الجمعة, 06 دجنبر/كانون أول 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 49 زائر على الخط
رؤيـــــا طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

سوف يذهبُ هذا العراقُ إلى آخرِ المقبرةْ

سوف يدفنُ أبناءَه في البطائحِ ، جيلاً فجيلاً

ويمنحُ جلاّدَه الـمغفرةْ .

لن يعودَ العراقُ الـمُـسَمّى

اخر تحديث الخميس, 05 دجنبر/كانون أول 2019 08:04
التفاصيل...
 
مع أمجد ناصر .. الــفَــنُّ متمكِّــناً طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

(1)

كانت بيروت، حيثُ حللتُ، في أواخر السبعينيات، مدينةً تنام على قلَقٍ، وتصحو في الصباح على حدود.

أمّا نحن الذين لُذنا، بِظَهْرِ النمِرِ مَرْكَباً، فلقد كانت لنا جمهوريتُنا، جمهورية الفاكهاني، الممتدة بين جسر الكولا والشيّاح. ثمّتَ كنا نحلمُ، ونكتبُ، ونحبّ...

وثمّتَ أيضاً، كنا نُقتَلُ: غِيلةً حيناً، وقصفاً إسرائيلياً أحياناً.

اخر تحديث الإثنين, 02 دجنبر/كانون أول 2019 13:53
التفاصيل...
 
تنويعٌ على أغنيةٍ قديمةٍ طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

للناصريّةِ

إنْ تكُنْ عطشانَ ، فاشرَبْ من يدَيَّ

الليلُ يُضْوِي

والقطارُ  العسكريُّ لديه يَدْوي

سوفَ تلْقى الناصريّةَ

اخر تحديث الإثنين, 02 دجنبر/كانون أول 2019 12:30
التفاصيل...
 
الجهادُ في سبيل الّلات ... طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

في العام 1999 ، حلَلْتُ ، مصادَفةً ( لَرُبَّ مصادفةٍ خيرٌ من ميعادٍ ! ) ، في العاصمة الإمبراطورية ، لندن ، وفي العام نفسِه ، كان لصحيفة " القدس العربي " ، أيّام أمجد ناصر ، لقاءٌ واسعٌ معي ، تناولَ أموراً شتّى ، من بينها الشأنُ العراقيّ.

اخر تحديث الخميس, 28 نونبر/تشرين ثان 2019 14:01
التفاصيل...
 
الشيوعيّون العراقيّون يتقاعدون طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

حين قلتُ : العراقُ انتهى....

ضحكَ القومُ ،

قالوا : لقد خرِفَ الأخضرُ1

الآن

سوف يؤدّي مُحبّو التقاعدِ أبهى التحيّاتِ لي

لَكأني أنا نافخُ البوقِ

اخر تحديث الثلاثاء, 26 نونبر/تشرين ثان 2019 19:23
التفاصيل...
 
سؤالٌ بريءٌ طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

ولِمَنْ تريدُ الحَيْلَ ، يا ابنَ سُـكَينةٍ ؟

بالأمسِ

كنتَ تريدُهُ

لتقودَ إضراباً  لعُمّالِ الموانيءِ

أو لتهتفَ

في مظاهَرةٍ وأنتَ كشيفُ صدْرٍ

التفاصيل...
 
سونَيتْ في رحيل محجوب العيّاري طباعة البريد الإلكترونى

محجوب العَيّاري

رحلَ في آذار ( مارس )  2010

*

يسير محجوبُ ، كالراعي ، له غنَمُ

في " نابِلٍ " بين أحْلاسٍ ونِسوانِ

كأنّ محجوبَ في أعماقِهِ أُمَمُ

غريقةٌ بين أعرابٍ ورومانِ ...

اخر تحديث الجمعة, 15 نونبر/تشرين ثان 2019 21:24
التفاصيل...
 
ديوان (البند) سعدي يوسف يعيد الروح إلى بند ابن الخلفة ... طباعة البريد الإلكترونى

ضياء خضير

( البند) ديوان جديد لسعدي يوسف، بعث لي بنسخة منه قبل صدوره عن دار نينوى في العام القادم. وهو، ببنوده الخمسين، يمثل تجربة في الكتابة الشعرية جديدة ومغايرة، باعتماد الشاعر فيها على شكل شعري قديم وغير معروف على نطاق واسع لكتابة قصيدة حديثة. هذا الشكل هوما عرف بالبند الذي كان عامل البناء العراقي البغدادي الحلي محمد بن إسماعيل المعروف بابن الخلفة أولَ

اخر تحديث الأربعاء, 13 نونبر/تشرين ثان 2019 08:47
التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالى > النهاية >>

Page 1 of 171
Saadi-DenHaag.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث