الجمعة, 17 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 327 زائر على الخط
القطار الإيرلندي طباعة البريد الإلكترونى

 في دَبْــلِـن
كان قطارُ الليلِ ، الحانةَ
حانةَ فيتزجيرالد
وأنت تغمغمُ في إحدى عربات المطعمِ :

يا ليلُ ، يا صاحبي ، راحَ الفتى وارتـــاحْ
وامتدَّ ثوبُ الدُّجى ، واسـوَدّت الأقــداحْ
حتى المجاذيفُ ملّــتْ حيـرةَ المَـــلاّحْ
يا ليلُ ، يا صاحبي … سُـمُّ الأفاعي فـاحْ

حانةُ فيتزجيرالد
مَـمَــرٌّ ضاقَ بأنفاسِ زبائنهِ
ونـوافذُ مُـصْـمَـتَـةٌ
مثل قطارِ الهندِ ،
ولكنكَ
حتى لو كنتَ مسافرَ ليلٍ بقطارِ الهندِ
ستبحثُ عن مأوى
تبحثُ عـمّـا سيكونُ سـؤالاً أو سـلوى
تبحثُ عن " سعدي " الـمُـتَـلَـبِّـثِ في الظلمات
تبحثُ عـمّـا ماتَ
وعـمّـن مات ؛
أأخطأتَ طريقَكَ حينَ بلغتَ أخيراً
إحدى عرباتِ المطعمِ ؟
هل كانت دَبْـلِـنُ في اللوحِ ؟
إذاً ، أين فُـجاءتُـها ؟
أينَ الدهشةُ في أنْ تلقى ما قُــدِّرَ أن تلقى ؟
في أن تقرأَ ما في اللوحِ ، وأنت اللوح . ؟ .

يا ليلُ ، أين الصّـفا ؟ أين انطفا الــمأمولْ
أرضُ الســوادِ انتهتْ للشـوكِ والعاقـولْ
كلُّ الجيوشِ اقتضتْ منها ، وحالَ الـحَـولْ
يا حسـرتي للضميرِ المشترى المقتــــولْ

UK troops in Iraq        
indefinitely, says Straw .The Irish Times – .06.01.04

واقعُ الأمرِ أنني لستُ قاريءَ صحفٍ مـدمناً ؛
لكني كنتُ في طائرة الخطوط الجوية الإيرلندية
عائداً إلى لندن مع صديقتي . هذه الصديـقةُ
أطبقتْ جفنيها فجأةً لتعودَ إلى الحـانةِ الـتي
شربتْ فيها الموسيقى ، البارحةَ ، حتى الفجر.
صحيفـة The Irish Times كانت بين يدَي
الشخصِ الثالث الذي لا أعـرفُـه . لا أدري
كيف لـمحتُ الخبرَ … وكيف سجّـلـتُه
على التذكرةِ المستنفَـــدة . عُـــذراً !

اسـمَـعْـني الآن !
ألسـتَ تغمغمُ في آخرِ أيامِ السنةِ ؟                              
_ الحانةُ تنطلق الليلةَ مثلَ قطارٍ في الهندِ _
ابحَـثْ في إحدى عرباتِ المطعمِ
عن كرســيٍّ
أو صورةِ كرسـيٍّ …
فالليلُ طويلٌ
بل سيكونُ الأطولَ من أنفاسِ مَـمَـرِّ الحانةِ
إذْ تبحثُ عـمّـا ماتَ
وعـمّـن مات …
اسـمَـعْـني الآن …

يا ليلُ ، يا صاحبي ، ما أوحشَ الـــوحدةْ !
أطـبَـقْـتَ يا ليلُ ، حتى ماتت الــوردةْ
وارتَـدَّ مَـن كـان مجبولاً على الـــرِّدّةْ
لكنّ صـوتي سـيبقى للصــدى ، وحـدهْ

ســتدقُّ الساعةُ معلنةً عن ضــوءٍ
في آخِـرِ هذا النفقِ المظلمِ …
…………..
………….
………….
ايّــانَ تدقُّ الساعةُ ؟
أيّــانَ سـتأتيكَ ملائكةٌ ؟
أيّــانَ ستهدأُ أنفاسُــكَ
بين ملائكةٍ وشــموع …

  Dublin – Gogarty’s 06.01.04

اخر تحديث الأربعاء, 07 نونبر/تشرين ثان 2007 17:28
 
Overcoat.JPG
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث