الأربعاء, 22 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 76 زائر على الخط
عطلة الـمصارف 31/5/2004 طباعة البريد الإلكترونى

قلتُ : لن أكتبَ حرفاً واحداً هذا الصباحَ …
اليومَ عيدُ الـمَـصرفـيّـينَ
فلا حافلةٌ تأتي
ولا مصطبةٌ يحتلُّـها سكرانُ ؛
والناسُ ينامونَ إلى أن يظهرَ الحقُّ .
البريدُ الـمَـلَــكيُّ انصاعَ أيضاً لسياط الـمصرفـيّـينَ .
يَـمامُ الدغْـلِ لم يدخلْ إلى بستاننا يلتقطُ الديدانَ والـحَـبَّ .
ومَن كانت ستأتي أخلفَتْ موعدَها ( الهاتفُ يكفي ! )
لستُ أدري كيف لا أنتحرُ !
العالَـمُ قد أغلـقَـهُ البنكُ
وتحكي أنتَ عن فُـحْـشِ بروليتاريا
ومـتراسٍ شــيوعيٍّ ببرلينَ
وقَـرنٍ ســالفٍ !
ما أعجبَ الدنيا …
كأني كنتُ مسؤولاً عن الثورةِ …
لا بأسَ ، إذاً  ؛
كم قلتُ : لن أكتبَ حرفاً واحداً هذا الصباح ْ !

                                                   لندن 31/5/2004

اخر تحديث الأربعاء, 07 نونبر/تشرين ثان 2007 18:09
 
loin.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث