الخميس, 23 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 193 زائر على الخط
ظهيــرةُ صيفٍ إفريقيّ طباعة البريد الإلكترونى

ســـعدي يوســف

السماءُ
وأسماكُ بحرِ الشمالِ
ُ مُلَــوَّحةٌ بالـمُـلوحةِ ...
كان الهواءُ الثقيلُ
يُدَلِّــي كُرَيّاتِ مِلْحٍ علىالعشبِ ،
كان اليمامُ الذي وردَ الماءَ  عند البحيرةِ
مستنفدَ الصوتِ :
ياقوتتي
أنتِ أختي ...
وياقوتتي
أين بِنتي ؟
وياقوتتي
كيف أبْلغُ في الليلِ بيتي ؟

*
السماءُ
وأسماكُ بحرِ الشمالِ
 مُـلَـوَّحةٌ بالملوحةِ ...
كانت صنوبرةُ الساحةِ
الأخضرَ المستحــيلَ ؛
العصافيرُ تهدأُ فيها
وتأوي إليها السناجيبُ
والنحلُ
تأوي إلى ظِـلِّـها الخيلُ   ...
يا جارتي
يا صنوبرةَ الساحةِ :
اتَّـرِكي لي ، ولو لحظةً ،  هدأةً في الظلال ...

*
السماءُ
وأسماكُ بحرِ الشمالِ
 مُـلَـوَّحةٌ بالملوحةِ
لاشــيءَ ،
حتى فتاتي التي هجرتني تلاشت ملامحُها ...
والكنيسةُ
تعلنُ في التلِّ أرباعَ ساعاتِها
كأنْ لم يكنْ في العروقِ الخفيّـاتِ شيءٌ  ،
كأنّ الخليقةَ قد تبدأُ الآنَ ....
إن الخليقةَ تبدأ
إنّ الخليقةْ ...

لندن 03.07.06

 
Saadi-sketch.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث