الثلاثاء, 25 فبراير/شباط 2020
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 126 زائر على الخط
المثقف التابع : التماهي مع المستعمِر طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف
 في مقالةٍ سابقةٍ  ، تحدثتُ  عن المثقف التابع ، متماهياً مع المتبوع المحليّ ( وكلاءِ الاحتلال في العراق الحاليّ ) ، وكيف أن هذا التماهي يظل قائماً ، حتى وإن عاش هذا المثقفُ التابعُ في بلدانٍ أوربية  مثلاً  ، أتاحتْ له فرصة الاستقلال بالرأي والتمتع بحقه في أن يكون فرداً حراً .
غير أننا نجد أنفسنا أمام نوعٍ آخر من المثقف التابع  ، نوعٍ يعيش داخل البلد أكثرَ مما يعيش خارجه ، إنْ لم يضطرّ

اضطراراً إلى الهجرة .
هذا النمطُ من الناس ، يحاول تقليدَ المستعمِرِ في كل شــيء ٍ . إنه يريد الانسلاخَ التامَّ عن بني قومه ، والالتحاقَ التامَّ بالمستعمِر ، لغةً وملبساً  وطريقةَ عيشٍ .  وهو ،  إنْ اضطرَّ إلى العيش خارج البلد المستعمَر ،  التحقَ بالرجعيّ والمتخلف في بلد المتروبول ، فتراه
يقف  إلى جانب ممثلي الرجعية ،  ويرفض دعوات التظاهر لجلاء القوات الأجنبية عن بلاده ، ويصوِّت في الانتخابات لصالح الأحزاب الرجعية ، حتى وإن رفضَها الشعبُ ( البريطانيّ مثلاً ) .
أمّا في داخل البلد المستعمَر ، فتراه يجهد جهداً لا مثيل له ، في محاولة تقليد المستعمِر .
في اللغة : يحاول المستحيل لإخفاء لُـكْنتِه .
في الملبس : يبالغ في التأنق أكثر من المقلَّــد .
في طريقة العيش : يتّبعُ ، بدقّةٍ شديدةٍ ، أصولَ المأكل والمشرب ، وعادات السلوك  من تحيةٍ  ، وطرائقَ في المناسبات ... إلخ .
باختصارٍ :
لقد ضاق ذرعاً بقومه ، فهم كسالى مقارنةً ،  ذوو لغةٍ متخلفة ،  قذرون ، مضحكو الثياب ، لصوصٌ ، محتالون ...
وهو يريد أن ينتقلَ إلى الجانب الآخر .
 
*
لكن الجانب الآخر ، ليس مستعداً للقبول بهذا القادم المتلهف .
المستعمِر  لا يسمح له بالاندماج .
سوف يكتشف لُكنتَه ، ويعيّره بها .
سوف يقول له إن ثيابه ليست مناسبةً .
إن رائحةً غير مستحَبّة تنبعث منه .
إن عمله ليس بمستوى عمل المستعمِر .
المستعمِر يضع كل العوائق الممكنة ، كي يمنع المثقفَ التابعَ من الانتقال إلى الضفةِ الأخرى .
*
المثقف الماركسيّ التونسيّ ، ألبير مامي ،  يرى هذا الرفضَ طبيعياً .
التساوي يعني إلغاءَ ثنائيةِ المستعمِر والمستعمَر .
التساوي يعني تطبيق قوانين المتروبول على المستعمَرة .
التساوي يعني إلغاء أطروحة التفوق التاريخي أو العِرقيّ  أو العُرفيّ .
*
 
ماذا تبقّى للمثقف التابع ، إذاً ؟
ثمّتَ خيارانِ :
1- الـمُضيّ العبثيّ في محاولة التماهي المستحيل .
2- العودة إلى بني قومه ، والعمل على تحرير البلاد من المستعمِر .
 
لندن  21.12.2007

 
Saadi-sketch.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث