الإثنين, 18 يونيو/حزيران 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 120 زائر على الخط
معضلةٌ و لا أبا حَسنٍ لها ! طباعة البريد الإلكترونى

 سعدي يوسف
 كان الخلفاء الراشدون الذين سبقوا عليّاً إلى الخلافة ، يقولون إذا أعضلَ عليهم أمرٌ ، واعتاصَ مُشكِلٌ :
" معضلةٌ و لا أبا حسنٍ لها ! "
 فيرسلون على الرجل  ، ليأتي ، ويأتي معه بالحلّ .
وأعتقدُ أن المرجعيات الجليلة لا بُدَّ أنها ستردد اليوم ،  وبإلحاحٍ  ، ما دأب الخلفاءُ الراشدون على ترداده  قبل قرونٍ وقرونٍ :
 معضلةٌ ولا أبا حسنٍ لها .
كيف ؟

أقولُ لقد رضيت المرجعياتُ الجليلة بولاية الذمّيّ ، جورج دبليو بوش . وأفتتْ بالامتناع عن محاربته .
مع أن هذا يهدم ركناً من أركان الإسلام الذي اتّخذتْه هذه المرجعياتُ الجليلةُ ديناً .
إذ : لا ولايةَ لذمّيٍّ في الإسلام .
لقد حصل ما حصل .
ولسوف يتلقّون حسابهم ،  من ربِّهم  ، يوم الحساب .
*
الآن ...
وقعَ الهولُ  !
لقد وصلت الآنسة أوميغان سُلِيفان  ، أميرةُ بغداد ، مندوبةُ بوش ،  المشْرِفةُ على  الـحُــكْمِ والحكومة ، و على أداء المرجعيات أيضاً .
هل ثمّتَ حاجةٌ إلى فتوى جديدة من لَدُنِ المرجعيات الجليلة ؟
أعني :
أهناك حاجةٌ إلى الإقرار بولاية الذمّـيّــةِ ( أوميغان سُلِيفان )  ، مثل  ما  أُقِرّتْ ولايةُ الذمّيّ العجيب ... ( جورج دبليو بوش ) ؟
معضلةٌ ، ولا أبا حَسَــنٍ لها !

                                                       لندن  15.06.2007

 
hafeed.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث