدجاجِ

تعالى صوتُها ، مثلَ صِنْفِها :

قاقَ

قاقا ...

اخر تحديث السبت, 20 يوليوز/تموز 2019 06:23
 
أنْ تداعبَ كلْباً في لندن ! طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

ويا غريبُ

كُن الكلْبَ الأديبَ

هنا ...

أنتَ النزيلُ :

فلا تَدْبِكْ  ...

لعلّكَ لا تدري بأنّ الأُذنَ مرهفةٌ

التفاصيل...
 
"عبدالكريم قاسم و أنا" طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

تناءت السنون و تناءت البلاد، لكن المرء لا يملك إلا أن يستجيب إلى مَعلمْ في حياته. انا الأن استجيبُ إلى ذكرى، ليست عابرةً. كيف ألتقيتُ بعبد الكريم قاسم؟ أظن ذلك في الستين أو الواحد و الستين لإنعقاد المؤتمر الثاني لإتحاد الأدباء. كنتُ في الهيئة الإدارية. كنت كَلفتُ نفسي، إدارةَ ما لا يدارُ. أبو فرات

اخر تحديث الأحد, 14 يوليوز/تموز 2019 10:46
التفاصيل...
 
قصيدة في الفخر طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

تسيرُ بعيداً أنتَ

أبعدَ ، رُبّما من البرقِ

أو ممّا تريدُ الملائكُ

تسيرُ بعيداً ، لم تفكرْ للحظةٍ

بأن تتروّى ، آنَ ترغو المَهالِكُ

اخر تحديث الخميس, 11 يوليوز/تموز 2019 21:32
التفاصيل...
 
سعدي يوسف… حديث الشعر والحياة طباعة البريد الإلكترونى

رحمن خضير عباس

ونحن نجلس في حديقتنا الخلفية، قلت لسعدي يوسف :هل تدرّ عليك مؤلفاتك الكثيرةُ والمتنوّعة بعضَ المردود المالي؟

كان منهمكا بمراقبة السنجاب الذي يقتات بوريقات الورد المتساقطة، وكأنني بهذا السؤال أثرْتُ فيه بعض المواجع، ردّ بحزم، وهو يؤكد على مخارج الحروف بالإنكليزية التي يجيدها (never )

اخر تحديث الجمعة, 05 يوليوز/تموز 2019 11:32
التفاصيل...
 
عودةُ الإبنِ غيرِ الضّالّ طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

بين رحيل الجواهريّ ( عن مائة عامٍ ) ، ورحيلِ ولدي الوحيد حيدر ( عن اثنين وثلاثين عاماً ) يومان ،حسْبُ ، استبقَهما أبو فرات .

نحن في أواخر تمّوز 1997.

اخر تحديث الخميس, 27 يونيو/حزيران 2019 06:36
التفاصيل...
 
قصيدة سعدي يوسف " إصغاء الأصم " طباعة البريد الإلكترونى

د. ضياء خضير

"شجرٌ

لست أعرفُ ماذا أُسميه

يطرق ما تجمع ُ النافذة

من فضاء ...

كأن الغصون التي عريت صارت المعدنَ المستحيل

الأصابعَ في مرسم لصديقي الذي جُن

..……….

............

التفاصيل...
 
مع أمجد ناصر الــفَــنُّ متمكِّــناً طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

( لمناسبة صدور قصائده بالإنجليزية )

( 1 )

كانت بيروت، حيثُ حللتُ، في أواخر السبعينيات،  مدينةً تنام على قلَقٍ، وتصحو في الصباح على حدود .

أمّا نحن  الذين لُذنا، بِظَهْرِ النمِرِ  مَرْكَباً،  فلقد كانت لنا  جمهوريتُنا، جمهورية الفاكهاني، الممتدة بين جسر الكولا والشيّاح . ثمّتَ كنا نحلمُ،  ونكتبُ، ونحبّ ...

وثمّتَ أيضاً، كنا نُقتَلُ : غِيلةً حيناً، وقصفاً إسرائيلياً أحياناً .

التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالى > النهاية >>

Page 1 of 164
akeer_N.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث