الثلاثاء, 23 يوليوز/تموز 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 111 زائر على الخط
أولادُ الشيخ ... طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

أتحدّث عن قضاء أبي الخصيب ، جنوبيّ البصرة ، في الأربعينيّات ، حيث كانت أسرتي تمتدُّ ما بين حمدان التي على النهر، والفاو التي على البحر ، مروراً بالسيبةِ ، الضفةِ العراقية لشطّ العرب .

اخر تحديث الأربعاء, 02 يناير/كانون ثان 2019 06:28
التفاصيل...
 
هَلِّلُويا ... طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

أَمَةٌ سوداءُ

ورسّامٌ أطرشُ ...

( ليس عراقيّاً )

بَعَثا لي ، عبْرَ بريدٍ ملَكيٍّ ، تهنئةً

بالميلادِ

التفاصيل...
 
فى بيزنطة طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

هل أكونُ، المسيحيَّ، وحدي

فى حارةِ الوثنيّين ؟

منذ اثنتى عشرةَ امرأةً كنتُ عاشرتُهُنّ

لم يقُلْ لى : سلاماً ..

أحدْ !

التفاصيل...
 
منظر طباعة البريد الإلكترونى

في الصباح المبكِّر هذا ، رأيتُ البُحَيرةَ ...

منذُ أسابيعَ يَسّاقَطُ الورقُ الهشُّ ،

واليومَ  ، في غفلتي ، اكتملَ المشْهدُ :

الدَّوْحُ عارٍ

ورفرفةٌ من طيورٍ

التفاصيل...
 
شارع الزجّاجين طباعة البريد الإلكترونى

Rue de la Verrerie

كنتُ أسكنُ في غرفةٍ وهبتنْيَ مفتاحَها امرأةٌ

مِن نَبيلاتِ باريسَ ...

كم كنتُ أحلمُ ، لو مرّةً سمحتْ لي بتمتمةٍ :

" أنا أشكركِ ... "

التفاصيل...
 
شارعُ الـمَــــعْبـَد طباعة البريد الإلكترونى

Rue du Temple


ليس بعيداً عن كُبرى الساحات بباريسَ

( وأعني الجمهوريّةَ )

أعني :

Place de la Republique

هذا الشارعُ صارَ مَطافي إذْ ضاقتْ بي سُبُلي

وتمَنّعَت الدنيا ...

التفاصيل...
 
تنفيذُ إعدامٍ وهمىٍ... طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

تمرُّ على المرءِ آلافُ الآلافِ من الأحداثِ، فى هذه الحياة الملتزّةِ المرهِقة فى كثيرِها، الطليقةِ الـمُـسعِدةِ فى قليلِها.

ومن طبيعة خَلْقِ ابنِ آدمَ أنّ قابليّة ذهنِه على الخزينِ محدودةٌ، ومحدّدة بحجمٍ معيّنٍ، لذا يتناسى الواحدُ منّا الكثيرَ من الوقائعِ، ثم ينسى ما تناساه، تماماً.

اخر تحديث الثلاثاء, 18 دجنبر/كانون أول 2018 06:12
التفاصيل...
 
تقليد عبد السلام عيون السود طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

لكأنّ وجهَكِ ، يا صديقةُ ، في المتاهةِ ، وجهُ أختي

ألَقٌ له ألقٌ ، ومعنىً غيرُ معنىً ، أو كلامِ

لا بُدَّ أن أمضي ، وأن أجدَ التفرُّدَ في الزِّحامِ

ولَئنْ تعثّرتِ الخُطَى ، ونسيتُ ما مَرمى سهامي

فلأنّ ما يعني الكلامُ الآنَ قد يعنيهِ صمتي

أنا يا صديقةُ متعَبٌ حتى العَياء فكيف أنتِ ؟

*

التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالى > النهاية >>

Page 7 of 164
saadi.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث