الخميس, 26 نونبر/تشرين ثان 2020
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 184 زائر على الخط
ثلاثُ قصائدَ قِصار من مارينا تسيفاييفا طباعة البريد الإلكترونى

ترجمة : سعدي يوسف

طاولة كتابة

يا طاولةَ كتابتي ، الوفيّة ،

أشكركِ عميقاً ، لأنكِ صرتِ طاولةً ،

لأنكِ سمحتِ لجِذعِ الشجرةِ

أن يغدو طاولةً ،

وأن تظل الطاولةُ شجرةً حيّةً ،

بالأوراقِ المتمايلةِ

بقوسِ الغصنِ في الأعالي ،

باللحاءِ الحيّ ،

بالنُّسْغِ المتحدِّرِ وهو يخمشُ الوجهَ

والجذورِ التي تغورُ إلى أساسِ الأرضِ !

17 تموز 1933

 

سيوف

سبعة سيوف اخترقتْ قلبَ مريمَ

حزناً على ابنِها .

سبعة سيوفٍ اخترقتْ قلبَها ،أمّا أنا فقد اخترمتني السيوفُ

سبعةً × سبعةٍ .

لستُ أعرفُ إنْ كان حيّاً

أو ميتاً ،

ذاك  الأقربُ إليّ من القلبِ

ذاك الأقرب إليّ من الإبن .

بهذه  الأغنية أُعَزِّي نفسي .

إنْ لقيتموه فأخبِروني !

25.05.1918

 

إندَفِعي !

خُطاي خفيفةٌ

علامة ضميرٍ نقيٍّ –

-خُطاي خفيفةٌ

-أعني – مُرْعِدة –

-الربُّ وضعَني وحدي

-في عالَم الفضاء

-قالَ :

-أنتِ لستِ امرأةً

-أنتِ طائرٌ ،

-إذاً

-اندفِعي وغَنّي !

-1 تشرين ثان 1918

اخر تحديث الأربعاء, 18 نونبر/تشرين ثان 2020 18:17
 
3cities-1.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث