الأربعاء, 22 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 249 زائر على الخط
الشعرُ والجمهور طباعة البريد الإلكترونى

ســعدي يوســف
 يبدو لي ، أحياناً ، أن عنواناً مثل " الشعر والجمهور " ،  ملتبسٌ التباساً ما . وفي زعمي أن هذا العنوان يمثل استقطاباً : أي أنه يضع الشعر مقابل الجمهور ، أو يضع الجمهور مقابل الشعر . كأن الشعر والجمهور قطبانِ ذوَي علاقةٍ هي السلْبُ تحديداً .
قد يرى راءٍ أن الحلّ  ( إنْ سلّمْـنا بأننا إزاءَ سؤالٍ )  هو  في  " الشاعر الجماهيريّ "  أو " الشعر الجماهيريّ " ، والتعبيرانِ كلاهُما لا يتمتعان بالاحترام حتى من لَدُنِ القائلينَ بهما . فالتعبيرانِ يُنزلانِ الشعرَ ، باعتبارهِ فنّاً ، والجمهورَ ، باعتبارِه مستقبِلَ فنٍّ  ،  منزلةً دُنيا ، تتعارضُ أساساً ، ومسعى الفنّ في الارتقاء بالفنّ والبشرِ إلى الـمَقامِ الأرفع . كما  أن

الأمر يضعُنا ، ثانيةً ، في السياق الأمّـيّ ، لـثُنائية الفن للفن ، والفن للحياة .
ما الـمدخلُ الـمُتاحُ ، إذاً ؟
ازعُـمُ أن النصّ هو موضعُ الاجتهاد .
النصُّ الشعريّ هو الوسيلة والغايةُ . الأداة والهدف .
النصّ الشعريّ هو مُـتّـحَـدُ الإرسال والاستقبال .
النصّ الشعريّ هو المكتملُ بذاته ، المتضمِّــنُ ذواتِــه ، ما دَقَّ منها ، وما انتشـرَ .
النصّ الشعريّ هو الوحدةُ العُليا لدورةِ الفنّ .
والفنُّ ، ما كان يوماً ، بالمنفصلِ . بل ما كان له أن يغدو منفصلاً . إذْ أن ذلك المفترَضَ يعني الغيابَ .
*
قد كنتُ قلتُ إن النصّ الشعريّ هو المكتملُ بذاته ، المتضمِّــنُ ذواتِهِ ، ما دَقَّ منها ، وما انتشـرَ .
وأردتُ بذلك أن أشير إلى أن العملية الفنيةَ ( الدائرةَ السايكولوجية والفيزيقية للحظةِ الإبداعِ ) هي عمليةُ تصعيدٍ واحدةٌ ، بالرُّغمِ من تعقيدِها ، وليستْ ذاتَ قطبَينِ .
النصُّ لا تكتمل صيرورتُه إلاّ بالتلقِّــي .
إذاً ، هو متوجِّـهٌ منذ ميلادِهِ ، إلى مستقبِــلٍ ما . تماماً مثل ما يتوجّه الوليدُ إلى أُمِّــهِ ، أو مثل ما تتوجّـه الأمُّ إلى الوليدِ .
*
الشاعرُ ، هو المستقبِل الأول لِما كتبَ ، هو .
الشاعرُ ، هو جمهورُهُ .
هو القاريء الجيّد للنصّ ، لأن النصَّ صناعتُــه . ولأنه يعرف ، على تفاوتٍ ، مدى ما كتبَ .
الشاعرُ ، وموضعُه من المسعى الفنيّ ، يحددان مدى النصّ المتاح .
كلّما اتّسعت الرؤيا ، غدا النصُّ أحَــدَّ مضاءً ، وأشـدَّ وميضاً .
ولسوف تلتهب الأكفُّ بالتصفيق !
إنّ ما يُحقِّقُ اتّساعَ الرؤيا  ، متّصلٌ بالتكوين الثقافيّ /الاجتماعيّ للشاعر .
التكوين الثقافيّ ، في واقع الشعر العربي الراهن ، معضلٌ . أي أن بإمكان المرء القولَ إن التكوين الثقافيّ لِـمُعْظم من ينشرون ما يشاؤون تسميته شعراً ، أهونُ من أن يساعدَ في تأهيلِ عارفٍ بالقراءة والكتابة . وبإمكاني الحديثُ عن أسماءَ كُرِّستْ في الراهن الشعري ، وهي عاجزةٌ عن الـمُضِيّ في قراءة نصٍّ مشكولٍ لأكثرَ من سطرٍ واحدٍ .
إنْ كانت اللغةُ ، الأداةَ ، وأنتَ غيرُ مَـعْـنِـيٍّ بها ، فمَن أتى بكَ إلى حارتِنا ؟
ثمّت ، إذاً ، عائقٌ أخلاقيّ ، متّصلٌ بأحقيّةِ الكتابة .
قومٌ كهؤلاء ، لا يؤخَذون مأخذَ الجِــدّ ، لأنهم ، هم ، أنفسَهُم ، انتأوا بأنفسهِم عن أخلاق الفن الصعبة .
هذا الخلل الأخلاقيّ سوف ينتجُ مستواه الاجتماعي ، حتماً :
الشعرَ اللاعَلاقة .
الشعرَ الـمُـنْـبَتّ .
شعرَ فترتِنا المظلمة ؛ مع أن هؤلاءِ القومَ  الأُلى يكتبونه يحظَونَ بمباركةِ مدُنِ الضياء في الشمال الغريب .
الـمدنِ التي تجهلُ لغتَـتنا العربيةَ والناطقينَ بها .
المدنِ التي ليس فيها جمهورٌ ،  للشعرِ عربياً .
*
أعودُ لأؤكِّدَ أن الشاعرَ هو جمهورُهُ  .
وهو ، إذ يقسِّـمُ جسمَه في جسومٍ كثيرةٍ ، عارفٌ بما فعلَ ، وبما هو فاعلٌ بعد لحظةٍ ، آنَ تفارقُ القصيدةُ شفتَيهِ في ما يشبه التمتمة …
القصيدةُ ستكون أغنيةً أو نشيداً !
أمّا هو فحاضرٌ / غائبٌ …
وما أبهى الغياب !
*
في تجربتي الشخصية ( وهي عاديّـةٌ جداً ، ولا تصلُحُ مثالاً يُقتَدى ) ، لم أُسائلْ ، ولو مرّةً ، مبدأَ أنني  لا أتمـلّقُ القاعة .
تَـمَـلُّقُ القاعةِ ، يعني احتقارَ أهلِها . يعني الحطَّ من شأنِهم باعتبارِهم سُذّجاً  ، قليلي ثقافةٍ ومذاقٍ وإلمامٍ بالفن الشعري ّ .
دأبتُ على قراءة نصوصي الصعبةِ نوعاًما .
وكنتُ أراهنُ ، دوماً ، على حصافة الناس ، ورهافةِ تلقّـيهِم النصَّ الشعريّ .
ولم يكن رهاني الاستراتيجيّ خائباً ، يوماً .
كيف حدث ذلك ؟
أعني : من أين جاء هذا الرهان ؟
*
أرى أن الأمر متأتٍّ من منبعٍ فلسفيّ معيّن . من  شِقشِـقةٍ ماركسيةٍ أتشدّقُ بها ، وأعتمدُها ، في عُمقِ النصّ .
الإنسانُ أثمنُ رأسمالٍ في العالَم !
فليكنِ الإنسانُ حاضراً  في البدءِ ، كما في المنتهى …

                                               لندن  19.12.2006

 
jarar.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث