الخميس, 18 غشت/آب 2022
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
ديوان خريف مكتمل
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 222 زائر على الخط
القصيدة الخامسة و العشرون طباعة البريد الإلكترونى


ليس هذا قصباً يهتزُّ  تحت الريحِ
ليس العُشُبُ الميّالُ بُرديّاً
و ليست سروةُ المنتزَهِ النخلةَ...
- طبعاً!
و إذاً، ما طَعْمُ ما تكتبُه الآنَ
عن القَصْباءِ

و النخلةِ و البرديّ؟
هل تخدعني بالعودة المُثلى إلى النبعِ؟
و هل تُقنعني أنك تشكو من حنينٍ؟
أهيَ اللعنةُ؟
أم رِجفةُ هذا الصبحِ...
و البردُ،
و ما تكنزهُ من قسوةٍ هذه الحياة؟

30/01/2000

 

 

اخر تحديث الأربعاء, 02 فبراير/شباط 2022 10:55
 
jarar.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث