السبت, 25 يناير/كانون ثان 2020
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 64 زائر على الخط
مطرٌ عاصفةٌ طباعة البريد الإلكترونى

قصيدة من البنْد

سعدي يوسف

كأنّ الله قرّرَ أن يكونَ بقريتي

ماءً !

ومِن يومَينِ ظلَّ اللهُ يُمطِرُنا بفَيْضٍ منهُ

حتى فاضت القنَواتُ

والحُجُراتُ ...

اخر تحديث الأربعاء, 02 أكتوبر/تشرين أول 2019 05:58
التفاصيل...
 
أربع قصائد من البنْد عن الطبيعة طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

طبيعة

سماءٌ من رصاصٍ

أمطرتْ يومَينِ متّصلَينِ ،

ثمّ تنهّدتْ ، لثلاثِ ساعاتٍ

وعادتْ تمطرُ ...

الطيرُ اختفى في الدوح ،

التفاصيل...
 
اسمُه عبد الوهاب الساعديّ طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

عارُ السّواعدِ .

"الفريقُ" الهمَجُ .

هادمُ المدنِ العراقيّة.

المستنصِرُ بغير ِ الله ...

ماذا سيظنُّ الناسَ قائلينَ عنه ؟

اخر تحديث الجمعة, 27 شتنبر/أيلول 2019 17:11
التفاصيل...
 
البَنْدُ وما أدراكَ ما البنْد ! طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

كان القرن التاسع عشر في العراق ، وفي أواسطه تحديداً ، زمناً ذا معنى في الحِراك الثقافي ، الإبداعيّ بخاصّة .

وقد أدّى أستاذُنا الجليل ( أستاذي ) محمد مهدي البصير ، مأْثُرةً توثيقيةً ، في كتابه " نهضة العراق الأدبية

في القرن التاسع عشر " .

في أواسط هذا القرن ، وُلِدَ " البند " ، مُرْهِصاً بما أسميناه " الشِعر الحُر " في العراق .

كتبَ ابنُ الخلفة ( عاملُ البِناء ) البندَ .

اخر تحديث الإثنين, 23 شتنبر/أيلول 2019 14:06
التفاصيل...
 
سِيْدي بِلْعبّاس طباعة البريد الإلكترونى

سأُسعَدُ لو أطعتُكِ يا جميلةُ !

سِيْدي بِلْعبّاس باقيةٌ ...

وبغدادُ استرَدَّ رميمَها الفُرْسُ .

قد كنتُ أيّامَ الجزائرِ ، أشهَدُ كيفَ تبني أُمّةٌ مستقبَلاً .

كيفَ المَزارعُ أصبحتْ لِـمُجاهدينَ

التفاصيل...
 
شاتيلا طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

لَكَمْ ذهبَتْ بنا الأيّامُ ...

أذكرُ أنني يَمّمْتُ شاتيلا المخيَّمَ

بعدَ يومٍ ...

لم يكُنْ أحدٌ هناكَ .

اخر تحديث الخميس, 19 شتنبر/أيلول 2019 14:58
التفاصيل...
 
الطَّيْطَوى طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

على بيتي ، هنا ، في ريف لندنَ ،

أمسِ ،

مَرَّ الطَّيْطَوى.

منذُ احتلالِ البصرةِ  الفيحاء، لم أسمعْ له صوتاً ...

ولكني التقطتُ مروره ، هذا الصباحَ

اخر تحديث الثلاثاء, 17 شتنبر/أيلول 2019 17:37
التفاصيل...
 
ثلاث محاولات في البنْد طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

 

بَنْد 1

لماذا اخترتِ أن تأتي إلى لندنَ من باريس ، في هذا القطارِ

الهادرِ ، المخنوقِ تحتَ الماءِ ؟ لا أدري بأيّ الخَطْوِ أسعى

كي أُلاقِيكِ ، وفي أيّ المحطّاتِ ؟ أنا الأعمى هنا ، لا النورُ

يَهديني ، ولا ما تصطفيه الحافلاتُ . اخترتِ ما كان قريباً.

اخر تحديث الإثنين, 16 شتنبر/أيلول 2019 08:00
التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالى > النهاية >>

Page 6 of 172
Saadi in a syrian cafe.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث