الأربعاء, 15 غشت/آب 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 95 زائر على الخط
ثلاث قصائد طباعة البريد الإلكترونى

ســعدي يوســف

بَـدْلــةُ العاملِ الزرقــاءُ

على مقاســي كانت البدلةُ !
حتى أنني لم أختبِرْها لحظةً في غرفةِ التجريبِ ...
كانت بَدلتي حقّـاً ...
وها أنا أرتديها ؛
لا أفارقُ قُطْــنَـها الـمُزْرَقَّ حتى في الفراشِ !
تقولُ صديقتي :
ما أنتَ ؟
عُمّالُ المدينةِ لم يعودوا يلبسونَ البدلةَ الزرقاءَ ...
عمّالُ المدينةِ لم يعودوا يَدَّعونَ بأنّهم يُدْعَونَ عمّالَ المدينةِ !
أيها المجنونُ
حتى في الفراشِ ، البدلةُ الزرقاءُ ؟
هل تُصْغِي إليّ !

لندن 19.05.2008

يومٌ مُشْمِسٌ

ألْصِقْ ظَهرَكَ بالأرضِ ، ودَعْ معطفَكَ الصوفَ يفارقْكَ ...
ربيعٌ في الأرضِ
العشبُ نديٌّ من أمطارِ الليلِ
وبين الأشجارِ نسيمٌ وروائحُ أزهارٍ وطعامٌ للنحلِ
وظَهرُكَ ملتصقٌ بالأرضِ ...
غيومٌ بِيضٌ ، جُزُرٌ تتحرّكُ ، هادئةً ، في بحرٍ أزرقَ .
ظَهْرُكَ ملتصقٌ بالأرضِ ...
الشمسُ الباردةُ اختارتْ أن تتدفّأَ :
ألصِقْ ظَهرَكَ بالأرضِ ...
لقد كنتَ ، قديماً ، تُلصِقُ ظَهرَكَ بالحائطِ
خوفَ رصاصاتٍ .
خوفَ بلادٍ ما .
خوفَ مخالبَ .
أمّا اليومَ ...

لندن 04.06.2008

نـهارُ أحدٍ ملتبسٌ

منذ انتصافِ الليلِ
بين الريحِ والمطرِ الـمُقَعْقِعِ والسريعِ
وبين زائرةٍ مهفهَــفةٍ بأحلامي وأخرى
كان هذا اليومُ يأخذُ شكلَــه ، ليصيرَ ملتبساً
رحلتْ إلى ما لستُ أدري ، جارتي
وتَجَنّبَ العصفورُ نافذتي
وتَحَصَّنَ السنجابُ عبرَ الســورِ
لا مطرٌ
ولا صحْوٌ
ســماءٌ ترتدي الأسمالَ من قُزَعِ السحابِ الأبيضِ الـمُـرْمَــدِّ
والأشجارُ صامتةٌ
سأنتظرُ التي قالتْ : سـآتي اليومَ حتماً
غيرَ أن اليومَ ملتبسٌ
ورُبَّـتَــما أرادتْ واحداً غيري يُضاجِعُها نهاراً
………………
………………
………………
!إنّ هذا اليومَ ملتبسٌ

لندن 22.06.2003

 
alshywie.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث