الثلاثاء, 21 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 121 زائر على الخط
فرانز فانون وثقافة التحرير طباعة البريد الإلكترونى

ســـعدي يوســـف
بعد أن أمســى العراق مســتعمرةً ، بالفعل ، وعلى الطريقة الكلاسيكية جداً ( احتلال عسكريّ دائمٌ ، واستيلاء على الثروات  ،  وتنصيب عملاء ) ، تجد الثقافة الوطنية نفسَـها في وضعٍ غيرِ مساعِـدٍ في الأقل ، إزاء ثقافة المحتلين ومشاريعهم في الهيمنة الفكرية عموماً ، إضافةً إلى الهيمنة العسكرية والإقتصادية .
ومن النافع أن نتابع نماذجَ من المقاومة الثقافية في أرجاء شتى من العالم ، وأن نتعلّـم ، ونتلمّس طريقاً لثقافتنا الوطنية المهددة ، سعياً لتطويرها من ثقافةٍ مهدَّدةٍ  بالضمور والإنطمار  ، إلى ثقافة تحرير .

في هذا السياق يأتي فرانز فانون .
وفرانز فانون ( 1925 – 1961 ) طبيب نفسانيّ وفيلسوف اجتماعي  ،  من مواليد المارتنيك . عملَ في مستشفى البُـلَـيدة بالجزائر يومَ كانت الجزائر مستعمرةً ، ثم التحق بالثورة الجزائرية ، وصار رئيس تحرير " المجاهد " حين كانت تصدر من تونس ،  وفي 1960 صار سفير الحكومة الجزائرية الموقتة في غانا . نُشِـرَ له باللغة العربية كتابه الشهير " معذَّبو الأرض "  عن " دار الآداب " كما أتذكر .
يرى فانون أن الحكم الاستعماري ، باعتباره شاملاً ، وميّالاً إلى تبسيط الأمور ، يُفلِـحُ بسرعة  ومهارةٍ في تمزيق الحياة الثقافية للشعب المغلوب . ويتحقق هذا المحوُ الثقافي عن طريق نفي الواقع الوطني ، عبرَ علائق قانونية تقدمها
سلطة الاحتلال ، مبعِدةً المحليينَ وعاداتهم ، مستوليةً على أملاكهم ، ومستعبِدةً الرجالَ والنساءَ استعباداً منهجياً .
لكنّ المضطهِدَ لا يستطيع إقناع نفسه بموضوعية غياب الشعب المضطهَد وثقافته . لقد فعل المضطهِدُ كل شيءٍ ليجعلَ الشخصَ المستعمَــرَ يُـقِـرُّ بدونيّـة ثقافته وغرَزيةِ سلوكه  ، ويعترف بلاواقعية أُمّــته ، ثم بالطبيعة المشوَّشــة غيرِ المكتملة لبِـنْـيته البيولوجية .
إزاء هذه الحالة ، لا تكون ردود الفعل المحلية ذاتَ إجماعٍ ؛ فبينما يظل  سواد الناس يتابعون تقاليدهم الراسخة المختلفة تماماً عن تقاليد الحالة الاستعمارية ، ويظل الحرفيّون يتابعون شكليات صناعاتهم ، نرى المثقف يندفع محموماً
للأخذ بثقافة السلطة المحتلة ، منتهزاً أي فرصةٍ لانتقاد ثقافته الوطنية ، أو أنه يبالغ في مزايا ثقافته الوطنية بصورة حماسيةٍ سرعانَ ما تنطفيء  ، ويخبو نفعُـها .
الواقعُ أن الوضع الاستعماري يسبب توقُّفاً للثقافة الوطنية في كل مجالٍ تقريباً .
الثقافة الوطنية تحت الحكم الاستعماري هي موضعُ تساؤلٍ ، ينبغي تدميرها بشكل منهجيّ . وهي تمسي ، سريعاً ،
ثقافةً محكومةً بالســرِّيّــة .
فكرةُ ثقافةٍ سـريةٍ تتلقّـاها فوراً ردودُ أفعال السلطة المحتلة ، مفسرةً الارتباطَ بالتقاليد تمسُّكاً بروح الأمّـة ، ورفضاً للاستسلام .
الاستمرارُ في متابعة أشكالٍ ثقافيةٍ محكومةٍ بالانطفاء ، هو نوعٌ  من التمسُّك بالوطنية ،  لكنّ هذا لن يقدِّمَ كثيراً ، فهو تشبُّثٌ بالنواة الصلبة  لثقافةٍ تغدو أكثرَ فأكثرَ ، جامدةً ، ذاويةً ، خاويةً .
الوضع الاستعماري ، ذاتُـه ،  سيكون المساعِـدَ في التحوّل .
فالاستغلال الاستعماري والبؤس والجوع سوف تدفع الناسَ ، أكثر فأكثرَ ، نحو التمرد المكشوف المنظَّـم .
الحاجـة إلى اختراقٍ حاسمٍ تأتي بالتدريج ، وبدون أن يُحسَبَ لها حسابٌ  ، وهي تأتي ليحسَّ بها معظـمُ الناس .
التوترات المستجدة ، وهي من طبيعة الحكم الاستعماري ،  ستكون لها نتائجها على الساحة الثقافية .
تبلورُ الوعي الوطني سيغيّـر الأساليب والموضوعاتِ ، ويخلق أيضاً جمهوراً جديداً تماماً . في البداية ألِفَ المثقف المحليّ أن ينتج أعمالاً ليقرأها المضطهِــدُ خاصّــةً  ، سواءٌ كانت هذه الأعمال لإرضائه أو لاستنكاره . الآن
يتوجه الكاتب المحلي بالتدريج إلى بني جِـلدته . من هذه اللحظة يمكننا الحديثُ عن أدبٍ وطنيّ . هنا ، على مستوى الإبداع الأدبي ، تُـتَـبَـنّى المواضيعُ الوطنية الخالصة . قد يمكن أن يسمّى هذا أدباً نضالياً ، بمعنى أنه يدعو شعباً كاملاً للنضال من أجل وجوده كأُمّــةٍ . وهو أدبٌ نضاليٌّ لأنه يصوغ الوعي الوطني ، مانحاً إياه الشكل والتضاريسَ ، مفتتحاً آفاقاً جديدةً لا تُـحَـدُّ . وهو أدبٌ نضاليٌّ لأنه يتحمل المسؤولية ، ولأنه إرادةُ التحررِ معبَّــراً عنها في الزمان والمكان .
وعلى مستوىً آخر ، هنالك التقليد الشفاهي : الحكايات وملاحم البطولة والأغاني الشعبية ، التي كانت مستبعَدةً ، أخذت تتغيّــر . فالحكّـاؤون الذين اعتادوا رواية قصص جامدةٍ  صاروا يمنحونها حياةً ويعدِّلون فيها تعديلاتٍ
تصير أساسيةً بالتدريج . الصراعات يجري تحديثها ، كذلك الأسماء والأسلحة . أمّا " كان يا ما كان في قـديم الزمان " ، فقد استبدل بها : كان ياما كان ، ويكون اليوم ، ويكون بُكرة .
والجزائرُ مثالٌ ساطعٌ ، فمنذ 1955 لم تخطيء الإدارة الإستعمارية حين شرعت تعتقل رواةَ القصص الشعبية بصورة منهجية .
ومن الممكن أن نلحظَ تأثيرات الوعي الوطني ونهوضه في السيراميك والفخّــار . فالشكلية قد هُجِـرتْ  في عمل الخزّاف ، فالجِرار والأقداح والصواني قد حُوِّرَت ، بحذرٍ أولاً ، ثم بوحشيةٍ تقريباً . والألوان التي كانت قليلة تقليدياً لمراعاة قواعد الهارموني التقليدية ، قد ازدادت بصورة واضحة دون أن تثير فضيحةً .
لكنّ الاستعماري لا يريد هذا ، إنه يدافع عن العراقة ، فهو لا يفرح للتغيير ، للتحريك ، إنه يريد أن يُبقي الأشياء كما كانت . هذا الأمر يذكِّــرُنا بتطور الجاز بعد الحرب العالمية الثانية . الرجل الأبيض لم يتحمّل تمردَ الجاز ، كان يريد أن يظل الجاز سِــمةَ الزنجي المقهور في الجنوب الأميركي ، المتعتَـع بخمس كؤوس من الويسكي .
الأمرُ ذاته ، أي تأثير النهوض الوطني ،  تُـمْــكِنُ ملاحظته في الرقص والغناء والطقوس التقليدية .
قبل بداية المرحلة السياسية والنضالية للحركة الوطنية ، بإمكان المراقِب المنتبه الإحساسُ بالعزم الجديد واستشراف الصراع المقترِب .
ثمّتَ خطأٌ شائعٌ يصعب تبريره  ، يتمثل في محاولة إيجاد تعابير ثقافية وإضفاء قيمٍ جديدةٍ على الثقافة المحلية في إطار الهيمنة الاستعمارية . هكذا نصل إلى الرأي الذي قد يبدو للوهلة الأولى  منطوياً على مفارَقة :
في البلد المستعمَــرِ ، تكون الوطنيةُ الأكثر إطلاقاً  ، الأكثرُ بدائيةً وخشــونةً ، هي ،  أكثرَ الوسائل حميّـةً وكفاءةً ، للدفاع عن الثقافة الوطنية .
فالثقافةُ ، هي أوّلاً ،  التعبيرُ عن أمّـةٍ ،  عمّـا تفضِّـله هذه الأمة ، عن تابُواتِـها وعوائدها  .
وفي الوضع الاستعماري ، حيث الثقافة محرومة من مساندة الأمة والدولة ، سوف تذبل هذه الثقافةُ وتموت .
إذاً ، شــرطُ وجودها ، هو التحرر الوطني ، وانبعاث الدولة .
لكن على الوطنيين القلقين على ثقافة وطنهم ألاّ يراهنوا على الاستقلال وحده .
إذ أن تحرير شعبٍ ، شــيءٌ . وأساليب النضال والمحتوى الشعبي لهذا النضال  ، شــيءٌ آخر .
ويبـدو أن مستقبل الثقـافة الوطـنية وغِــناها ،   هما ، أيضاً ، جزءٌ من القِــيَــمِ التي اقـتضت النضال التحرري .

                                                                               لندن 12/5/2005
ـــــــــــــــــ
* للاستزادة ، اقرأْ لفرانز فانون :
Black Skin, White Masks (1952)
The Wretched of the Earth (1961)
* تستفيد المادة من خطابٍ ألقاه فرانز فانون في مؤتمر الكتّاب الأفارقة السود ، سنة 1959

اخر تحديث الخميس, 08 نونبر/تشرين ثان 2007 10:23
 
damabada.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث