الأحد, 21 أكتوبر/تشرين أول 2018
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 150 زائر على الخط
محاولةٌ ثالثةٌ في الضّبـــاب طباعة البريد الإلكترونى

لم يَـعُـدْ لدخانِ السجائرِ لونٌ …
من النافذةْ
يدخلُ الأبيضُ المستســرُّ
من النافذةْ
تدخلُ الطّـلَـقاتُ البعيدةُ إذْ تمتطي موجَ أصدائها :
أهي بضعُ ســرايا جنودٍ تُـواصلُ تدريبَها؟
أهيَ مدرسةُ الصيدِ في الـمَــرْجِ ؟
أهي البلادُ البعيدةُ ؟
كان الضبابُ ، الظهيرةَ ، ينْـحَـلُّ في قُـزَعٍ
ومرايا؛
وكان الهواءُ الذي ظلَّ ملتصقاً بالرطوبةِ يخســرُ أغلالَـــهُ…
بغتةً ، مـرَقَ الطيرُ
……………
……………
……………
مَـن قال لي : "ستموتُ العشيّــةَ "؟
إني رفيقُ الضباب …

                                        لندن 19 / 11 / 2002

 
three_revier.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث