الإثنين, 20 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 216 زائر على الخط
مُـرّاكش ورياضُ ليوناردو دافنشــي طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

في أيلول 2005 ، آنَ كنتُ بمرّاكشَ ، في أيّامٍ مشهودةٍ للثقافة والفنّ ، التقيتُ السيدةَ ســونه واد ، مديرةَ المعهد الثقافي الفرنسي بمدينة مرّاكش ، في عشاءٍ عجيبٍ بأعلى روضةٍ من رياض مراكش الأشدّ مدعاةً للعجب .

قالت لي ســونه واد إنني مدعوٌّ إلى الدورة الثالثة من " ربيع مراكش " حينَ يتدفّق الشِــعرُ ،  طليقاً ، في حدائقــه ، منذ أواخر آذار ( مارس ) حتى بدايات نيسان ( أبريل ) 2006. كما أسرّتني أنها ســـوف تستضيفني في " رياض ماســون " ، لا في فندقٍ من فنادق المدينة . لم أكن أعـرف عن " رياض ماسـون " شيئاً ، آنذاك .

التفاصيل...
 
الشيوعيّ الأخير يشــتري قميصاً طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

ظلَّ الشيوعيّ الأخيرُ ، هو ، الفقيرَ ...

فإنْ تدَبَّـرَ أمرَهُ يوماً ، وصارَ المالُ يملأُ جيبَــهُ

( تأتي مُصادفةً )

تأبَّطَ مالَهُ

ومضى يبدِّدهُ : المقاهي والمطاعمُ ،

التفاصيل...
 
بِــيانُــو كوندولــيزا رايس طباعة البريد الإلكترونى

The Piano of Gondoliza Rice

آهِ يا بوب مارلي …
O, Bob Marley!
كيف أُوقِفُ هذا القطارَ  ؟
Stop the train !
كيف أُوقِــفُــهُ ؟
أنتَ لا تعرف الـمرأةَ المســتريحةَ عند البيانو …
هي ســوداءُ حقاً ؛

اخر تحديث الخميس, 24 غشت/آب 2017 07:20
التفاصيل...
 
إلى ســركون بولص طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

البحيرةُ التي تلتمعُ في البعيدِ

البحيرةُ التي تلتمع في المساء المبكِّرِ

البحيرةُ التي تلتمعُ بين أشجار الشتاء الـمُعَرّاةِ

البحيرةُ التي ماؤها رصاصٌ

البحيرةُ التي لا سبيل لنا إليها

هذه البحيرةُ سنظل نرصدُها ، غافلِينَ عنّــا .

التفاصيل...
 
في العراق : ولايةُ الذمّيّ ، لا ولايةُ الفقيه طباعة البريد الإلكترونى

الضبابُ يرخي  سدولَه على العاصمة الإمبراطورية ،  وهي سدولٌ صفيقةٌ ، لم يعهدْها الناسُ منذ أمدٍ  ، وقد كلّفتْهم من أمرِهم شططاً ؛ فالذين خطّطوا لرحلةٍ بالطائرة إلى بلدانٍ تطلُّ فيها الشمسُ على بني آدم ، فوجئوا بالرحلةِ / الحلْمِ وقد أُجِّلتْ ،  والذين اكتفَوا بالقليل ِ ، أي بالرحلةِ في الداخل ، داخل المملكة المتحدة ِ ، فوجئوا بأن الطرق السالكة لم تعُدْ سالكةً ... الضباب ، الضباب ، الضباب ...

التفاصيل...
 
ثلاث سونيتات إلى هيروشيما العراق طباعة البريد الإلكترونى

Three Sonnets for Iraqi Hiroshima

سعدي يوسف

 

(1)

 

تدخلُ الـمَوصِلُ الآنَ بين السطور

تدخلُ الموصلُ الآنَ بين السطورِ العميقةْ

لن ترِفَّ الطيور

بعدَ أن هجَرَتْها الحديقةْ .

*

التفاصيل...
 
تقرير عميل الشرطة البروسيّ عن كارل ماركس طباعة البريد الإلكترونى

A Prussian Police Agent’s Report,

Published in

G.Mayer, “ Neue Beitrage zur Biographie von Karl Marx" ,

In Grunberg’s Archiv, Vol.10, pp.56-63.

سعدي يوسف

ماركس متوسط القامة ، عمره 34 سنة ، أخذ شعره يشيب بالرغم من أنه في ريعانه . قويّ البِنية ، تشبه ملامحُـه زيمير Szemere  ] رئيس وزراء الحكومة الثورية الهنغارية قصيرة العمر في 1848

اخر تحديث الثلاثاء, 15 غشت/آب 2017 07:43
التفاصيل...
 
نبيذ سانت إيمِليون Saint Emilion Wine طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

ربّما ظنّـني الناسُ بطرانَ  :

ما سانتْ إيمليون ؟

أنت الشقِيُّ الفقيرُ الـمُوَكَّلُ بالبصرةِ ...

اخجَلْ قليلاً !

أهذا الذي  جئتَ تحكي لنا ، بعد كلِّ المذابحِ ؟

عن سانتْ إيمِليون ؟

حقاً ، إذاً  ... أنت تسكنُ حاناتِ لندنَ  !

التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالى > النهاية >>

Page 5 of 145
makalaat.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث