السبت, 18 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 244 زائر على الخط
البصــرةُ ليستْ لأهلِــها ! طباعة البريد الإلكترونى

ســعدي يوســف
أنباءُ البصرةِ تَبلـغُـني  ، فإنْ لم تبلغْـني سعيتُ إليها ، هكذا كان شأني منذ غادرتُ مدينةَ النهرِ والبحرِ قبل أكثرَ من ثلاثين عاماً .
تكويني الأولُ هي ، ونظرةُ الدهشةِ الدائمة .
وفي مُعظَمِ نصوصي الشعرية جذورٌ رطبةٌ من المكان الأول . جذورٌ تَخفى في الغالب خفاءَ الهواء .
أقول هذا  لأنني أفتقدُ المدينةَ في ما يرِدُ من أنباء .
وأكاد أتساءلُ مع نفسي : هل بقي من البصرة شــيءٌ ؟
للمكان قوّةُ الخَلقِ .
الأمرُ هكذا في الفنّ .
وعلاقةُ الفنان بالمكان هي علاقةٌ عجيبةٌ ؛ فيها استحواذٌ وفناءٌ .
هل بقي من البصرة شــيءٌ ؟
وكيف أعود إليها ، ولو فنّـيّـاً ، الآنَ ؟
ثمّتَ كنوزُ الطفولةِ والفتوّةِ الأولى ، كنوزُ المشهدِ الطبيعي ، ووجوهِ البشــر .
تلك هي البصرةُ التي أعرفُها ، وأُهديها إلى الناس في مختلف أرجاء العالَم . أقولُ : تلك مدينتي !
اليومَ تنطفيء قناديلُ البصرةِ في عينيّ ، قنديلاً إثْـرَ آخرَ .
هذا القتلُ كلُّــه …
هذا الظلامُ الـمُطْـبِقُ كله …
هذا الذبحُ  ، الشاملُ بني البصرةِ ، والتاريخَ ، والجيرةَ ، والثقافةَ …
احتلالاتٌ مكثّـفةٌ
وإطباقٌ على الأعناق .
هل بقيَ من البصرةِ شــيءٌ ؟
ويأتي السؤالُ : هل بقي من ســومرَ شــيءٌ ؟
هدمُ الحضارةِ ســجيّـةٌ وشــيمةٌ لدى البرابرة .
هذا الهدمُ هو المتسيدُ في البصرة الآن .
البصرةُ لم تَعُدْ لأهلها .

                                                لندن 16/5/2006

 
3cities.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث