الإثنين, 13 يوليوز/تموز 2020
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 265 زائر على الخط
ليس مِنْ جدوى طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

الرابع عشر من تمّوز ،  يأتي ، لكنْ ، كما تأتي أيّامُ العرب البائدة .

ما نفْعُ أن أحكي لكم ، أين كنتُ ، وكيف تصرّفتُ ، ومع من التقيتُ ؟

كلُّ ما حقّقته ثورة الرابع عشر من تموز 1958 ، ووعدتْ به ، تبخّرَ في الهواء المسموم .

العراق  ، اليوم ، يتحكّم  به جواسيسُ يتباهَون بأنهم جواسيس .

التفاصيل...
 
العَلَمُ واللقلق ! طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

ذهبتُ الى الجزائر ، في العام 1964  ، أي بعد الإستقلال بعامَين .

وعملتُ هناك  أدرِّسُ العربيةَ ، سنواتٍ سبعاً ، كانت من أبهى سنوات حياتي .

نحن في ساحة " ثانوية الحوّاس "

في سِيْدي بلعباس ( أمستْ ولايةً الآن ) ، بالغرب الجزائري .

أقولُ  ، نحن في الساحة ، في ضحىً رائقٍ .

اخر تحديث الأحد, 05 يوليوز/تموز 2020 12:58
التفاصيل...
 
كانوا في " وَجدة " يأكلون البطاطا ! طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

سنواتي في " سِيْدي بِلْعبّاس "

كانت سبعاً .

أرسلَني حِمْراسُ ( بتوصيةٍ من بوعلام خلْفة )

إلى " سِيدي بلعباس "

لأن البلدية ظلتْ في أيدي إسبانٍ وشيوعيّين ...

اخر تحديث الثلاثاء, 30 يونيو/حزيران 2020 19:10
التفاصيل...
 
مُـكّلأ حضرموت طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

أقامَ الطيرُ ، في الفجرِ ، الصلاةَ

وكان غيمٌ في مُكَلأ حضرموتَ يَشِفُّ ...

ثَمَّ سفينةٌ خشبٌ رفعتْ مراسيها

وملاّحونَ بالفُوَطِ ؛

التهاليلُ الغليظةُ في الهواءِ الرطْبِ

التفاصيل...
 
قصيدة سعدي يوسف - نوافذ طباعة البريد الإلكترونى

ضياء خضير

"ها !

ها !

ها !

ها !

الزجاج المضاعف في منزلي

صار كل النوافذ...

جاؤوا خفافا بسيارة البلديةِ

اخر تحديث السبت, 27 يونيو/حزيران 2020 07:22
التفاصيل...
 
نوافذ طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

ها !

ها !

ها !

ها !

الزجاجُ المُضاعَفُ في منزلي

صارَ كلَّ النوافذِ ...

التفاصيل...
 
ضياء خضير.. خطوط وظلال .. مختارات من قصائد سعدي يوسف طباعة البريد الإلكترونى
اخر تحديث الإثنين, 15 يونيو/حزيران 2020 18:30
التفاصيل...
 
مِن " يافع " إلى الجزائر : الخلافة تعود ! طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

قد كنتُ نشرتُ قبل أيام  ، كلمةً قصيرةً بعنوان  " أرضٌ مفتوحةٌ لمن يحتلُّها " ، أشرتُ فيها إلى أن  أرض العرب أمستْ مفتوحةً لمن يريد أن ينهش منها أو يقتطع أو يضمّ .

لكني فزعتُ حقّاً ، أمسِ ، آنَ رأيتُ وسمعتُ ، يافعيّاً ، يصرخ : نعم لتركيا !

اخر تحديث الثلاثاء, 09 يونيو/حزيران 2020 16:38
التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالى > النهاية >>

Page 1 of 176
saadi.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث