الجمعة, 24 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 178 زائر على الخط
ازدراء جائزة نوبل طباعة البريد الإلكترونى

عنوان البريد الإلكترونى هذا محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تفعيل الجافا لتتمكن من رؤيته
الحوار المتمدن - العدد: 1253 - 2005 / 7 / 9
منذ أكثر من خمسين عاما والشاعر العراقي سعدي يوسف مايزال يكتب القصائدكما يحب أن يكتبها لا كما تحبها لجنة "نوبل " ( أول قصيدة موقعة ، حسب الديوان الذي عندي ،كانت في أبو الخصيب في 2/6/ 1951 ) ، على الأقل في البداية لم يقل له أحد أنك ربما تحوز الجائزة ، و هو لم يخطر له حتى الاحتمال... ،اليوم أشك أن أحداً لم يهمس في أذنه أنه فقط لو "يراعي بعض المعايير " التي تجدها "اللجنة " ضرورية ...

أن يفعاوا ...
من بعض هذه "المعايير" مثلاً أنه لكي تحوز على مكانة عالمية ككاتب من "الشرق " عليك أن تكون  " شرقيا ً" أي أن تدور ،دون أن تبتعد كثيراً ، في الرؤية الاستشراقية ، وبخاصة الصوفية و ما يتبعها من استيهامات وهو ما يحبون أن يكون عليه "الشرقُ " و من ثم ، من ناحية ثانية ، كان على الكتاب أن يكونوا "معتدلين " في بعض المواضع وأن يهملوا بعض الأشياء التي هي شيئا ً ما "مثيرة للحساسية " أو هي لا تنسجم مع هوى اللجنة و ميولها .
و اللجنة هذه ، كما هي عليه الحال ، ومنذ انشائها ، تعجّ بالمحافظين و "المحافظين الجدد " حسب التسمية الجارية ، ومن جميع الأصناف و العيارات ، وهو أمر طبيعي في الواقع فـ "صانع الديناميت "هذا و سلالته التي أنشأها كان حريصاً أن لا تذهب ثروته ، و لا حتى جزء منها ، بطريقة أو باخرى ، الا الى أنصار الرأسمالية مثله و أنسبائهم و ذراريهم ، و" حراس الكنز " هؤلاء ما يزال يجري استيلادهم بنفس القواعد الصارمة الدقيقة التي وضعها هو و ورثته و لكن على أن يبدو كل ذلك " نزيهاً " و "موضوعياً " ، ... ولكن جائزة نوبل محترمة ، وهي كذلك لعدة أسباب منها المليون دولار ، و منها الثروة الهائلة لصاحبها ولمؤسسته التي أنشأها ، و هذا يذكرني بأ ن النوع البشري أدمن احترام المال ، و السلطة ( مسميان لشيء واحد ) وأن مؤسسات هائلة ترعى دوام هذا الاحترام على الأقل بين " العامة " و المتخلفين و منه هذا الاحترام و" الطوطمية " التي تحيط بشيء يشبه القداسة الملك الفرعوني توت عنخ آمون ، لأن رفاته كان مغطى بالذهب ، طبقات سميكة من الذهب ، فيما العالم لا يعرف شيئاً عنه غير هذا اذ توفي في سن العشرين ،على ما أذكر ، سوى أنه جلاد آخر من سلالة جلادين لا تبتدء منه و لا تنتهي عند معاصرين نعرفهم .
أنا شخصياً سأحترم بنفس الدرجة جائزة ً تدعى بـ " جائزة دامر " في الأدب ، طبعاً ، و دامر هذا هو صانع بوظة شهير و عريق محله في سوق الصالحية في دمشق ، لمن يريد أن يتأكد ، سوى أن دامر هذا لم تخطر بباله الفكرة، وربما لم يسمع بجائزة نوبل حتى ، وان ثروته متواضعة بالمقارنة مع نوبل ، و أنه لم يجد يوماً ما يجعله يفكر في تبييض أمواله، فهو في النهاية يصنع بو ظة ً أحبها كل من تذوقها ، ولم يكن " صانع ديناميت "كصاحبنا ( الديناميت كان دائما الوقود الحقيقي لعجلة الرأسمالية ) .

منذ أكثر من خمسين سنة و الشاعر سعدي يوسف يدير أذنا ً صماء للجوقة الكئيبة اياها التي ما تزال تردد و بدون توقف أن يجب ابعاد "الأيديولوجيا " عن الأدب ، (و الجوقة هذه لدينا نسخة محلية منها ولكن هزيلة و ركيكة كما تكون عادة نسخنا المحلية )،هم يدعون لـ "تخليص الأدب " من الأيديولوجيا لا لسبب الا لأن الرأسمالية لا ايديولوجة لديها ، اعني لا ايديولوجية تستطيع أن تعلنها ، ما الذي يستطيعون اشهاره ( في الأدب أو في الايديولوجيا ) ....
هل يكتب الشعراء قصائداً في مديح حاملات الطائرات ... و القنابل العنقودية ومن ثم يخلطون عن عمد بين أدب ٍرديء ، و فيه ايديولوجيا ، و بين "الأيديولوجيا " في الأدب ، ما من أدب ٍ "ٍبريء " من الايديولوجيا حتى لو تحدث عن نجوم الليل ، اللغة نفسها و الأسلوب والمفردات كلها حاملة للفكر أنا شخصياً سأدعو لقراءة سعدي يوسف ،  و لازدراء نوبل

 
muchtaraty.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث