السبت, 18 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 162 زائر على الخط
من هواجسِ رجُلٍ ، ســنة2000 ق.م طباعة البريد الإلكترونى

هبطَ الليلُ ، ســريعاً هذا اليومَ ، لأنّ الفصلَ تبدّلَ ، قالوا …
( يعرفُ هذا ، الكاهنُ )
لكني لا أعرفُ ماذا يعني هذا …
لن تختلفَ الأشياءُ كثيراً :
طسْـتُ الخبزِ السائلِ في الحانةِ ،
والعسسُ الليليّ بأوّلِ منعطَفٍ بعد الحانةِ
والبنتُ
ستُدخلُني مخدعَها  حينَ تُـلَـوِّحُ بالـقنديلِ الزّيتِ  من الكُــوّةِ …
لم اقصدْ أن أتحدّثَ عمّـا لم يختلف اليومَ عن الأمسِ ،
فأرجو أن تعذرني
كنتُ أحاولُ أن أسألَ ،  سِــرّاً … ( أنتَ صديقي ) :
الشعراءُ ، لماذا  صمتوا ؟
وإلى أين التفتوا ؟
ما عدتُ أراهم في الحانةِ يرتجلونَ ويصطخبونَ …
صحيحٌ أنّ غزاةً دخلوا ســومرَ ؛
أن المعبدَ يَستبدلُ بالتمثالِ تماثيلَ ،
وأنّ بيوتَ الكُـتّـابِ أتاها كُـتّـابٌ جُدُدٌ …
وإلخ …
لكنْ ، أينَ الشعراءُ ؟
يقالُ ( ولستُ أُصَـدِّقُ ) إن كثيراً منهم يرتجلون الآنَ
قصائدَ في مدحِ الـتّــجّـارِ الأشــرارِ
وضُبّــاطِ الحاميةِ الأكديّــةِ…
( إنّ الليلَ عجيبٌ ! )
عذراً  …
قنديلُ الزيتِ يُـلَـوِّحُ في الكوّةِ ،
عذراً …

                                                                لندن 29/4/2004

اخر تحديث الأربعاء, 07 نونبر/تشرين ثان 2007 18:12
 
akeer.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث