الإثنين, 18 نونبر/تشرين ثان 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 124 زائر على الخط
سبعون سعدي طباعة البريد الإلكترونى

(القاهرة)Image
منذ أن كتب قصيدته الأولي وهو لا يتوقف عن إنتاج الدهشة!
فصاحب (الأخضر بن يوسف) الذي ما إن يصل إلي مقترح جمالي وفني في قصيدته حتى يغادره إلي مقترح جديد وكأنه يمتلك تلك الروح القلقة أو (روح الطائر) كما يسميها عباس بيضون
ومن هنا كان سعدي يوسف فاتحا للسكك التي استلهما الكثيرون من الشعراء فيما بعد، أصبحت الحياة اليومية هدفا شعريا بالنسبة له ... أي موقف عابر لا يمكن أن يخطر في بال أحد يصلح لكي يكون قصيدة شعرية عنده... فهو الشاعر الذي درب نفسه علي طريقة في الكتابة حمته من الوقوع في 'الرطرطة' اللغوية بالتعامل مع سمات أصبحت جزءا من قصيدته، حيث الإيقاع الخافت والكثافة اللغوية، قصيدة )مقنعة( يهرب بها من الأنماط الجاهزة والمعدة سلفا ... تحتاج ¬كما يقول¬) إلي وعي حاد باللغة وجمالياتها، وجماليات الشعر، والمشروعية الفنية في التعبير عن الفكرة، عن السياسة (مشروعية الفرد).

التفاصيل...
 
سعدي يوسف شاعرالحكمة والحرية طباعة البريد الإلكترونى

     في البدء اتقدم بالتهاني القلبية الى الشاعر الكبير ، بمناسبة بلوغه السبعين ، متمنيا ً له العمر المديد ومن الابداع المزيد ، في رفد شجرة الثقافة العراقية بعصارة جهده وخميرة فكره .
     اتذكر لقائي الاول به في اكتوبر 1983، في احتفالات الذكرى العشرين للثورة اليمنية بمحافظة ( أبيَن ) ، وقبل ذلك كنت أتابع ما ينشر له من االقصائد في صحافة السبعينات، ولا زال مقطع في ديوانه ( تحت جدارية فائق حسن ) يرن في اذني والذي اسجله من الذاكرة : " يقول المقاول جئنا لنبقى ، تقول الحمامة : هل ما قال حقا ً ؟ يقول النقابي : السواعد أبقى " . اتذكر ايضا اني قرات له تعليقا في احياء الذكرى الثلاثين لرحيل السياب ( باريس 1995 ) وفيه سلط الضوء على جزء

التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 11 12 13 14 15 16 17 التالى > النهاية >>

Page 17 of 17
Bristol.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث