الأربعاء, 22 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 107 زائر على الخط
عصب سعدي المشدود طباعة البريد الإلكترونى

 أمجد ناصر
لا يتوقف سعدي يوسف عن الكتابة. الكتابة عنده فعلٌ وحياة وتجريب ولعب وتقليب لأوجه مستقرة في الحياتيِّ والكتابيِّ معا. لا يتوقف سعدي عن جعل الشعر جهة في الحياة، ولا يهمه من أين تبدأ القصيدة، ما هو موضوعها، أي وزن تتخذ، من هو متلقيها، ما دامت تصدر من حساسيته اليقظة، المترصدة؟ فالقصيدة عنده تشبه النَفَسَ والدورة الدموية وتحرك الأعضاء والمشي والتذكر والرؤية واللمس ورفع نخب الصداقة والحنين والحلم. سعدي يكتب قصيدة أو اكثر كل يوم. ليس هناك شاعر عربي مُكرَّس يكتب قصيدة أو أكثر كل يوم. إنه بذلك يجعل الشعر فعل احتراف . لكنه يجعله، بفضل تخففه من أعباء

التكريس ، فعل هواية. فعل مبتدئين فيه اجتراء وحمية وعصب مشدود. تلك فضيلة سعدي يوسف بين جميع شعراء العربية الكبار. فهو لا يضع أعماله الكاملة نصب عينيه عندما يكتب ولا يتذكر شعره. يكتب وينسي ما كتب. يكتب ولا يفهرس أو يجدول شعره ولا يضعه في مسارات ومراحل. يكتب مثلما كان يكتب عندما بدأ الكتابة أو بعدها بقليل: يترك عينه تري، ويده تلمس، وفمه يتذوق وقلبه ينبض وقدمه تمشي وصنعته تتحكم، في انضباط الصانع، بذلك الصيد اليومي الوفير كي لا يقع في الترهل أو الاستطراد والفضفضة. قد يبدو ما أقوله متناقضا، لكنه ليس كذلك. انه إخفاقي في تبيان قصدي. قلت احترافا وقلت هواية. الاحتراف هو في انكبابه علي القصيدة كما لو أنه في استديو أو مشغل، أما الهواية فهي في حرية كتابته وفضائها المفتوح علي كل ما تقدر القصيدة الإتيان به. والقصيدة، بعد كل شيء، لها طاقة وحدود مثلها مثل أي كائن حي.
كثير من الذين يتحدثون في المجالس عن استسهال سعدي يوسف الشعر و تكراره الصنيع نفسه وغياب المشروع الشعري عنده يصدرون من فكرة التجاوز الخرافية، وفكرة الاستنفاد الأكثر خرافية، ومن فكرة الوحدة التي ليس ضروريا أن تتمظهر في الموضوع . لم تثبت فكرة التجاوز في الشعر يوما. انها فكرة نقدية ليس إلاَّ. ليس هناك تجاوز في الإبداع. هناك عودات مريرة و ممضة ولا شفاء منها إلى مناطق لم تستنفدها الكتابة (ولن تفعل) يوما.
مجرد فكرة انه لا يجوز للشاعر أن يكتب قصيدة أو أكثر كل يوم صنعت، عند بعض المثقفين العرب، ما يشبه الإجماع الشفوي علي استسهال سعدي، و تكراره وربما خفته حيال القصيدة. طبعا، هناك أيضا، من يخلط موقف سعدي السياسي الصريح ضد الاحتلال، بشعره. هؤلاء لا يقرأون سعدي يوسف ولا يرون التلونات الصغيرة، الاستعدادات المختلفة، الحفر البطيء، الكشط المتواصل، البؤرة التي تضيق أو تتسع، طبقات الإيقاع الخفية التي تحفل بها قصائده اليومية.
في قصائد نيويورك التي بدأتُ بنشرها، قبل يومين في هذا المنبر، يطالعنا سعدي يوسف، نفسه، الذي قد نجده في بغداد أو دمشق، تونس أو عدن أو لندن: أي سعدي الذي يترك الخبرة نفسها تصنع الموقف الشعري، المشهد هو الذي يطبع القصيدة بــ واقعه أو حقيقته ، وبالتالي، بجمالياته. كتب شعراء عرب كثر عن نيويورك. بعضهم كتب عن عيان وبعضهم كتب عن غيب ومشافهات، وفي الحالتين نجد، تقريبا، صورة واحدة لمدينة ناطحات السحاب. تمنح تلك الكثرة صورتها عن نيويورك من عمل لوركا الشهير شاعر في نيويورك أو من قراءة مسيّسة لوالت ويتمان.
هذا ما عبر عنه شاعر (نسيت اسمه الآن) عندما قال ما معناه:
كتابة قصيدة عن غابة القار والكونكريت أضحت تقليدا متبعا، مذ أرسي لوركا القاعدة الأولى للشعراء
الذين سيسددون للتفاحة الكبيرة،
كوبرا الجنس والمال،
برج بابل العصر والأوان قصائدهم المدببة.
القصائد المدبدبة ضد نيويورك جاهزة، وما علي الشاعر سوي أن يسحبها من كنانته، سواء رأي التفاحة الكبيرة أم لم يرها، فليس شاعرا (ولا ناقدا لوحشية الحداثة التقنية) من لم يفعل ذلك. هذا، في رأيي، موقف رومانتيكي يقابل بين الكونكريت والعشب، بين الفطرة الأولى والتقنية، بين الحرية وعبودية رأس المال، إلى آخر ذلك من الثنائيات التي يقع الإبداع في إغرائها عندما يتعلق الأمر بمدينة مركز التجارة العالمي إياه.
هناك ما تغير في نيويورك لوركا (غابة القار والكونكريت) وقبله ويتمان، وهناك ما بقي. سعدي يوسف الذي زار المدينة اكثر من مرة حاول أن يلحظ هذا التغير في صورة نيويورك كما كتبتها القصيدة العالمية (خصوصا التقدمية منها)، رغم انه يزورها وهو ابن بلد جرحته، بالعمق، أمريكا، التي تعتبر نيويورك رمزها المحلق إلى عنان السماء. لن تخلو قصائد سعدي من السياسة ولن تستطيع، رغم إمعانها في التفصيلي، تجاهل حقيقة أن نيويورك، بمظاهر قوتها المالية والعمرانية و صلفها العمودي ، هي، في وجه من وجوهها، صورة مجسدة لروما جديدة. لإمبراطورية فاضت قوتها الشريرة عن حدودها ووصلت إلى أبو الخصيب . لكن هذا ليس أساس قصائد نيويورك سعدي. الأساس هو الوجه الذي لا يلوح كثيرا لنيويورك في نشرات الأخبار وكتيبات السياحة ومرويات العابرين اوالصاعدين إلى سطح الأمبير ستيت . انه، إن جاز التعبير، وجه نيويورك الناس، السحن القادمة من كل مكان، الألسن التي تلغط بمائة لغة، أماني الباحثين عن حيز لهم وسط الزحام الكوني واللغط الميكانيكي الهادر وخيباهم. نيويورك التي لا تري صورتها في التلفزيون ولا ترن في جيوب السائرين في مناكبها عملات وول ستريت واسهم بورصتها.
لكن مع ذلك لم ينج سعدي يوسف من لوركا. قصيدته أبواب هارلم تبدو نصا علي بعض نصوص شاعر من نيويورك . غناؤه الحزين يبدو ترجيعا لغناء لوركا المتفجع حيال مصائر السود في غابة القار والكونكريت . ذكرتني قصيدة سعدي هذه بقصيدة ملك من هارلم للوركا، فذلك ما تبقي من نيويورك الشاعر الغرناطي. وهو ما لا يمكن لعين شاعر، مثل سعدي، راصدة، مدققة في الجدارية الاسطورية التي تسمي: نيويورك، أن تمر عليه مرور الكرام.

اخر تحديث الإثنين, 19 نونبر/تشرين ثان 2007 18:23
 
alaan-b.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث