الجمعة, 15 نونبر/تشرين ثان 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 114 زائر على الخط
ديوانُ السُّونَيت


إحتِكام طباعة البريد الإلكترونى

لم يكنْ لي سِوى أنْ أُغالِبَ هذا الظلامْ

أين تلك الوجوهُ التي كنتُ أعرِفُ ؟

أين الرحيقُ الـمُـصَفّى ، وأينَ الكلامْ ؟

أهُوَ الروضُ أم أنه الصّفْصَفُ ؟

*

كُنْ ، كما كنتُ أعهَدُ ، كُنْ  ، يا رفيقي ، سعيدا

فالحياةُ ، كما هيَ ، والكونُ أبيَضُ / أسوَدْ

هل توهّمْتُ أنكَ تَبْرأُ  كَوناً جديدا؟

هبطَ الليلُ ، والفجرُ ، مثلي ، ومِثلكَ ، واهٍ ، مُهَدَّدْ

*

هل ترى ذلكَ الـمَـرْكبَ  الــمُـترَجِّحَ تحتَ سماءِ الخريفْ ؟

هل تريدُ به منزلاً ؟

ربّما كان خيراً لنا أن يكونَ  "القطيفْ "

والقرامطةُ ، المنتأى الأوّلا ...

*

سوف أنتظرُ الفجرَ ، حتى النهايةْ

قد يطولُ انتظاري ... ولكنني واثقٌ بالبدايةْ !

 

لندن 13.03.2018

اخر تحديث الثلاثاء, 02 أكتوبر/تشرين أول 2018 11:59
 
عند القناة طباعة البريد الإلكترونى

قد كنتُ جئتُ إلى القناةِ أُثَرثرُ

وحدي ، وأسألُ ماءَها ، وأسيرُ

كانت طيورُ الماءِ ، مثلي ، تعْبرُ

جذلى ، وإنْ لم تَدْرِ كيف تطيرُ

*

أغصانُ صفصافٍ تُلَوِّحُ مَرّةً

وتنامُ أُخرى ، والسماءُ غيومُ

هل هذه الأغصانُ تَنْعَمُ حُرّةً

أَمْ أنّ أوهامَ الحياةِ نعيمُ ؟

*

دَعْ ما لِقَيصرَ ، عندَ قَيصرَ ، واعتمِدْ

نَزْراً  يسيراً ، تَلْقَ عيشَكَ رائقا

لا تُرْهِق الخَطْوَ المبكِّرَ ، واتّئِدْ

لتعيشَ موفورَ الكرامةِ ، سامِقا

*

وغداً ، أعودُ إلى القناةِ ، لأقتدي

بالطيرِ ...

والريش المهفهف أرتدي !

 

لندن 14.03.2018

اخر تحديث الثلاثاء, 02 أكتوبر/تشرين أول 2018 12:01
 
طائرُ الزِّرْياب طباعة البريد الإلكترونى

كلَّ يومٍ تجيءُ عندي الطيورُ

تلْقِطُ الحَبَّ ، حُرّةً ، وتُغَنّي

في سمائي ليست تدورُ النسورُ

وفضائي ، جبَلْتُهُ ، أنا ، مِنّي

*

إن آذارَ زهرةٌ زرقاءُ

ورذاذٌ يِنِثُّ وهو حريرُ

هكذا الكونُ : أرضُهُ والسماءُ

جنّةٌ وَصْفُها الندى والسرورُ

*

أسمعُ الآنَ ، جارتي ، تتغنّى

بعد أن مرَّ طائرُ الزِّرْيابِ

أنا أُ صغي ، نشوانَ ، عيناً وأُذْنا

وأُمَنِّي نفسي بغُصنِ الشبابِ

*

أفتحُ البابَ ، في خُفوتٍ ، وأمضي

ناعمَ الخَطْوِ بين روضٍ ورَوضِ

 

15.03.2018 لندن

اخر تحديث الثلاثاء, 02 أكتوبر/تشرين أول 2018 12:02
 
يوتوبيا طباعة البريد الإلكترونى

ليس لي مِن شاغلٍ إلاّ الكتابْ

واكتمالَ الكوخِ بيتاً ، والكتابةْ

هكذا أحْجِلُ ، حيناً ، كالغرابْ

أو أُغَنِّي  ، صادحاً ،في فجرِ غابةْ

*

ليس لي من عملٍ يذهبُ بي

مَذْهبَ المأجورِ من أجْلِ الطعامْ

إنني أفعلُ  فِعْلَ الثعلبِ

أنْدِلُ الخبزَ ، وأفتَضُّ الـمـُدامْ

*

أنتَ قد تسألُ : هل  أُسْعَدُ في

خيمـةِ الصُّعلوكِ ، والدربِ المديدْ ؟

لا تسَلْ : إنّ إناءَ الخزَفِ

لَهْــوَ أقوى من  مواعينِ الحديدْ

*

كُنْ فتىً ، شهْماً ، وكُنْ حُرَّ الـمَدى

ليس ما تزرعُهُ يذوي ، سُدى ...

 

لندن  16.03.2018

اخر تحديث الثلاثاء, 02 أكتوبر/تشرين أول 2018 12:03
 
أبو نُواس 2 طباعة البريد الإلكترونى

" مَعْقِلي نهرُ مَعْقِلٍ "  ... أنتَ أدرى

يا رفيقي ، ابنَ هانيءٍ ، بالضواحـي

أنتَ في البصرةِ التي نِلْتَ نَزْرا

مِن عُذوقٍ بها ، ومَسْحَبِ راحِ

*

بينَ نُعْمى " أبي الخصيبِ " وبيني

ألفُ بحرٍ ، ومُرْتبىً ، ومَفازةْ ...

إنه البُعْدُ : أبْـعَدَ الشّرَّ عني

مثلَ خُبْزٍ  ضاقتْ به الخبّازةْ

*

" معقِلي نهرُ معْقِلٍ " ... جَفَّ ماءُ

وارتمتْ  نخلةٌ ،  وهُدَّتْ جُسورُ

يا نُواسِيُّ ، ضاقَ حتى الفضاءُ

نحنُ خُذْروفُنا  ... فكيفَ ندورُ ؟

*

هطلَ الثلجُ ،  في الضواحي ، رقيقا

سوفَ أطوي ذاكَ الكتابَ العتيقا !

 

لندن 17.03.2018

اخر تحديث الثلاثاء, 02 أكتوبر/تشرين أول 2018 12:04
 
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالى > النهاية >>

Page 6 of 10
makalaat_N.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث