السبت, 21 يوليوز/تموز 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 184 زائر على الخط
لقد افترَوا كذِباً علـى القراصنة طباعة البريد الإلكترونى

يوهان هاري ( من كُتّاب الإندبندنت )
ترجمة : سعدي يوسف

مَن كان يتصوّر أن حكومات العالَم ، في العام 2009 ،  ستعلِن حرباً جديدةً على القراصنة ؟
كما قرأتُم ، تبحرُ البحريةُ الملكيةُ ، تساندها سفنٌ من حوالَي عشرين دولة ،  من الولايات المتحدة إلى الصين ، في المياه الصومالية ،  للقبض على أشرارٍ ما زالوا يُقَدَّمونَ والببغاواتُ على أكتافهم .
وسرعان ما سوف يقاتلون سفناً صوماليةً ، أو يطاردون القراصنة على اليابسة ، في بلدٍ من أتعسِ بلدان الدنيا .
لكن وراء الأكمة ما وراءها . ثمّتَ  فضيحةٌ لا يعرفها أحدٌ .
فالناسُ الموصوفون بأنهم أخطرُ مَن يتهدّدُنا ، لديهم  قصةٌ يروونها ، وحقٌّ إلى جانبهم.

التفاصيل...
 
رَمْــلُ دُبَـيّ أيــضاً طباعة البريد الإلكترونى

ســعدي يوســف

آنَ نشرتُ قصيدتي " رملُ دُبَيّ " المهداةَ إلى أدونيس  ( ليست المرة الأولى التي أهدي فيها قصيدةً إلى الرجل ) ، جوبهتُ بتعريضٍ فيه من اللؤم ، كثيرٌ .
كان القصد من التعريض ، الدفاع عن دُبَيّ ورملِها ، بافتعالِ خصومةٍ ( مبتغاةٍ ) بيني وبين أدونيس ، تُبعِدُ ما استهدفتْهُ القصيدةُ
عن القاريْ ، أي نقدَ ظاهرةِ دُبَيّ الشــرّيرة .
أمّا المهرِّجُ الأعلى زعيقاً ، في هذا المبتَذَل الصحافيّ ، فقد كان كُوَيهِناً في خدمة الحرمَينِ الشريفَين ، طامحاً إلى العمل صَبّاغاً في خيمة دُبَيّ ، ذاتَ يومٍ .
اللعنة!
النخّاسُ السوريّ ؟
لكن أدونيس محرِّرٌ في الشعر والفكر .
كيف يستوي الأمرُ ، إذاً ؟
دارةٌ باريسية ؟
لكن أدونيس يسكن شقّةً متواضعةً في باريس ، لا دارةً .
لِمَ النخّاسُ السوريّ ؟

التفاصيل...
 
'الأعمال الشعرية ـ المجلد السادس' لسعدي يوسف: الاختلاط الشعري وخشيته طباعة البريد الإلكترونى

 ناظم السيد
01/04/2009 القدس العربي

Image

 بيروت- 'القدس العربي' إلى الآن لا يزال سعدي يوسف يراكم تجربته التي بدأها سنة 1953 بكتاب 'القرصان' ثم 'أغنيات ليست للآخرين' قبل أن يحدث نقلة خرج فيها من مناخ قصيدة التفعيلة العراقية التي سادت مع بدر شاكر السياب وعبد الوهاب البياتي ونازك الملائكة وبلند الحيدري، وذلك بعد نشر 'قصائد مرئية' و'بعيداً عن السماء الأولى' و'نهايات الشمال الأفريقي' مكملاً هذه المرحلة الحاسمة من شعره بكتابه الشهير 'الأخضر بن يوسف ومشاغله'. بسبب تراكم تجربة سعدي يوسف التي فاقت اليوم خمسة وعشرين كتاباً شعرياً، ناهيك بالترجمات العديدة، يبدو هذا المدخل غير مناسب للحديث عن 'الأعمال الشعرية - المجلد السادس' للشاعر، والذي صدر أخيراً عن 'دار الجمل' مشتملاً على ست مجموعات شعرية هي 'صلاة الوثني'، 'حفيد امرئ القيس'، 'الشيوعي الأخير يدخل الجنة'، 'أغنية صيّاد السمك'، قصائد نيويورك' و'قصائد الحديقة العامة'. هذا المدخل ليس سوى إشارة إلى حجم المراكمة التي تركها الشاعر في نتاجه الذي بقدر ما ارتفع عمودياً بقدر ما كان يتوسع أفقياً على مرِّ الوقت.

اخر تحديث الأربعاء, 01 أبريل/نيسان 2009 11:18
التفاصيل...
 
سعدي يوسف.. حوارات ومقالات له وعنه طباعة البريد الإلكترونى

قراءة: جاسم الصغير(جريدة الزمان)
صدر في بغداد كتاب (محاولات في موضوعة المثقف التابع) الذي اعده مازن لطيف وهو من الحجم المتوسط وقد ضم الكتاب فصولا عدة الفصل الاول حمل عنوان (محاولات في موضوعة المثقف التابع) وهي مقالات للشاعر سعدي يوسف يسرد من خلالها رؤيته حول المثقف العراقي، وخاصة بعد الاحداث التي تعرض لها العراق بعد عام 2003 والمواقف التي يعدها الشاعر غريبة عن شخصية وموقف المثقف العراقي والتي يفترض به ان يسلكها تجاه هذه الاحداث، وضم هذا الفصل مقالات (لم الهجرة اذاً - المثقف التابع- محاولة التماهي مع المستعمر- اليات انمساخ المثقف الحر- المثقفف التابع مطروداً - الشعر والجمهور- لماذا نقرأ لك - مقام

التفاصيل...
 
الشِّعرُ خُبزي اليوميّ طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف
 لي أكثرُ من نصفِ قرنٍ مع هذا الرفيقِ الذي لم يخذلْني يوماً ، وإنْ خذلتُهُ كثيراً ، في محاولتي التعرُّفَ عليه أكثرَ ، ومعرفةَ خِصالِهِ وطِباعِهِ ، وأدبَ مرافقَتِهِ ومُجالسَتِهِ .
والحقَّ أقولُ إنني أبذلُ ما أستطيعُ بَذلَه ،وأستمتِعُ بما أبذلُ .رِحلتي دائمةٌ ، وهو ، أعني الشِّعرَ ، قريبٌ ، ناءٍ .واضحٌ ، غامضٌ .كأنّ الحياةَ بأسْرِها ســاحةٌ للشِعرِ وملعبٌ . وكأنني مُكَلَّفٌ بأن أذرعَ هذه الساحةَ في محاولةِ بلوغِ الفنّ ، بلوغِ الشِعر.
هل الشعرُ قراءةٌ للحياةِ فقط ؟
أعتقدُ أن الأمرَ أوسعُ وأعمقُ .
للبشــرِ ، طرائقُ عِدّةٌ في قراءة حياتهم  ، طرائقُ بينَها العِلمُ والسياسةُ .
لكنّ شأنَ الشِعرِ مختلفٌ .

اخر تحديث الثلاثاء, 17 مارس/آذار 2009 14:01
التفاصيل...
 
سعدي يوسف طباعة البريد الإلكترونى

بيار أبي صعب

معظم قصائد الديوان الجديد قرأناها هنا أو هناك، في موقع «كيكا» مثلاً. لكن الاحساس بأنها أليفة، له على الأرجح أسباب أخرى. وحين نعود إليها متجاورة في كتاب («قصائد الحديقة العامة»، منشورات الجمل)، نتيقّن أكثر من تلك الإلفة، نروح نبحث عن سرّها. إنّه شعر التيه، تيهنا، بلغة مصفّاة كما قهرنا. شعر وجوديّ وحميم، سياسي (نعم سياسي!) وعبثي، متْعويّ ويائس (هناك من سيذكّرنا أنهما غالباً وجهان لعملة واحدة، منذ أبي نؤاس وحتّى الماركي دو ساد). شعر يلقي نظرة مراهقة ورقيقة، متعبة ومريرة، على الناس والأشياء والمدن. شعر وقوده الذاكرة المتاجّجة أيضاً، الأدبيّة والشخصيّة، الفرديّة والجماعيّة... شعر مسرحه العالم، كما هي الحال لدى سعدي منذ التسعينيات على الأقلّ. والجزء السادس من «الأعمال الشعريّة» (عن الدار نفسها)، يأتي بمجموعاته الست ليذكرنا بذلك: إنّها قصائد الألفيّة الجديدة.

التفاصيل...
 
سعدي يوسف.. الروح الثرية طباعة البريد الإلكترونى

محمود عبدالغني

-1- لا بد أن نعترف أننا بدأنا في الشعر العربي نقرأ أشياء مُضجرة.أشياء كأننا نراها في مرايا مكسرة.إذا سلمنا، مثل الألمان، أن المرآة المكسرة ترمز إلى الموت. والآن بدأ الشعر يخاف الرواية، الفلسفة، النظرية الأدبية، السينما...بدأ يخاف كل شيء فيه ثراء تخييليا، أو يعبر عن أزمات حميمية. في حين أن هذا هو الزمن الذي ينبغي أن يكون فيه الشعر احتفالا، جنونا، ما ورائيا، يدفعنا بقوة إلى الحدة، ويقود كل شيء إلى أقصى مداه. دعوني أكرر أن شهرة الشعر اليوم جاءت من حماسة العرب وليس من تداولية الشعر. ولولا تلك الحماسة لكان الشعر والشاعر مجهولين على هذه الأراضي التي طالما اعتبرت القلب الأسطوري للعالم، بفضل الشعر،

التفاصيل...
 
لمناسبة المعرض الدولي للكتاب بالدار البيضاء: تكريم سعدي يوسف طباعة البريد الإلكترونى

Image عبداللطيف الوراري
الدارالبيضاء ـ بمناسبة معرض الدارالبيضاء للكتاب، سوف تتوجّه أنظار الجمهور يوم الأحد 15 شباط (فبراير)2009 بقاعة محمود درويش إلى واحدٍ من أهمّ فعاليات الدورة، يتمثّل في تكريم الشاعر العراقي سعدي يوسف، آخر روّاد القصيدة الحديثة الذي لم يكلّ، منذ نصف قرنٍ عاصِف، عن تجديدها وتطوير دوالّها ومحكيّاتها الرئيسية، حتّى عُدّ وجهاً بازغاً في تاريخ الشعرية العربية برُمّتها. ويرتبط سعدي بقناع الأخضر بن يوسف، مثلما هو معروف لدى قرّائه بعبارات دالّة تُلخِّص جوانب من شخصيّته الشعرية المميَّزة مثل 'شاعر التفاصيل'، 'شاعر النبرة الخافتة' و 'شاعر الأعماق الشفيفة'.
وسوف يكون الشاعر سعدي يوسف في حفل التكريم، الذي ينظّم له لأوّل مرة ببلدٍ أحبّه وكتب عنه مثل المغرب، محاطاً بشعراء ونقّاد مغاربة من مختلف الأجيال والحساسيّات في شهادات تعكس حجم حضوره في

اخر تحديث الخميس, 12 فبراير/شباط 2009 13:21
التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 التالى > النهاية >>

Page 131 of 153
damabada_N.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث