الخميس, 23 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 106 زائر على الخط
ارتِــبــاكٌ طباعة البريد الإلكترونى

ســعدي يوســـف
 
نهاري نهارُ الناسِ حتى إذا  دجا بيَ الليلُ  هَـبّتْ تنهبُ السـَّـهْبَ  مَــنْـهَــباً
عواصفُ شــتّــى : الثلجُ والنارُ  ؛ بينما أُحِــسُّ هفيفاً من جناحِ فراشـــةٍ
على هُــدُبي . ما أضيقَ الكونَ ! إنني أُسَــرِّحُ طَــرْفي في المـيــاهِ فلا أرى
ســوى صورةٍ بُــنِّــيّــةٍ . أهـيَ صــورتي أَم الأصلُ؟ هل كان الصباحُ
حـقيقةً ؟ وأين نهارُ الناسِ ؟ في مَـطْــلعِ الفجرِ عندما نظـرتُ من الشُــبّـاكِ
أبصرتُ ، بغــتةً ، غزالاً . وأوراقُ الخريفِ وثِــيرةٌ على الأرضِ . والعشبُ النديُّ
يَـرِفُّ في مرايا رهيفاتٍ . وكَــتّـمْتُ ، مُـصـغِـياً إلى الكونِ ، أَنفاســي .
الغزالُ كأنه غزالُ التماثيلِ . الشُّــجَــيراتُ مَـرْسَــمٌ . وما أفصحتْ عـنـه
العصافيرُ منطقٌ لــغيرِ العصــافيرِ . الحيــاةُ – كعهدِها – تريدُ حـــياةً ؛
أينَ مِــنّــا مياهُـها العمــيقةُ ، والجُــرْفُ الذي ليس دانياً ، ولو حُلُـماً ؟
يا لَـــلــغزال !

لندن 13/11/2005

 
3cities.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث