الثلاثاء, 22 ماي/آيار 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 191 زائر على الخط
لا تيأســوا … وأنتم الأدنَــون ! طباعة البريد الإلكترونى

ســعدي يوســـف
الكلام السخيف يتعالى ، ما دامت الثيران المعمّــمةُ ، في الجنوب ، والوسط ، والشمال ، لا تملك من أمرها  إلاّ الكلامَ ، وإلاّ القتلَ المنظَّـمَ لأبناء الشعب العراقي .
آخرُ  الكلام السخيف ، كان الحديث عن الماء والنفط :
لكم النفط ، ولنا الماء …
ولقد طال ما اندلعت حروبٌ بسبب النفط ، والماء أيضاً .
على أي حالٍ ، أظنُّ  أن للعراق اسماً قديماً جداً  هو " ميزوبوتاميا " الإغريقي ، أي بلاد ما بين النهرَين .
هذا الاسمُ كان قبل أن يَــلُــوثَ الناسُ ، أو بعضُ الناس ، العمائمَ .
وسيظلّ هذا الاسمُ معترَفاً به .
والنفط يجرى مجرى الماء .
الكلام السخيف عن النفط والماء    ،  يراد به اللعبُ على البسطاء ( هل ثمّتَ من بسطاء الآن ؟ ) ، وهو لا يعدو أن يكون أضحوكةً للدجاج .
التحالف الجنوبي يريد تعزيزَ دعواه …
التحالفات الأخرى تريد أيضاً ما يعزز دعواها …
الجنوب مستقلّ بما لديه .
الوسط مستقلٌّ بما لديه .
والشمال مستقلٌّ بما لديه .
لكنْ ، ماذا  بِـيَـدِ من نصّـبوا أنفسَهم حُــماةَ حِـمىً  في الجنوب والوسط والشمال ؟
جورج بوش ، سيِّــد الجميع  ، قال إننا باقون في البلد إلى الأبد …
والقواعدُ الهائلة تبنى في العراق ضماناً لهذه المقولة .
المستعمرة ( أعني الأرض العراقية )  ستظل موحّــدةً .
تحت جزمةٍ واحدةٍ .
تحت رايةٍ واحدةٍ ذات أشــرطةٍ ونجوم .
تحت رئيس واحدٍ مقرّه البيت الأبيض بواشنطن العاصمة .
أمّـا أمراء الميليشيات في الجنوب والوسط والشمال ( وإن اختلفت ألوانُ عمائمهم ) فلن يكونوا سوى ما هم عليه نوّاباً للاحتلال …
أشدّاء على أبناء الشعب العراقي …
غيرَ رحماءَ … بينهم .

                                                    لندن 24/3/2006

 
إعدامُ السجناء السياسيين طباعة البريد الإلكترونى

ســعدي يوســف
في الحادي عشر من آذار ( مارس ) 2006 ، نشر الصحافيّ الأميركي الاشتراكي باتْـرِكْ مارتِن Patrick Martin مقالةً طويلةً تحت عنوان: " ديموقراطية " واشنطن في العراق تشنق 13 سجيناً سيـــاسياً.
وأوردُ هنا مقطعاً مـمّــا جاء في المقالة :
" كان إعدامُ ثلاثة عشر سجيناً سياسياً عراقياً ، بينهم امرأةٌ ، يوم الخميس ، عملاً محسوباً من أعمــال إرهابِ الدولة ضد مقاومة الاحتلال الأميركي . أمْــرُ الإعدام شنقاً أصدره رئيس الوزراء المؤقت إبراهيم الجعفري ، ليؤكد عزمه على البقاء في الـحُكمِ ، وسطَ استعصاء سياسيّ بين الأطراف المتخاصمة في بغداد .
وقد نُفِّـذتْ أحكامُ الإعدام بعد أقلّ من أسبوعٍ على طلب الأحزاب الكردية والسنية والعلمانية ،  من الائتلاف العراقي الموحد ، سحبَ ترشيح الجعفري لرئاسة الوزراء وتقديم  مرشَّحٍ بديلٍ .
قال مستشارٌ للجعفريّ ، شهد تنفيذ الإعدام ، وهو بسّــام رضا  " إن رئيس الوزراء ليس لـيِّـناً " ،كما توقّــعَ  بسّـام رضا، هذا ، شنقَ صدّام حسين وشيكاً .
هناك مئات من السجناء المحكومين بالإعدام في بغداد .
وهكذا ستأتي ، ســريعاً ، موجةٌ من القتل القانونيّ ، تتلو الاغتيالَ الجمعيّ الذي تمارســه فرقُ القتل التابعةُ لنظام الاحتلال الأميركي . إن تعبير الاغتيال الجمعيّ ليس بالتعبير القويّ في وصـف ما يجري في هذا
البلد المعذَّب  "  .
*
هؤلاء المشنوقون الثلاثة عشر ، وبينهم امرأةٌ ، لم يرتكبوا سطواً على مصرفٍ مثل أحمد الجلبي ، ولم يسرقوا المال العامّ مثل الشعلان ، ولم يقتلوا أنفساً بريئةً بغير حقٍّ مثل ما فعل جلال بشت آشان …
 ولم ، ولم .
لقد حملوا السلاحَ مدافعين عن أرضهم في وجه احتلالٍ .
هم سياسيون ، إذاً .
ومن هنا ينبغي أن نفهم الموقف الصريح لباترِك مارتِن .
*
لكن السلطة التي نصّــبها الاحتلال ينبغي أن تظل تحقق الأرقامَ القياسية :
في الفساد  والإفساد .
في التردِّي العامّ .
والآن في يربرية الشــنق .

                                                     لندن 12/3/2006

 
<< البداية < السابق 21 22 23 24 25 26 27 التالى > النهاية >>

Page 22 of 27
alshywie.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث