السبت, 25 نونبر/تشرين ثان 2017
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
المتواجدون الان
يوجد حالياً 156 زائر على الخط
منطقُ الطَّـيْـطَــوَى طباعة البريد الإلكترونى

حينَ قُـلْـنا : " بَـعُـدْنا عن النخلِ ..." ، كانت بحارٌ تصفِّـقُ بالطيرِ والموجِ ؛ كانت ســـــماءٌ ســماويّـةٌ تحتَ أهدابِـنا . لن يكونَ السبيلُ إلى حانةِ الشاطيءِ ، المستحيلَ .القميصُ الذي كان يخفقُ في الريحِ بَـيْـرَقُـنا ذو النجومِ .اقتربْـنا من الوهمِ حتى لمسْـنا الرواقَ وراووقَـهُ ، بل فرشْـنا بساطَ السواقي لنهــنأ بالساقيةْ .

ليست الأرضُ عادلةً ، فلْــنكُنْ مع أسئلةِ البحرِ .في الليلِ نســري ، وفي الفجرِ نلقي المراسي.المرافيءُ
ما زالَ فيها الندى ، والمقاهي تَـبَـرَّجُ مزهوّةً بثيابٍ من السمكِ المتواثبِ والشّـبَكِ . الطُّـحلُبُ الحـيُّ
ما زال حيّـاً على الصخرِ ، والكأسُ قهــوتُـها بالكحولِ .وفي البُــعدِ ، في غَـبَـشٍ من رذاذٍ تلوحُ
زوارقُ صيدٍ ، وفي القُربِ قُـبّـعةٌ طافيةْ .

نحن لم نألفِ البحرَ . تلك البراري تُـلَـوِّحُ في دمنا كالمناديلِ . في هدأةِ النومِ تصحو لتســكنَ أحــلامَنا،
كي تقولَ : إلى أينَ هذا الفرارُ ؟ ومثلَ الفُـجاءةِ نلمحُ قافلةً من جِـمالٍ تسيرُ على الماءِ ، نسمعُ جرْسَ الجلاجلِ
لكننا سوف نأوي إلى هدأةِ الوهمِ ، ثم نَـلُـوْثُ الـمُـلاءةَ مثلَ العمامةِ . بحّــارةٌ بعمائمَ نحنُ . حُــداةٌ
على البحرِ . زاويةٌ قاســيةْ .

يا إله الضواحي ، ادَّخرتَ لنا منطقَ الطّيطوى ، صيحةَ الطيرِ: شِــيلوا ! لماذا تصيرُ المدائنُ في لحظةٍ غيمـةً ؟
يا إله الضواحي، أ مستكثَـرٌ أن يكون لنا منزلٌ ؟ أنت تمنحُ حتى الأوابدَ حقَّ النعاسِ إذا أطبقَ الليلُ ، تمنحُ حتى النباتَ السُّـجُــوَّ ، العصافيرَ هدأةَ غَـيْـضـتِـها في الأصيلِ المبارَكِ .يا والدِي ، يا إلهَ الضواحــي ، التفتْ ؛ أنت لن تخطيءَ الناحيةْ .

نحن صرنا شيوخاً ، وأحفادُنا يَدْرجون ، على الثلج حيناً ، على الرمل حيناً ؛ وأبناؤنا يُقتَــلون . المعاركُ خاسرةٌ يا إلهي ...  ألـمْ تستطعْ منعَها؟ أنت أنت القديرُ على كل شـيءٍ ، فهل نحن خارج قدرتكَ ؟ اليومَ أمرٌ ، وفي
الغدِ أمرٌ ، وبعدَ غدٍ ...هل تقومُ الصلاةُ إذاً ؟ أنا في المنزل الآنَ ، في القرية الإنجليزيةِ . الثلجُ يسقطُ، والقـطُّ
يأوي ، وخمريَ في الخابيةْ .

كانت الأرضُ بيتاً لنا ( نحن أبناؤها ). قيلَ : من يحرثِ الأرضَ ينعمْ بها .كم حرثنا إلى أن تقَـرَّحَ منّا الأديمُ،
وكم ضاقت الأرضُ! رُبّـتَـما فـرَّ ذاك الملاكُ ، وربّـتما قنِـعتْ بالصلاةِ الخلائقُ . كانت قرانا عــلى الماءِ.أكواخُـنا من جريدٍ وطينٍ . وأثوابُـنا من غليظِ النسيجِ . هي الأرضُ . لكنّ أصواتنا في أقاصــي
الغناءِ  ، وقاماتنا عاليةْ .

هل تعودُ لنا الأرضُ؟ قُلْ : إننا العائدونَ إلى الأرضِ . نخلُ السماوةِ طَـرّتْـهُ سمراءُ .سمراءُ! سمــراءُ! يا نجمةً
في الأعالي : أحبُّكِ سمراء .إني هنا ، في الضواحي الغريباتِ . لا منزلي منزلي . ليس أهلي همو الأهلَ . أطبِـقْ إذاً
يا مســاءُ ، ويا بردُ غلغِـلْ حُبَـيباتِ ثلجِـكَ تحتَ العظامِ . المدينةُ ترسلُ أضواءَها من بعيدٍ. سـلامٌ لقنديلنا في الظلامِ . الســلامُ على مَـن يردُّ الســلام ...

    لندن 21 / 2 / 2003
ـــــــــــــــــ
*  طائر الطيطوى ( الطّـطْـوة بالدارجة العراقية ) ، يطلق صيحته منذراً بالرحيل : شــيلوا ... شيلوا !

اخر تحديث الثلاثاء, 16 مارس/آذار 2010 11:40
 
kutwah.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث