الأحد, 19 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 258 زائر على الخط
ضد سعدي يوسف/ أو شبهة المشتاق طباعة البريد الإلكترونى

محمد الحموي

Image
أتمنى لو كنتِ هنا لنرد معاً على سعدي يوسف
من على جسر بروكلن
في رحلته من لندن
إلى بروكلن، هذه المكيدة المزدوجة
أتمنى لو كانت معي زهوركِ البعيدة
ولياليكِ التي شردنا فيها بخفة العشاق
والقصص التي صعب علينا فهمها
أو حتى إلقاؤها من فوق جسر بروكلن.

في الشوق إليكِ من هنا
من هذه النقطة المظلمة من ليل العالم
ما لا يمكن فهمه بالتجربة أو بمجرد التكرار:
الشوق إليكِ
بحد ذاته شبهة
وشرفتي التي فتحتها على الصيف من أجلكِ
حديثة على الحب
على ما يمكن أن أدعي امتلاكه
أو حتى ـ بتلذذ ـ خسارته.

رائحة الضجة التي تسيل من وجهي
يحدث أن أسحبها على ورق 4
أن ترن بقوة في غرفة الجلوس
في ردهة لا تخلو من البرد
في مطار لصديق واحد وعدة غرباء
يحدث لرائحة الضجة ذاتها
أن تحمل شوقي إليكِ
على أحصنة من معدن
ثم تسافر.

أبقى بجانب جسر بروكلن
مثلما يبقى الخوف الذي يأتي مع الحب
وأفكر:
لا يمكن أن تمتلئ السطوح
بكل هذه الكمية من الضوء
تأتي وتذهب
دون انتباهكِ
وانتِ لا تلوحين لي
وقصة الحب التي بيننا تبدو بعيدة
انظري كيف هذا الشوق إليكِ
يتدمر.

السفير 19/1/2008

اخر تحديث السبت, 19 يناير/كانون ثان 2008 21:12
 
three_revier.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث