الخميس, 13 دجنبر/كانون أول 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 151 زائر على الخط
سُوْنَيتاتُ الجزائرِ الخَمسُ طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

 

سِيْدِي بِلْعبّاس

 

سِيْدي بِلْعبّاس ، كانت وطني

عندما طوَّحَ بي رملُ العراقْ

كأسُها عنقودُها إذْ ينحني

والحقولُ الطِّيْبُ ، والليلُ اعتناقْ

*

قلعةُ الرومان في تلْعَتِها

تحرسُ الوادي ، وتسمو في السماءْ

وكأنّ الطّيرَ من هيبتِها

فقَدَ الريشَ خفيفاً والغناءْ

اخر تحديث الأربعاء, 14 مارس/آذار 2018 09:23
التفاصيل...
 
ثلاثُ مَراثٍ لشعراء تونس طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

إلى محمد الصغير أولاد أحمد

لم تَعُدْ ، يا محمدُ ، ذاكَ الصغيرَ ...

الجنوبُ اختفى منذ أن رحلَ الزَّينُ .

في رادِسِ الغابةِ ، الآنَ

صارتْ لديكَ ابنةٌ أنتَ سمَيتَها كَـلِماتٍ ...

كبرْنا ، إذاً ، يا محمدُ

لكننا الشعراءْ !

التفاصيل...
 
في مُـحْـتَـرَفِ نُعمان هادي بالضاحية الباريسية طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

سوف آتي إليكَ ، نُعمانُ ، مستنفِداً قطارَ الضواحي

ومحطّاتِهِ ...

وقفَ الخطُّ عندكَ .

الآنَ ، هذي محطّـتُنا القصوى

ومِنْ بعدِها : أينَ ؟

اخر تحديث الثلاثاء, 27 فبراير/شباط 2018 16:18
التفاصيل...
 
ثلاث سونيتات طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

(1)

سُوْنَيْت على الطويل

 

أجيءُ إلى هذي البُحيرةِ كلّما

فزِعْتُ من النفسِ العصيّةِ ، والجارِ

كأني أُداري جِنّةً أو جهنّما.

لأُلقي على ماءِ البُحيرةِ أطماري

التفاصيل...
 
قُلُنْسُوةُ جوناثان طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

جوناثانُ يداوِمُ في البارِ

عند البُحيرةِ ،

مُعْتَمِراً ، مثلَ تاجٍ ، قُلُنْسُوةً بالِيةْ .

جوناثانُ امرؤٌ ، مثل ساقيةِ البارِ ، لا يتأخّرُ .

ساعتُهُ ، مثل ساعةِ بِغْ بَنْ ، مضبوطةٌ بالثواني .

وهو يوميءُ لي إذْ يراني.

التفاصيل...
 
جائزة سعدي يوسف للشعراء العراقيين الشباب طباعة البريد الإلكترونى

.    اسم الجائزة :جائزة سعدي يوسف للشعراء العراقيين الشباب

طبيعة الجائزة :جائزة سنوية تمنح لأفضل ثلاث مجموعات شعرية للشعراء العراقيين الشباب من الجنسين ممن هم دون سن السابعة والعشرين

غرض الجائزة : تشجيع الشِّعر الفتيّ المختلِف .

اخر تحديث السبت, 17 فبراير/شباط 2018 18:11
التفاصيل...
 
الصفصافة الباكية طباعة البريد الإلكترونى

The Weeping Willow

سعدي يوسف

" القصيدة مهداةٌ إلى الراحل شامل حسن النهر"

هي صفصافةٌ باكِيةْ

تسكنُ البيتَ ، ذاكَ الذي يتمدّدُ ، عندَ القناةِ الطويلةِ

حيثُ المنازلُ عائمةٌ في الـمَراكبِ

حيثُ الـمَراكبُ ناعمةٌ بالـمَنازلِ

والسمَكُ المتطامنُ يرعى الطحالبَ في القاعِ

خوفَ الطيور  ...

التفاصيل...
 
أبو إبَر .. أبو طُبَر طباعة البريد الإلكترونى

حين كان أبو طُبَر في بغداد

كان أبو أبَر في لندن...

قصة البائس أبو طُبَر التي لفّقَها البعثيون لتفتيش كل مسْكنٍ ببغداد، معروفة الآن أكثر ممّا يلزم .

لكنّ قصة أبو إبَر مختلفةٌ نوعاً ما .

أبو طُبَر كان يقتل بوسيلةٍ من أدوات الإنسانِ الأوّل، و هي الطُبَر .

اخر تحديث الجمعة, 09 فبراير/شباط 2018 19:26
التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالى > النهاية >>

Page 9 of 157
damabada_N.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث