الخميس, 16 شتنبر/أيلول 2021
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
ديوان خريف مكتمل
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 354 زائر على الخط
"فلسطين إلى الأبد" طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

هذا الفضاءُ نظلُّ نطْرقُهُ

حتى نرى في الوحشةِ العَلَما

حتى يدورَ الطيرُ نُطْلِقُهُ

نحو النجومِ لِيُطْلِقَ القَسَما

*

التفاصيل...
 
تنويه طباعة البريد الإلكترونى

محمَّد مظلوم

بعد رحيل الشاعر سعدي يوسف. بدأت تظهر قصائد منحولة وتنشر في صفحات فيسبوك ومواقع أخرى على أنها لشاعرنا الراحل. وبينها قصيدة ترجمها الشاعر المغربي عبد اللطيف اللعبي للفرنسية على إنها آخر قصائد سعدي ووجدت على سرير نومه! مشيراً إلى ان الكاتب جبار ياسين زوده بالنسخة الأصلية من القصيدة المزعومة.

اخر تحديث الخميس, 26 غشت/آب 2021 06:47
التفاصيل...
 
Saadi Youssef طباعة البريد الإلكترونى

1934-2021

Khaled Mattawa

On Saturday June 12th, at 4:10 a.m. Saadi Youssef, the great Iraqi poet, passed away at his home in the village of Harefield outside of London. Saadi will be buried at Highgate Cemetery in North London.

اخر تحديث الأحد, 13 يونيو/حزيران 2021 08:24
التفاصيل...
 
أيها الموت لا تفتخر. وسلاماً أيها الولد الطليقُ طباعة البريد الإلكترونى

محمَّد مظلوم
دمشق 12-6-2021

نيابةً عن أُسرة الشاعر ابنتيه: مريم وشيراز، وحفيداته نادية ونادين وماركيتا، وزوجته السيدة إقبال محمد علي كاظم. أنعى لكم سعدي يوسف.

أنعى لكم أحد العقول الكبرى في الثقافة العربية. وضميراً شعرياً تبنى طيلة مسيرته موقفاً أخلاقياً جذرياً لا مساومة فيه للقضايا الإنسانية العادلة على مدى ستة عقود ومن بينها موقفه من الاحتلال الأمريكي لبلاده وهو الموقف الذي دفع لأجله أفدح الأثمان وتحمل حملات التشنيع والتشويه بصبر الأنبياء وبسالة الفرسان.

اخر تحديث الأحد, 13 يونيو/حزيران 2021 07:39
التفاصيل...
 
تجريب الأخضر طباعة البريد الإلكترونى

زين حسين
مقالي في جريدة الاتحاد

بعد أن صدر المجلد الثامن من الأعمال الشعرية الكاملة للشاعر سعدي يوسف ،أصبح أكثر شاعر في تاريخ الشعر العربي غزارة ، وتفوق على فحول شعراء العربية ، والكم عند ابن سلام الجمحي معيارا للفحولة ، (ينظر :طبقات فحول الشعراء) ، ومن ذلك يتبادر في إذهان الكثير ، كيف لشاعر أن يكتب بهذا الكم من دون أن يقع في فخ التكرار والنكوص ، وهذا فعلاً ما اتهم به الشاعر سعدي يوسف بمجرد

التفاصيل...
 
تمْرةٌ طباعة البريد الإلكترونى

كان للبيتِ نهرٌ...

وللنهرِ بيتٌ

وكنتُ سعيداً مع النهرِ:

أدخُلُهُ...

لا مِسَنّاةَ

أدخلُ في النهرِ ، مثلَ الضفادعِ

أو حيّةِ الماءِ

التفاصيل...
 
معمّمون وشيوعيّون طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

في الرابع من حزيران ( يونيو ) 2003

كتبتُ تحت عنوان :

مائة عام من الاستعمار

"الحضارة الغربية ( أوربا و أميركا ) الآن، قائمةٌ على استهلاك الطاقة، طاقة أمِّـنا الأرض: البترول.

ولأنّ البترول آيلٌ إلى الزوال، بعد مائة عامٍ، فإن إدامة الحضارة المتسيدة تقتضي السيطرة على الموارد البترولية سيطرةً كاملةً، حتى التوصّـل إلى الطاقة البديلة.

من هنا، سيدوم استعمار العراق، تحت واجهاتٍ شتى، قرناً كاملاً، ينتهي بنضوب آخر قطرةٍ من هذا السائل المعتصَـر من كائناتٍ منقرضةٍ، آخرُها نحن ..."

*

اخر تحديث الخميس, 03 يونيو/حزيران 2021 07:31
التفاصيل...
 
العجوز والمقهى.. إلى سعدي يوسف طباعة البريد الإلكترونى

عبد العزيز المقالح

(إلى الصديق الشاعر سعدي يوسف)

الرجلُ العجوزُ

ذلك الذي يجلسُ عند مدخلِ المقهى

وحيداً

يكتب الشعر الحديث

لا يكلم الناس

ولا يكلمونه

فروحهُ مشغولةٌ

بالبحث عن قراءةِ المعنى

وعن شفافية العبارةْ.

٭٭٭

اخر تحديث الأربعاء, 02 يونيو/حزيران 2021 09:46
التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالى > النهاية >>

Page 1 of 185
thepoetry.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث