الجمعة, 19 أكتوبر/تشرين أول 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 150 زائر على الخط
دَوْخةُ الطيَران طباعة البريد الإلكترونى

أنا منذ أسبوعَينِ ، في غيبوبةٍ

أو غيمةٍ ...

قد كنتُ غادرتُ البحيرةَ ،

مَوْهِناً ، بمطارِ تورنتو

وخلّفْتُ البحيرةَ ، طائراً ، في سَبعِ ساعاتٍ

لأبْلغَ لندنَ ...

التفاصيل...
 
نابوليون في برلين طباعة البريد الإلكترونى

نابوليون الفاتحُ تحت العلَمِ الثوريّ، ثُلاثيّ الألوانْ

يدخلُ بَرلينْ  ...

هِيغِلُ قالَ : " رأيتُ التاريخَ على ظَهرِ حِصان !"

Weltgeist zu Pferde

لَكأنَّ الألمانـيّ الباذخَ يحكي بلسان مجانينْ

*

التفاصيل...
 
الفضيحة طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

إني لأعرفُهم :

عراقيّونَ أوباشٌ ، وشَمطاواتُهُم ...

هم حاصَروني ، ههنا ، في لندنٍ ، عشرين عاماً !

هُمْ شيوعيّون

كانوا هكذا  ...

التفاصيل...
 
سونَيتْ إلى أبي العلاء طباعة البريد الإلكترونى

في طريقي إلى " حلَبٍ " ، أتوقّفُ عندَ " الـمـَعَرّةْ "

هكذا كنتُ أفعلُ ، أيّامَ كانت مُقامي ، الشّآمْ

كنتُ أشربُ شاياً ، وأُلْقي على تُرْبةِ الشيخِ نظرةْ

فلَعَلِّيَ ألْمُسُ ، من كسْوةٍ للـمَـعَرِّيِّ  ، خيطَ السّلامْ

*

التفاصيل...
 
تَدْمُـــر Palmira طباعة البريد الإلكترونى

جنودٌ من  " الفرقةِ الأجنبيّةِ " قد شيّدوا الفندقَ الحِصْنَ

أيّامَ كانت بلادُ الشآمِ فرنسيّةً ...

لونُهُ :  الأصفرُ الرملُ

Le Jaune Colonial

أمّا الشبابيكُ فهي فرنسيّةٌ

تحجبُ الصهَدَ الفظَّ والشمسَ

التفاصيل...
 
ثلاث سونيتات عن فلاديمير إليتش لَينِين طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

لَينينْ في زيوريخ 1

 

سوفَ أُمْضي هذا المساءَ ، وحيدا

أنا وحدي لأنني مع نفسي ...

أنا لم أنتظرْ صدىً أو بريدا ؛

ذهبَ الليلُ بالأسى والتأسِّي

*

اخر تحديث الجمعة, 27 أبريل/نيسان 2018 07:05
التفاصيل...
 
مـخزنٌ شعبيٌّ في الحارة الكَنَديّةِ طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

بينَ حانةِ مستضعَفينَ ، ومغسلةٍ للملابسِ مهجورةٍ من زبائنِها

يتمدّدُ حوتٌ عجوزٌ ،

وفي جوفِهِ كلُّ ما خَلَقَ اللهُ من عهدِ نوحٍ :

لِباسُ النساءِ الذي لا يُرى عادةً ،

ومعاطفُ من جِلْدِ مِعزى

التفاصيل...
 
الصِّلُّ طباعة البريد الإلكترونى

مسحْتُ به ، الأرضَ ، في لحظةٍ ، ثمّ طهّرْتُ بيتي

وهيّأْتُ لي ، قهوةً بالحليبْ

وفكّرْتُ : من أيّ نَبْتِ

تمَدَّدَ لي ذلكَ الصِّلُّ ، من أيّ عِرْقٍ عجيبْ ؟

*

اخر تحديث الخميس, 19 أبريل/نيسان 2018 06:44
التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالى > النهاية >>

Page 5 of 155
three_revier.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث