الإثنين, 20 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 445 زائر على الخط
عن أغنية «صياد السمك وقصائد نيويورك» طباعة البريد الإلكترونى

فتحي عبدالله
إن حداثة الشعر العربي لم تكن خالصة، ولا واضحة الاتجاه، وإن تشاركت في صناعتها ثلاثة تيارات متباينة ومتناقضة بدرجة كبيرة، الأول يطابق ويماهي بين التجديد والحداثة دون أن يضع في الاعتبار أي دور لما هو اجتماعي، أو لما يحدث في المجتمع من صراعات كأن الحداثة فعل لا زمني ولا شروط اقتصادية واجتماعية له، وقد كرس لهذا المفهوم تيار «أدونيس» الطاغي في كل البلدان العربية، ففي مصر كان عفيفي مطر وعبدالمنعم
 رمضان، وفي البحرين قاسم حداد وفي المغرب محمد بنيس، حتى أصبحت الحداثة نوعا من التجريد اللغوي أو الطقوس اللغوية الساحرة التي تنفي المعنى أو الدلالة

التفاصيل...
 
البؤسُ العراقيّ في حملة الرئاسة الأميركية طباعة البريد الإلكترونى

ســعدي يوســف
 
يبدو العراق المسكين ، المستعبَد ،  من جانب الاحتلال ومَن ولاّهُم الاحتلالُ  أمرَه ، من المتديّنين الكاذبين والعملاءِ ، أقولُ يبدو هذا العراقُ المسكينُ هو الغائب الأكبر في سُــوق هرَجِ التنافس على البيت الأبيض .
إنْ ذُكِرَ الغائبُ ، جاءَ ذِكْــرُهُ  في سياق  " القفشة " والمفارقة المضحكة  ، وهو سياقٌ  غير  مَـعْــنِيٍّ بالعراق ، قدرَ  عنايتِهِ  بالماراثون الطويل إلى واشنطن العاصمة .

التفاصيل...
 
عباس بيضون بين سعدي يوسف الأب والأبناء المظلومين طباعة البريد الإلكترونى

GMT 10:45:00 2008 السبت 23 فبراير
الأب سعدي يوسف ولكن قصة الوطن لا تشبه قصة المنفى.. قال الابن
حمزة عليوي

لا يجادل اثنان، من العراقيين أو العرب، على القيمة الشعرية والثقافية العالية والمرموقة التي حازها سعدي يوسف بجدارةٍ بالغة، عبر نصف قرنٍ ويزيد، في الشعر والثقافة العراقية، وتالياً، أو، موازياً، في الثقافة العربية، وربما العالمية. وبالتأكيد أن وصف محمود درويش له بأنّه " شيخ الشعراء العرب " ليس منّةً من (درويش)، ومثله اعتراف (عباس بيضون) بإبوّة (سعدي)، وتسرّب تأثيره البالغ إلى مُنجز أجيال شعرية عربية عديدة. ومن قبله الناقد المصري القدير (جابر عصفور) الذي

التفاصيل...
 
أربع قصائد من الأقصُر طباعة البريد الإلكترونى

ســعدي يوســف

مصطفى الـمصريّ

له اسمُ النبــيِّ وسِــيماؤهُ
وله العُــدّةُ الخشبيّـةُ :
خِــرْقـتُهُ ، والفَراشــي ، وأصباغُهُ
وله شارعُ الحيِّ ...
كلُّ المقاهي له
والموائدُ
حتى رصيفُ " المحافظةِ " الساحليةِ مِلْكٌ له ...

التفاصيل...
 
أغنية صياد السمك وقصائد نيويورك» ... قصيدة سعدي يوسف المفتوحة الأبواب طباعة البريد الإلكترونى

 رفعت سلاَّم
الحياة  - 13/02/08
Imageكلما ضاقت به أرض، اتسع للأرض، وكلما ضاقت به الأحداث والوقائع، انفتح ليستوعب التواريخ والأساطير، وكلماطردته مدينة أو عاصمة، أعلن نفسه سيداً أعلى من المكان والزمان. لا ضغينة أو مرثية. لا بكاء على الأطلال، ولاهجاء للزمن. وهو الذي دفع أكثر من

التفاصيل...
 
ضد سعدي يوسف/ أو شبهة المشتاق طباعة البريد الإلكترونى

محمد الحموي

Image
أتمنى لو كنتِ هنا لنرد معاً على سعدي يوسف
من على جسر بروكلن
في رحلته من لندن
إلى بروكلن، هذه المكيدة المزدوجة
أتمنى لو كانت معي زهوركِ البعيدة
ولياليكِ التي شردنا فيها بخفة العشاق
والقصص التي صعب علينا فهمها
أو حتى إلقاؤها من فوق جسر بروكلن.

اخر تحديث السبت, 19 يناير/كانون ثان 2008 21:12
التفاصيل...
 
المثقفُ التابعُ مُراوِغاً طباعة البريد الإلكترونى

ســعدي يوســف

 ســلَفَ القولُ إن المثقف التابع  يتكيّف  ، في سرعةٍ  لا يُحسَدُ عليها  ،  محاوِلاً أن  ينتفع ( ماديّاً ، لا ثقافياً )  من مُقامِه ( الأوربي مثلاً ) .  هو يحمِلُ  ، في ما يشبه العدوى ،  مرضَه الأوّلَ ، إلى الأرض الأخرى .
  في تلك المدن وضواحيها ، حيث الناسُ أحرارٌ ،  ممتازو التكوين ،  متمتعون بمستوىً ماديّ  لائق ،  ومستقرّون على أسسٍ حضارة عظمى ، هي الحضارة الإغريقيةُ / الرومانية ،  أقول في تلك المدن والضواحي يحِلُّ المثقفُ التابعُ ، مجهَّزاً بمرضه الـمُعْدي ، معتمداً وسائلَ يجهلُها الناسُ  من أهل البلد :

التفاصيل...
 
حكايات فلاحية: هم ضبع وهم حرامي وهم مستشار! طباعة البريد الإلكترونى

 أبو سارة

ك / ث  2008
         يقول الشاعر سعدي يوسف " التابع- وهي تسمية مهذبة أكثر مما ينبغي ـ في الثقافة العراقية ، مجسدة بهذا الشخص – فخري كريم "!
      حكايات فلاحية: طبيعي جدا أن يختلف المثقف مثل الأستاذ والشاعر سعدي يوسف بـ( التسمية المهذبة - أي الرذالة المهذبة ) في وصف حالة ما، أو حالة مثل حالة "الضبع"، قد تختلف عند الفلاح العراقي ( الريفي - القروي ) المصطلحات

اخر تحديث الأربعاء, 16 يناير/كانون ثان 2008 19:58
التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 التالى > النهاية >>

Page 131 of 145
kutwah_N.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث