الثلاثاء, 14 يوليوز/تموز 2020
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 268 زائر على الخط
كانوا في " وَجدة " يأكلون البطاطا ! طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

سنواتي في " سِيْدي بِلْعبّاس "

كانت سبعاً .

أرسلَني حِمْراسُ ( بتوصيةٍ من بوعلام خلْفة )

إلى " سِيدي بلعباس "

لأن البلدية ظلتْ في أيدي إسبانٍ وشيوعيّين ...

هنالك روميرو

وبنادقُهُ الصدئاتُ بأيّامِ الحرب الأهليةِ في الكوستا دِلْ سولْ

هنالك سنيورا بِيجوس

وصالون حلاقتِها ...

وهنالك  " نادي الخيلِ "

وثُكْناتُ الدرَكِ الوطنيّ ...

هنالك حاناتٌ  ظلت تحملُ أسماءَ فرنسا الأولى.

وحديقةُ سيدي بلعباس العامّةُ

ما كانت للعامّةِ .

*

في " سِيدي بِلعباس "

ائتمَنوا  " شيخاً " يدخلُ في الحانةِ

لكنْ لا يدخلُ في المسجدِ !

*

قالَ ليَ الطيِّبُ نوّارةَ يوماً

وهو يحدِّثُني عمّن طردوا أحمدَ بِنْ بلاّ :

كانوا في وجدةَ ، يا سعدي !

 

لندن في 30.06.2020

اخر تحديث الثلاثاء, 30 يونيو/حزيران 2020 19:10
 
Saadi at the ARK.JPG
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث