الخميس, 26 نونبر/تشرين ثان 2020
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 191 زائر على الخط
معمّمون وشيوعيّون جعلوا العراقَ مستعمَرةً طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

في الرابع من حزيران ( يونيو ) 2003

كتبتُ تحت عنوان : مائة عام من الاستعمار

"الحضارة الغربية ( أوربا و أميركا ) الآن ، قائمةٌ على استهلاك الطاقة ، طاقة أمِّـنا الأرض : البترول .

ولأنّ البترول آيلٌ إلى الزوال ، بعد مائة عامٍ ، فإن إدامة الحضارة المتسيدة تقتضي السيطرة على الموارد البترولية سيطرةً كاملةً ، حتى التوصّـل إلى الطاقة البديلة .

من هنا ، سيدوم استعمار العراق ، تحت واجهاتٍ شتى ، قرناً كاملاً ، ينتهي بنضوب آخر قطرةٍ من هذا السائل المعتصَـر من كائناتٍ منقرضةٍ ، آخرُها نحن …"

*

اخر تحديث الأربعاء, 25 نونبر/تشرين ثان 2020 10:32
التفاصيل...
 
ثلاثُ قصائدَ قِصار من مارينا تسيفاييفا طباعة البريد الإلكترونى

ترجمة : سعدي يوسف

طاولة كتابة

يا طاولةَ كتابتي ، الوفيّة ،

أشكركِ عميقاً ، لأنكِ صرتِ طاولةً ،

لأنكِ سمحتِ لجِذعِ الشجرةِ

أن يغدو طاولةً ،

وأن تظل الطاولةُ شجرةً حيّةً ،

اخر تحديث الأربعاء, 18 نونبر/تشرين ثان 2020 18:17
التفاصيل...
 
العودة إلى جورج أورويل طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

أنا أعتبرُ جورج أورويل ( 1903- 1950 ) صديقاً ، أعودُ إليه بين وقت وآخر ، قارئاً أو مترجِماً ، أو متلذذاً بسيرةٍ ليست كباقي السِيَر .

لقد مرّتْ سنواتٌ عشرٌ على ترجمتي كتابه

Down and Out in Paris and London

تحت عنوان :

متشرداً في باريس ولندن

وأنا الآن أخططُ لنقل كتابه :

اخر تحديث الثلاثاء, 10 نونبر/تشرين ثان 2020 08:22
التفاصيل...
 
قصيدتان من أنّا أخماتوفا طباعة البريد الإلكترونى

ترجمة : سعدي يوسف

حكايةُ الخاتمِ الأسوَد

أنّا أخماتوفا

(1)

جَدّتي التتريّةُ

نادراً ما منحتْني هدايا ؛

بل كانت حانقةً عليَّ  شديداً

لأني عُمِّدْتُ .

لكنّها رقّتْ عليَّ ، قبل موتِها

وأسِفَتْ ، للمرة الأولى

اخر تحديث الأربعاء, 04 نونبر/تشرين ثان 2020 09:05
التفاصيل...
 
الشاعر العراقيّ الوحيد سركون بولص ( 1944-2007 ) يرحل في برلين... طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف 2007 / 10 / 23

في تمّوز ، هذا العام ، وفي الجنوب الفرنسيّ ، في مهرجان لودَيف تحديداً ، ألتقي سركون لقاءً غريباً .

كنتُ أعرفُ أنه في لودَيف ، قادماً من لقاءٍ شعريّ بروتردام ، لكني لم أجده في الأيام الأولى . انطلقتُ باحثاً عنه في الفنادق والمنازل ، بلا جدوى . أنا أعرفُ أنه مريضٌ ، وأنه بحاجةٍ إلى انتباه واهتمامٍ ... لم " أعثرْ " عليه في هذه البلدة الصغيرة التي لا تصلحُ أن تكون بوّابةً حتى لنفسها ...

التفاصيل...
 
رُمّانُ قندهار طباعة البريد الإلكترونى

شِعر : سارة ماغوايَر
ترجمة : سعدي يوسف

المُرتبى الثقيلُ الفَظُّ لِـمُـعِدّاتِ الحرب

قذيفة هاون

لُغْمٌ باردٌ في غشائه

اخر تحديث الأربعاء, 21 أكتوبر/تشرين أول 2020 09:30
التفاصيل...
 
قصيدة سعدي يوسف (يا شط .. عسنّك) بين الأغنية وتجربة الأداء الشفاهي طباعة البريد الإلكترونى

الدكتور ضياء خضير

تُلقي الملاحظات التي كتبتها الدكتورة إقبال محمد علي رفيقة الشاعر سعدي يوسف في هذه المرحلة المتأخرة من حياته عن قصيدته المسماة (يا شط... عسنك)، الضوء على اللحظة التي يصنع بها الشاعر نصه الجديد، وتكشف لنا شيئًا من خصوصية الشاعر في كتابته الشعرية. وهذا النص المكتوب عام ٢٠١٣ يتعالق، كما هو واضح في

اخر تحديث الأربعاء, 14 أكتوبر/تشرين أول 2020 10:22
التفاصيل...
 
"الطيفُ ذو البيريّــه" طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

قبلَ أربعين عاماً

كان حســن ســريع مرشَّحاً لأحدِ منصبين:

وزير الدفاع في جمهورية العراق الديمقراطية

اخر تحديث الأربعاء, 14 أكتوبر/تشرين أول 2020 10:13
التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالى > النهاية >>

Page 1 of 180
loin.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث