السبت, 18 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 172 زائر على الخط
ســماءٌ مُوازيــةٌ طباعة البريد الإلكترونى

" إلى جليل حيدر "

الطريقُ التي تجعلُ العرباتِ الـجَموحاتِ  يَدْرُجْنَ في شبهِ مسْـبِحــةٍ
وصنوفُ الشجرْ
والمقاهي التي تتوازى مع الأرصفةْ
وانطباقُ الشفةْ
والحدائقُ إذ تستطيل
وخطوط القميص
وسترةُ باريسَ ، تلك التي لاتزال تحِنُّ إليها
وتَدفأُ في صوفِها اللدْنِ
والماءُ في برزخِ البحرِ وسْطَ  المدينةِ
والرفُّ في غرفةِ الفندقِ
التلفزيون
والشُّرُفاتُ التي لاتزال فرنسيةً بَـعْـدَ حربَينِ
تلك خطوطُ الستائرِ
كانت خطوطُ الحديدِ بأقصى المحطّةِ مبْتلّــةً
مثل أعمدةٍ سقطتْ  من سماءِ الربيعِ المبكِّــرِ
كانت صفوفُ الكراسي
تواجِهُ خطّاً من العازفينَ على مسرحٍ مزعجٍ .
عبْرَ أرضيةِ القاعةِ الخشبِ  ... انزلَقَ الماءُ .
بحرٌ قريبٌ
وجسرٌ إلى قارةٍ سوف تَبلُغُ بحراً بعيداً .
ستأتي إلى البارِ أُولى النوارسِ .
سحْــبةُ قوسِ الكمانِ  ...
السفينةُ تطفو على الصحنِ .
نهبطُ من سُــلَّـمٍ
درْجةً
درْجةً
لنكونَ على ساحلِ البحرِ ...
ثَـمَّ الشِّباكُ التي نُشِرَتْ تحت شمسٍ بلا وقدةٍ .
والصناديقُ ، تلك التي ضَوعُ أسماكِها  في المطابخِ .
كلبٌ تَـمَـدَّدَ ...
والعرباتُ التي حملَتْها صباحاً تنامُ إلى الفجرِ .
كان المؤَذِّنُ ينشرُ آياتِهِ في سماءٍ محايدةٍ ...
لن تكونَ القلاعُ المدينةَ .
بُرْجٌ
وبرجٌ
وبرجٌ
وسربُ حمامٍ يطيرُ إلى الغربِ كالخيطِ ...
أفْقٌ يضيعُ .
السفائنُ مقلوبةٌ كالصراصيرِ .
موجةُ مِلْحٍ .
رذاذٌ .
بلادٌ  أقامتْ تضاريسَها تحت أثوابِها .
هل تكونُ السماءُ التي نرتجيها مضاعَفَةً كالسماءِ ؟
النوافذُ قد غلَّـقَـتْها ستائرُ بيضاءُ
والأرضُ منسيّةٌ تحتَ قارٍ ثخينٍ .
......................
......................
......................
سألتُكِ :
مُدِّي ذراعَيكِ مبسوطـتَينِ .
انشُرِي في مَهَبِّ الصباحِ عباءتَكِ .
ابتَهِلي ... لي ... ولِي
ابتهِلي ... لي ... ولي .
وَلْوِلي
ولوِلي
ولوِلي !

مالْــمو ( السويد ) 06.04.2008

 
giardini.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث