الأحد, 12 يوليوز/تموز 2020
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 137 زائر على الخط
سعدي يوسف في «يوميات في المنفى الأخير» طباعة البريد الإلكترونى

Image  العرب أونلاين- عبد السلام فزازي*: يوميات المنفى الأخيرً، كتاب صدر للشاعر سعدي يوسف، وهو عبارة عن مجموعة من المقالات المتفرقة نشرها في عدد من المجلات والصحف العربية خلال السنوات القاتلة التي عاشت فيها بيروت حصارا وتقتيلا وإبادة جماعية، وقد اندرجت المقالات تحت سبعة عناوين وهي: الأيام الصعبة، في حرقة الشعر، حضارة، حكايات، تراث، كتب، شعر من هناك ً.
والكتاب يقدم وبصراحة دامية مشواره اليومي، وفي هذا الإطار يقول مقدم الكتاب فيصل الدراج: فإذا انتهى من أركان ًالنداءً جمع نفسه وحمل قلمه، وتابع الطريق إلى مجلة ًالحريةً يجلس في غرفته، ويجالس الآخرين، ثم يرفع هذا القلم الذي لا ينضب ليقول جديدا، فيستلهم حكاية أو يبعث خاطرة أو يطلق الكلمات لتبني لها معنى، وتبني لنا معنى…ً

اخر تحديث الأحد, 23 نونبر/تشرين ثان 2008 23:02
التفاصيل...
 
شِعابُ سعدي يوسف الإيطالية طباعة البريد الإلكترونى

عوّاد ناصر
أمضيت جزءاً من سهرتي، ليلة الخميس الماضي، مع سعدي يوسف.
ليس معه شخصياَ بل مع نصّ شعريّ - نثريّ له نشره في اليوم نفسه، علي موقع إلكتروني ينشر فيه غالباً.
النص وليد تجربة بجبالِ الأبَنين، الإيطالية، حيث مكّنني، النصُّ وكاتبه، من شميم أشجار التفاح ولدغة النبيذ التوسكاني الأحمر الثخين، وأن ألمس غيمة تضطرب بين السفح والوادي وأمرر يدي علي ذيل الثعلب.
بينما يمرّ الخنزير البرّي بمحاذاة الكلمات وعتبة البيت البعيد وأتناول مازتي من صحن الجبنة علي الطاولة المشتركة.
أهدي الشاعر نصه هذا "إلي سيلْفانا وفوزي الدليمي، اللذَينِ قدّمــا لي، ولِـجْوان، دارتَهُـما العامرةَ، العاليةَ، غيرَ بعيدٍ عن ميلانو، منتبَذاً ومُصطافاً، حيثُ كتبتُ صفحاتي، واسترددْتُ عافيتي، ونَعِمْتُ بالحُبّ، وبصداقةٍ لم أجدْ لها مثيلاً".

التفاصيل...
 
المزيد من المقالات...
<< البداية < السابق 11 12 13 14 15 16 17 التالى > النهاية >>

Page 13 of 17
3cities.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث