الإثنين, 20 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 237 زائر على الخط
إلى ســركون بولص طباعة البريد الإلكترونى
البحيرةُ التي تلتمعُ في البعيدِ
البحيرةُ التي تلتمع في المساء المبكِّرِ
البحيرةُ التي تلتمعُ بين أشجار الشتاء الـمُعَرّاةِ
البحيرةُ التي ماؤها رصاصٌ
البحيرةُ التي لا سبيل لنا إليها
هذه البحيرةُ سنظل نرصدُها ، غافلِينَ عنّــا .
*
يومَ كانت أثينا  تجيءُ مع البحـرِ والورقِ ، استيقظتْ نحلةٌ  في الوريدِ .
الـمُغَـنِّي تَرَنّـَحَ . والقصبُ الغَضُّ في الـهَـورِ   مالَ . السـماءُ
لها وردةٌ . أينَ نسكنُ ؟ قُـلْنا : سنسكنُ في الأُغنياتِ . وماذا سنَطْعَمُ ؟
قُـلْنا : رحيقَ البراري  .
*
المدينةُ التي لم تتشكّلْ بَعدُ
المدينةُ التي ليس فيها شارعٌ واحدٌ
المدينةُ التي لا تصنعُ إلاّ السجائرَ
المدينةُ التي أضاعت مفتاحَ بوّابتِها
المدينةُ التي تنتظرُ البرابرةَ
هذه المدينةُ سوف نشقُّ فيها نهراً للهتاف .
*
ولْـيَـكُنْ !
قـد تكونُ أثِـينـا وأبوابُها المائةُ ، الآنَ ، في مَدخَلِ السـجنِ !
نضحكُ في وجهِ سَـجّـانِنا . الليلُ في القلعةِ اكتظَّ بالنجمِ أحمرَ .
والليلُ يلعبُ في النهرِ . كانت أثِـينـا تَـلُوحُ . وكانت تُـلَوِّحُ
والسجنُ يطفو خفيفاً على الماءِ . كنّا على الماءِ نمشــــي .
*
القطارُ الذي مَدَّ سِـكَّـتَهُ  الهنودُ والأســرى
القطارُ ذو العرباتِ الخشب
القطارُ الذي ليس فيه ماءٌ
القطارُ الذي يعوي في ليل المتاهةِ
القطارُ الذي لا يحبُّــه البدوُ ومتمرِّدو العشائر
هذا القطارُ سيأخذنا ، مكبَّلِـينَ ...
*
لن نقولَ لبيروتَ شيئاً .
سنشــربُ قهوتَنا ، مثلَ ما يشربُ الناسُ قهوتَهم في مقاهي
الرصيفِ . نخبئ  أسرارَنا في ابتسامتِنا . ثم نسـألُ : والبحرُ ؟
  أهيَ  أثِـينـا على الشاطئ الآخَر ِ؟  المرفـأُ الـمُـتطامِنُ
حيثُ الطريقُ  لها : الـمارجوانا ... وجوعُ الطيور .
*
أميرِكا التي ذهبْنا إليها في الأقاصيص
أميرِكا التي يذهبُ إليها الآشوريّونَ ليتكلّموا بلُغتِهِم
أميركا التي لسانُها ذهبٌ
أميرِكا التي حملتْنا النسورُ إلى براريها
أميرِكا التي أحببْـنا
أميرِكا ، هذه ، خذلـتْـنا مثلَ إلهٍ ســاقطٍ .
*
جُـعَــةٌ ، أو نبيذٌ . قليلٌ من الخبزِ .  نقلي بزيتِ المكائنِ لحماً قَـدِيداً
ونرمي به بيضتَينِ . ملابسُنا الداخليةُ مَـلَّـحَها العرَقُ المتخثِّـرُ . كم مرّةٍ
كادَ يُغْمى علينا  ... الدروبُ التي لا تؤدِّي تطاردُ أحذيةً مزَّقَتْها الصخورُ .
ولكننا نقرأُ . الأرضُ مِلْكٌ لنا . ونحِبُّ النساءَ الجميلاتِ . نفرحُ حتى نُجَنّ .
*
أثِــينا التي قد أضَـعْـنا  
أثـينا التي قد  قصَـدْنا
أثــيــنا التي لن نرى
أثــينا التي في ظلامِ القُرى ...
أثــيــنا البهيّـةُ  جاءتْ أخيراً لتأخذنا  نائمين ...

لندن 11.03.2008
 
three_revier.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث