الإثنين, 27 يناير/كانون ثان 2020
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 87 زائر على الخط
ستة منعطفات أساسية في حياة الأخضر بن يوسف في فيلم وثائقي قصير لجودي الكناني طباعة البريد الإلكترونى

Imageعدنان حسين أحمد من لندن: أنجزَ المخرجان جودي الكناني وباسل علي عمران الفيلم الوثائقي المعنون "الأخضر بن يوسف". وكما هو معروف فإن هذا  العنوان مستقر في الذاكرة الثقافية العراقية على وجه التحديد، والعربية بشكل عام. فديوان "الأخضر بن يوسف ومشاغلهُ" الصادر عن مطبعة الأديب ببغداد عام 1972 حاضر في أذهان المثقفين العراقيين والعرب على حد سواء. ولو توخينا الدقة فإن شاعراً بقامة سعدي يوسف لا يحتاج الى رمز أو قناع أو صورة يتماهى بها، لأنه، ببساطة شديدة، تحوّل الى أسطورة شعرية بفضل كدّه ومثابرته ووفائه للشعر خاصة، وإخلاصه للأدب بصورة عامة. فلا  غرابة إذاً حينما يصبح هذا الشاعر الكبير محطّ أنظار المخرجين السينمائيين العراقيين أو العرب أو الأجانب، وأن تصبح حياته الشخصية، وتجربته الشعرية المترامية الأطراف مادة لفيلم أو ربما لعدة أفلام

اخر تحديث الإثنين, 08 يونيو/حزيران 2009 21:22
التفاصيل...
 
المكان عند سعدي يوسف يبدأ من التناهي إلي الصمت قصائد تغور في لذة الحرمان طباعة البريد الإلكترونى

علاء هاشم مناف
في قصائد الحديقة العامة لسعدي يوسف تتشكل فاعلية سيكولوجية للصورة الشعرية ، حيث يبرز النمو الداخلي للصورة باتجاه درجة بالكثافة، والإضاءة للومضة ، وسعدي يوسف في هذه القصائد يتحرك وفق البنية المتشابكة في آثارها الكلية ثم ينفتح علي بؤر الذكريات والحدود القصوي للمكان ليضيء أبعادها، وفي الوقت نفسه يقوم برفض حدود السياقات الدلالية داخل بنوية هذه القصائد ويستعير أهميتها من النسق الموصل إلي المعني والمتواصل مع الصيرورة الشعرية كونها عنصراً دلالياً ويرفض في الوقت نفسه التصور كون الصور الشعرية تقوم بتحقيق فاعليات دلالية علي مستوي المعني، وعنده الصورة الشعرية هي أداة التوصيل للمعني، والدور النسقي الذي قام به سعدي يوسف في هذه القصائد، هو التوصيل الحكائي المباشر ولكن بضوابط إيمائية غير مباشرة.

التفاصيل...
 
المزيد من المقالات...
<< البداية < السابق 11 12 13 14 15 16 17 التالى > النهاية >>

Page 12 of 17
portrait.JPG
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث