الإثنين, 25 شتنبر/أيلول 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 124 زائر على الخط
" قلبُ الظلام " ... مع باتْرِكْ كوكبورْن طباعة البريد الإلكترونى

ترجمة وإعداد : سعدي يوسف

(3)

أنتم رهائن !

ثمّتَ استهانةٌ في طريقة الصفح عنّا ، مثل ما كانت الإستهانةُ في الحالة التي كنّا فيها على شفا  القتل قبل دقائق . استفسرَ باسمُ إنْ كان بمقدورنا أن نقود سيّارتَنا المرسيدس إلى حيث أرادوا  أخذَنا مـهما كان المكان

اخر تحديث الإثنين, 25 شتنبر/أيلول 2017 08:24
التفاصيل...
 
" قلْبُ الظلام " ... مع باترِكْ كوكبورْن طباعة البريد الإلكترونى

ترجمة وإعداد : سعدي يوسف

(2)

نهارَ القبضِ علينا ...

صرتُ أشكُّ في أيّ هدنةٍ ، بعدَ مُقامي الطويل في لبنان ، زمنَ الحرب الأهليّة .

حين كانت الهدناتُ تعلَنُ  ، كنت أقول لأصدقائي مازحاً : أبقوا رؤوسكم خفيضةً . الرصاص سينطلق في أي لحظةٍ !

التفاصيل...
 
السُّلَّمُ ذو الشموعِ الأربعِ طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

آنَ ما يهبطُ الليلُ

أُوقِدُ في سُلّمي المتعالي ، الشموعَ ...

وأتركُ للناسِ نيرانَهم.

.............

.............

.............

التفاصيل...
 
كركوك : النزاع الخائب ... طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

لم يُفْلِحْ رائد فهمي ( المكلَّف من جانب بول بريمر ، بتطبيق المادة 140)  في تسليم كركوك للأكراد ، بالرغم من تقاضيه رُشى .

ظلّتْ كركوك كما هي .

والحقُّ أن الزوبعة ( أعني مهزلة  الإستفتاء ) ستظل  في فنجان .

والسبب بسيط جداً  .

شخصية أميركية بارزة أوضحتْ :

اخر تحديث الأربعاء, 13 شتنبر/أيلول 2017 17:02
التفاصيل...
 
قلبُ الظلام ، مع باتْرِكْ كوكبورْن طباعة البريد الإلكترونى

ترجمة وإعداد : سعدي يوسف

(1)

الطريق إلى الكوفة

" إنه جاسوسٌ أميركيٌّ ! "

هكذا هتفَ أحد أفراد جيش المهديّ ، وهو ينحني في نافذة سيّارتي ، ويخطف كوفيّتي الحمراء/ البيضاء التي كنتُ أعتمرُها ، متَخَفِّياً .

كان ذلك في التاسع عشر من نيسان ( أبريل ) 2004 ، وكنت أحاولُ بلوغَ المدينة المقدّسة ، النجف ، حيث مقتدى الصدر ،  رجل الدين الشيعيّ الغامض ، الذي قد كان سيطرَ على مُعْظم العراق الجنوبيّ في أوائل الشهر ، مُحاصَرٌ ، الآن ، بقوّاتٍ أميركية وإسبانيّة .

اخر تحديث الأربعاء, 13 شتنبر/أيلول 2017 08:14
التفاصيل...
 
صَـحْـوٌ طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

اليومَ ، أوّلُ سبْتٍ في الخريفِ

على  العشبِ القصيرِ رذاذُ الماسِ ...

مُذْهَبةٌ هيَ العصافيرُ ، والأوراقُ طائرةٌ

حتى كأنّ هواءَ الضّيعةِ العبَقُ .

إن البحيرةَ تبدو في البعيدِ

اخر تحديث السبت, 09 شتنبر/أيلول 2017 18:43
التفاصيل...
 
قصيدةٌ متفائلةٌ جدّاً طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

قد رضِينا بالبَينِ

والبَينُ لم يَرْضَ بنا ...

ثمّ قالوا لنا : خُراسانُ أقصى ما أردنا بِكُم !

وها قد بلغْنا

بعد ألفٍ من السنين خراسانَ ...

إذاً ؟

التفاصيل...
 
مُـرّاكش ورياضُ ليوناردو دافنشــي طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

في أيلول 2005 ، آنَ كنتُ بمرّاكشَ ، في أيّامٍ مشهودةٍ للثقافة والفنّ ، التقيتُ السيدةَ ســونه واد ، مديرةَ المعهد الثقافي الفرنسي بمدينة مرّاكش ، في عشاءٍ عجيبٍ بأعلى روضةٍ من رياض مراكش الأشدّ مدعاةً للعجب .

قالت لي ســونه واد إنني مدعوٌّ إلى الدورة الثالثة من " ربيع مراكش " حينَ يتدفّق الشِــعرُ ،  طليقاً ، في حدائقــه ، منذ أواخر آذار ( مارس ) حتى بدايات نيسان ( أبريل ) 2006. كما أسرّتني أنها ســـوف تستضيفني في " رياض ماســون " ، لا في فندقٍ من فنادق المدينة . لم أكن أعـرف عن " رياض ماسـون " شيئاً ، آنذاك .

التفاصيل...
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالى > النهاية >>

Page 1 of 142
3cities.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث