الثلاثاء, 25 فبراير/شباط 2020
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 154 زائر على الخط
تـــابِِعو التابــعِين ! طباعة البريد الإلكترونى

ســعدي يوســف
 
تَنتجُ عن نظام المثقف التابع  ، في مجرى العمل ، ظواهرُ عدّةٌ ، من بينها  ظاهرة تابِعي التابعِ .
عليّ ، بدءاً ، القول إن مصطلح تابعي التابعين قديمٌ جداً  في موروثنا الثقافي ،  بل يعود إلى القرن الأول الهجريّ ،  مع تدوين الحديث النبويّ  ، إذ كان الحديث الصحيح  يؤخَذُ عن الصحابة ، ثم عن التابعين أي عن تابعي الصحابة ،  لكنّ هؤلاء التابعين  كانوا يقلّون  مع الزمن  ، ويُقتَلون مجاهدين في الحروب ،  لذلك أُجيزَ أخذُ الحديث عن تابعي التابعين ، أي عمّن سمعوا الحديث من التابعين .

المقصودُ بتابعي التابع في نظام المثقف التابع ،  هم  الأشخاصُ الذين  يعملون لدى مثقفٍ تابعٍ  ، يأتمرون بأمره ، ويتلقّون معاشَهم  منه  ، ويدينون له بالولاء  الدائم أو المؤقت  ، حسب كل حالة .
كيف صار التابعُ متبوعاً أي ذا أتباعٍ ؟
في الغالب ، يكون هذا الشخص   موهوباً  في النصْبِ والاحتيال  ،  سارقاً ،  شديد التلوّن والتقلّب ،  لا تهمّه  الجهة التي تموِّلُه ما دامت تقدم له المالَ أو المنصبَ أو الحماية ، أو هذه الأمورَ مجتمعةً . ربما كان هذا التابعُ الأولُ  شخصاً  يتمتع بتاريخٍ مرموقٍ أو معقولٍ في السياسة والثقافةِ  ، يوماً ما ، لكن تاريخه لم يَعُدْ  غير ذكرى بعيدةٍ  ، أو أنه صار يُستخدَمُ  وسيلةً مضافةً للنصْب والاحتيال وتحقيق المكاسب المادية والوظيفية والاجتماعية ، في مجتمعٍ  تخلخلتْ قِيَمُه  تحت وطأة هزّاتٍ كبرى  .
الإدارةُ الاستعماريةُ ، أو الوكيلةُ ،  تَعهَد إلى التابع الأول بمسؤولياتٍ معيّنةٍ  ،  في الوظيف العامّ ،  أو في أنشطة الإتّصال والإعلام ، أو الأمر الأمنيّ  . آنذاك يتعَيّنُ على التابع الأول  تشكيل مجموعة العمل الأولى من عناصرَ يختارهم هو ،  فتتشكّل ، بتشكيلهم  ، الكوكبةُ الأولى من تابعي التابع .
قد كنتُ أشرتُ في مادةٍ سابقةٍ إلى أهميةِ التماهي ( مع المستعمِر أو الوكيل ) لدى المثقف التابع .
هذا التماهي سوف يبرز ، بصورة حادّةٍ ،  حين يكون للتابع تابعون .
التابعون هم  ، سيكونون الأداةَ المستخدَمةَ لتطبيق التماهي .
هذا التابعُ الأولُ ، كما أسمَيناه ، سوف يُطَبِّقُ عُقَدَه  على تابعيه المنكودين ، المنكوبين :
الخادمُ ( للمستعمِر والوكيل ) يريد أن يظهر بمظهر السيّد .
إنه يتعالى على تابعيه ، ويشمخ بأنفه إزاءهم .
يعاملهم  معاملةً سيئةً ، ويسرق من أجورهم ،  ويبذر الفتنة بينهم ،  ويجعل واحدَهم يتجسس على الآخر .
يطلب  منهم أن يؤدوا  مختلف مظاهر التعظيم والإجلال له ،  من  التحية الذليلة إلى المديح المنافق .
يتقصّدهم فرداً فرداً  ، في محاولةِ  إلغاء  فرديةِ المرء ، وكرامته .
وبالإمكان القول إن العمل لدى المستخدِم الأصيل ،  صار أفضل بكثيرٍ من العمل لدى المستخدِم الوكيل ، أي هذا التابع الأول ، التابع ذي التابعين .
*
ماذا ستكون مواقف تابعي التابع ، مع الزمن ؟
من متابعةٍ ملموسةٍ للظاهرة  ، يمكنُ القولُ  إن تابعي التابع   لا يصبرون طويلاً على ما هم فيه . إنهم يتململون شيئاً فشيئاً ،  ويشرعون في الجهر بآرائهم  المقتصرة ، عادةً ، وتحوّطاً ، على ظروف العمل  . ثم يكون التسللُ  من الدائرة
إلى دائرة عملٍ أخرى .
إلا أنهم سيظلون يحملون إلى الدوائر الأخرى سلوكياتٍ رديئةً  ، في مثل العدوى .
والقليل منهم  ، يفلح في أن يستنقذ  نفسه من الخراب .
لكنّ عدداً من التابعين  يظل مع التابع الأول ، بعد أن  أصابهم الخرابُ إصابةً لا خلاص منها .
*
ظاهرة تابعي التابعين ستظل قائمةً ،  بل أنها لتتسعُ وتزداد خطراً  ، مع  انكفاء  الـمُثُلِ  ، وخفوتِ  ألقِ الحرية .
غير أن الوعي الوطني ، وانبعاث الذات العظمى ، كفيلانِ بتحرير تابعي التابعين ،  تحريراً نهائياً .

لندن 09.01.2008

 
portrait.JPG
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث