السبت, 22 شتنبر/أيلول 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 57 زائر على الخط
آليّاتُ انْمِساخِِ المثقفِ الحُرّ ، مثقفاً تابعاً طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف
 
قدّمت العقودُ الخمسةُ السابقةُ ، مادةً ملموسةً ، يمكنُ الاستناد إليها ، باطمئنانٍ ، في محاولة الإحاطةِ بآلياتِ تحوّلِ المثقف الحرّ المستقلّ إلى مثقفٍ تابعٍ ،  مع أن هذه الآليات هي من التنوع والتعدد  بحيث تبدو متناثرةً ، لا يجمعُ بينها سوى ما يبدو مصادفةً محضاً .
أقولُ : هذه الآليات تبدو متناثرةً  ، غير أن خيطاً خفيّاً ينتظمُها جميعاً ، خيطاً يؤدي في نهاية الأمرِ إلى وضعِ حدٍّ
لحرية المثقف واستقلاليته ، ومن ثَمَّ إلى الإجهازِ على إبداعه .
بالإمكانِ تسميةُ هذا الخيطِ الخفيّ ، بالغِ الخفاءِ لفرطِ دقّتِـه ، بالاحتواء التحكُّميّ .
الاحتواءُ ، بالمطْلقِ ، قد لا يكون تحكّمياً .

التفاصيل...
 
المثقف التابع : التماهي مع المستعمِر طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف
 في مقالةٍ سابقةٍ  ، تحدثتُ  عن المثقف التابع ، متماهياً مع المتبوع المحليّ ( وكلاءِ الاحتلال في العراق الحاليّ ) ، وكيف أن هذا التماهي يظل قائماً ، حتى وإن عاش هذا المثقفُ التابعُ في بلدانٍ أوربية  مثلاً  ، أتاحتْ له فرصة الاستقلال بالرأي والتمتع بحقه في أن يكون فرداً حراً .
غير أننا نجد أنفسنا أمام نوعٍ آخر من المثقف التابع  ، نوعٍ يعيش داخل البلد أكثرَ مما يعيش خارجه ، إنْ لم يضطرّ

التفاصيل...
 
الملحق الثقافي لقاء مع...سعدي يوسف لـ «الشروق»: خريطة العراق في قلادة برقبتي... طباعة البريد الإلكترونى

Imageولن أعـــــــــود تحت راية أمريكيـــــة*
حوار : نور الدين بالطيب* تونس
 ـ (الشروق):سعدي يوسف... اسم خلّدته الذاكرة العربية منذ سنوات، شاعر جدّد القصيدة العربية وحرّرها من ثقل البلاغة وفتح لها آفاقا جديدة ،حميمي وحزين وصاف مثل مياه دجلة والفرات قبل الحرب التي تحصد أروح الأبرياء. أكثر من نصف قرن لم يتخلّ سعدي عن الريادة ولا عن الصف الاول، يمشي مع الجميع وخطوته وحده ذلك هوسعدي يوسف الشاعر الذي لا يطمئن ولا ينقطع عن المنافي. نهاية الأسبوع اماضي احتفت به تونس في أمسيتين الاولى في مقهى وكم يحب سعدي المقاهي! والثانية في بيت الشعر وكانت الدعوة من شركة فضاءات

اخر تحديث الإثنين, 17 دجنبر/كانون أول 2007 10:49
التفاصيل...
 
الملحق الثقافي إضاءات: درس في المحبة طباعة البريد الإلكترونى

يكتبها : نورالدين بالطيب
قبل عام أو أكثر بقليل قرأت افتتاحية لمحمود درويش في مجلة «الكرمل» خصصها للحديث عن الشاعر سعدي يوسف الذي يحب أن يسميه الشاعر الاول.وعندما التقيت بسعدي بعد سنوات من آخر لقاء بمناسبة ربيع الفنون الدولي في دورته الاولى، تحدث سعدي باعتزاز عن صديقه محمود درويش، وفي بيت الشعر فوجئ الحضور بمحمود درويش يستمع بإنصات ومحبة نادرة لشاعر يشاركه الشهرة والتحديث والزعامة.كل هذا

التفاصيل...
 
الملحق الثقافي سعدي يوسف في بيت الشعر* طباعة البريد الإلكترونى

وليد الزريبيكنت
أريد أجنحة وطرتُكأن اسمي الطائر الجوّاب...بمثل هذه الكلمات كانت حياة الشاعر العراقي سعدي يوسف اقامة دائمة في السفر ورحلة تكاد لا تنتهي  وبمثلها حلّ الشاعر المهاجر بيننا فكيف يمكن للمكان بعد ذلك ان يكون محايدا؟ وكيف يمكن للأمسية التي أجراها هذا الشاعر الكبير في بيت الشعر التونسي يوم السبت 08 ديسمبر 2007 على الساعة الرابعة مساء أن تكون أمسية عادية وقد أثثتها ثلة من كبار الشعراء في تونس والعالم العربي جاؤوا من بعيد احتفاء بالشعر وبسعدي معا، وجاؤوا اعترافا بجميل الاستاذ الذي علّمهم الطريق ويكفي ان نذكر هنا الشاعر الفلسطيني الكبير محمود درويش

التفاصيل...
 
لِـمَ الهجرةُ ... إذاً ؟ طباعة البريد الإلكترونى

ســعدي يوســف
عندما نشرتُ مادّتي عن " المثقف العراقيّ التابع " ، كنتُ  أتوقّعُ أن أجدَ لها أصداءَ ،  حتى لو كانت تلك الأصداءُ مخالِفــةً ، وهذا أمرٌ طبَعِــيٌّ . أمّا أن تقابَلَ المادةُ بالصمت التام ، بالرغم من عديد قرّائها الكبير ، فأمرٌ كنتُ ظننتُهُ مستبعَداً  .
الآنَ أُسائِلُ نفسي عن الوهمِ الذي وقعتُ فيه .
المثقف التابعُ لم يَعُدْ قادراً على النظرِ إلى الداخل ( داخلِه ) ، إذ لم يبقَ لديه من داخلٍ يشكِّلُ مصدراً للقلق والسؤال.
المتبوعُ ، مالاً ومآلاً ، أكملَ دائرةَ التحكُّمِ ، وألغى الكيان المفترَضَ استقلالُه لدى فردٍ كان ينبغي ، بالضرورة ، أن يكون حسّاساً .

اخر تحديث الأحد, 02 دجنبر/كانون أول 2007 14:52
التفاصيل...
 
أربع قصائد طباعة البريد الإلكترونى

ســعدي يوســف
العودة إلى البارِ الإيرلنديّ
كان البارُ الإيرلنديّ ، وأعني حانةَ فيتزجيرالدَ
انتقلَ الليلةَ من دَبْلِن
كي يفتحَ ذاتَ البابِ الضيّقِ في لندن ...
لي أن أحسَبَ كلَّ الأمرِ هُراءً
أو معجزةً ؛
قُلْ ما شئتَ
ولكنّ البارَ هنا بالفعلِ :
مقاعدُهُ الخشبُ
العَتْمةُ في العُمْقِ
وأسماءُ زبائنِهِ
والزهرةُ تَنبتُ في رغوةِ بيرتِهِ السوداءِ

التفاصيل...
 
سعدي يوسف.. الشيوعي الأخير طباعة البريد الإلكترونى

Image
كتاب جديد لوليد الزريبي
صدر مؤلف جديد للكاتب والشاعر التونسي وليد الزريبي تحت عنوان " سعدي يوسف.. الشيوعي الأخير " عن الشركة التونسية للنشر وتنمية فنون الرسم. ويحتوي الكتاب على حوار مطول مع الشاعر العراقي الكبير سعدي يوسف يتناول تجربته الشعرية والحياتية الثرية والمتنوعة. مع بعض المختارات الشعرية للشاعر.

اخر تحديث الأربعاء, 28 نونبر/تشرين ثان 2007 11:25
التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 التالى > النهاية >>

Page 142 of 155
kutwah.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث