الإثنين, 27 ماي/آيار 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 963 زائر على الخط
آليّاتُ انْمِساخِِ المثقفِ الحُرّ ، مثقفاً تابعاً طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف
 
قدّمت العقودُ الخمسةُ السابقةُ ، مادةً ملموسةً ، يمكنُ الاستناد إليها ، باطمئنانٍ ، في محاولة الإحاطةِ بآلياتِ تحوّلِ المثقف الحرّ المستقلّ إلى مثقفٍ تابعٍ ،  مع أن هذه الآليات هي من التنوع والتعدد  بحيث تبدو متناثرةً ، لا يجمعُ بينها سوى ما يبدو مصادفةً محضاً .
أقولُ : هذه الآليات تبدو متناثرةً  ، غير أن خيطاً خفيّاً ينتظمُها جميعاً ، خيطاً يؤدي في نهاية الأمرِ إلى وضعِ حدٍّ
لحرية المثقف واستقلاليته ، ومن ثَمَّ إلى الإجهازِ على إبداعه .
بالإمكانِ تسميةُ هذا الخيطِ الخفيّ ، بالغِ الخفاءِ لفرطِ دقّتِـه ، بالاحتواء التحكُّميّ .
الاحتواءُ ، بالمطْلقِ ، قد لا يكون تحكّمياً .

هناك من يهبُ قضيةً نفسَه ونفيسَه ، فتحتويه القضيةُ ، لكنها لا تتحكّمُ به . بل قد يكون ذلك المرءُ ، هو ، المتحكمَ بالقضيةِ في طبيعة تعامله معها ، ومعالجتها ، وتقديمها إلى الآخرين . وتُمْكِنُ الإشارةُ هنا إلى أمثال أندرَيه مالرو ، وبابلو نيرودا ، وهادي العلويّ .
أي أن الاحتواءَ هنا ، تحوّلَ ، إلى نوعٍ من الاختيارِ .
الإنسانُ  ، هو ، يحتوي القضيةَ .
القضيةُ ، هنا ، إذاً ، لا تحتوي الإنسانَ .

*

لكني ، مَعْنيٌّ في هذا المسعى ، بالاحتواءِ السلبيّ ، احتواءِ التحكُّمِ بالمثقفِ ، والإجهازِ اللاحقِ عليه .
وتَتعيّنُ عليّ ، أوّلاً ، الإشارةُ  إلى الدِّمَنِ الحاضنةِ الاحتواءَ السلبيَّ ، والتي أراها أربعاً رئيسةً :
1- الحزب المعارِض
2- الحزب الحاكم
3- المؤسسة الرسمية
4- الأجهزة الأجنبية

*

الحزبُ المعارِضُ ، في تجلّــيهِ العمليّ ، يعتبرُ نفسه حزباً حاكماً بالانتظار ،  حكومةَ ظِلٍّ ، سواءٌ كان هذا الظل عالياً أو قميئاً  .
هذا الحزبُ يهتمُّ باجتذاب مثقفين إليه ، أعضاءَ أو مؤازرينَ ، لغايةٍ أساسٍ  هي إعلاءُ شأنِ الحزبِ ومستوى عـضويّته .
لكن الحزب هو في المعارضةِ ،  فهو بحاجةٍ إلى الأخذ والردّ ، والمقالةِ ، والتظاهرة الفنية ،  ومن هنا جاءَ الاعتزاز الظاهريُّ بمثقفيه المنضوين تحت رايته .
لكن هؤلاء المثقفين المناضلين ، سرعانَ ما يتمُّ  التخلي عنهم ، والتنكيل بهم ، عند أيّ منعطفٍ سياسيّ يفرضُ نوعاً من صفقةٍ أو تواطؤٍ .
لقد تَمَّ الاحتواءُ ، في احتفاءٍ إيجابيّ ، لينتهي إلى احتواءٍ سلبيّ يُجْهِزُ على فاعلية المثقفِ ، ويلقي به في دوّامة العراءِ .
إذ أن هذا المثقف ، قد كان كرّسَ نشاطه وإبداعه لخدمةِ ما ظنّه سبيلاً إلى الانعتاق والتقدمِ ، فإذا به يرى السبيلَ مغلَقاً ، ليس أمامه فقط ، بل أمامَ ما كان يحلم به لصالح الناسِ ، ولقرّائه هو ...
هكذا يبدأ الانكفاء الموجِعُ .

*

الحزبُ الحاكمُ  ، قد كان له منذ أمدٍ بعيدٍ مثقفوه ، الذين هم على مسافاتٍ متفاوتةٍ منه ،  فيها القريبةُ والمتوسطةُ والبعيدةُ .
المتحكِّمُ في تعيين المسافةِ  ، هو مدى الطاعة ،  والاستعداد لتقديم الخدمات المطلوبة  ، ومن بينها محاربة الخصوم المحليين عادةً  .
وبقدرِ استمرارِ الحزب الحاكم ، حاكماً ، تزدادُ شهيّتُه إلى الطاعة والخدمات .
وهو يقدم المغرياتِ لمثقفيه ، لكنه يبرزُ هِراوتَه  واضحةً ، أكثرَ فأكثرَ  .
ومع الأيام ، و الحزبُ الحاكمُ حاكمٌ ، تهتريءُ ، أكثرَ فأكثرَ ، العلاقةُ بين الحزب ومثقفيه ، فيتعرّض بعضُهم لعقوبات قاسية ، قد يكون الموت من بينها ، وتمسي الكتابةُ الحقيقيةُ ذكرى بعيدةً  ، منسيةً أيضاً .
المقرّبون المنعَّمون ، قد تناسَوا أنهم كانوا ذوي علاقةٍ بالإبداع ، واطمأنّوا إلى ما هم فيه من نُعمى وطراوةِ عيشٍ
ومنصب ...
والمبعَدون الخائفون  ، صاروا أشدّ خوفاً .
لقد أطبقَ الصمتُ .
والاحتواءُ السلبيُّ  أخذ مفعوله .

*

المؤسسةُ الرسمية المحليّة   ، على اختلاف الزمان ، والعهودِ ، ظلّت تتمتعُ باستقرارٍ معيّنٍ ،  كان مظلّةً ما لمنتسبيها
الذين عرفوا بخبرتهم الطويلة ، مواطيءَ الخطر والحذر ، فوقّعوا خُطاهم  على مقتضيات تلك الخبرة ، وظلوا يمارسون نوعاً من النشاط الإبداعيّ المستمرّ .
إلاّ أن هذه المؤسسة الرسمية ، بتقاليد ثباتها ، وحماية منتسبيها ، تعرّضتْ لزلازلَ عنيفةٍ أطاحتْ  خيمةَ سلامِها ، وطوّحتْ بتقاليدِها ذات الرعاية . إنها زلازلُ الانقلابات والتقلُّباتِ السياسية التي رأت دوماً  أن الأمّةَ اللاحقة تجبُّ الأمّةَ السابقة جَبّـاً  .
هكذا وجد منتسبو  تلك المؤسسة أنهم شأن الآخرين ، في عراءٍ تعصفُ به رياحٌ قاسيةٌ ، في مفازة الذئاب ، فألفَوا أنفسَهم في غير ما ألِفُوا . إنهم الآنَ في ممتَحَنِ حكومة الظل ، والحكومة ، تماماً مثل الآخرين .
الاحتواءُ السلبيُّ هنا ، غيرُ مباشِرٍ ، لكنّ النتيجةَ واحدةٌ  ، هي إشاعةُ الصمتِ .

*

الأجهزةُ الأجنبيةُ  ذاتُ العلاقةِ بالشأن العراقيّ ،  كان لها دورٌ تُمْكِنُ تسميتُهُ بالحاسمِ ، في الإجهازِ على ما تبَقّى من حياةٍ في الثقافة الوطنية بعامّـة .
ومثل الحزب الحاكم ، عمدتْ هذه الأجهزة إلى شراء المثقفين العراقيين من مبدعين وعلماء وذوي خبرة ، بالغالي حيناً ، وبالبخس في أكثر الأحيان .
بدأ ذلك منذ ، أوائل التسعينيات ،  حين استقرَّ رأي تلك الأجهزة نهائياً على  احتلال العراق واستعماره استعماراً تقليدياً يعود إلى القرن التاسع عشــر .
المثقفون المشترَون ، نبحوا ، عالياً ، أوّل الأمر ، في إطراء الاحتلال ، ثم صمتوا صمت القبور ...
أمّا الاحتلالُ ، بعد أن وطّدَ سيطرته ، معتمداً على وكلائه من المتديّنين  وعنصريي القوميات غير العربية ، فقد توسّعَ في عمليات الشــراء ، لكن هذا التوسّعَ كان مصحوباً بحملةٍ مستمرةٍ من الاغتيالات التي تهدف إلى اجتثاث ما تبقّى من النخبة الثقافية العراقية ، تمهيداً  لأن يَستبدل بها نخبةً جديدةً من إعداده وتدريبه ، نخبةً في طور التكوين ، تدين له بالولاء ، وتعتمده حياةً ، وطوقَ نجاةٍ إن لزمَ الأمرُ .
إنه الاحتواء الأعظمُ الذي ما مثله احتواء !

*

قد يكون العراقُ  ، البلدَ الأقسى تجربةً في انهيار الثقافة الوطنية ،  بين البلاد العربية .
هــذه الفداحة يتحمّلُ وِزْرَها العراقيون ، ممثَّلين في طلائـعهم التي خانتهم  ، ونكّلتْ بهم ،  ثم باعت بلـدهم في سوق النخاسة ، بدمٍ لا مثيل لبرودته .
ويتحمّل وِزْرَها ، عالَمٌ متمدنٌ ، بأكمله .
عالَمٌ ظلَّ ، حتى اليوم ، يرسل جنودَه  من الأماكن القصية ، ليقتل أبناءَ شعبٍ فقيرٍ وبناتِه .
ماذا بمقدورنا أن نفعل ؟
بمقدورنا  الكثير :
أن نقول ... لا الكبرى .
لا ... التي نسينا أن نقولها منذ عقود !

لندن 23.12.2007

 
jarar.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث