الخميس, 24 شتنبر/أيلول 2020
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 153 زائر على الخط
مُـكّلأ حضرموت طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

أقامَ الطيرُ ، في الفجرِ ، الصلاةَ

وكان غيمٌ في مُكَلأ حضرموتَ يَشِفُّ ...

ثَمَّ سفينةٌ خشبٌ رفعتْ مراسيها

وملاّحونَ بالفُوَطِ ؛

التهاليلُ الغليظةُ في الهواءِ الرطْبِ

حتى الخَطْوُ في " سوقِ النساءِ " مضى

وغابتْ في البعيدِ " الشّحْرُ"ُ ...

في الفجرِ انتهى " المِحْضارُ " من ترنيمٍ أغنيةٍ

وهاهوذا على متْنِ البساطِ القُطنِ يغفو

مثلَ طفلٍ متعَبٍ ...

................

................

................

هذي السفينةُ ( وهي لم تُعجِبْك) تمضي

سوف تمضي

نحو " جاوة َ "

والمضائقِ ...

سوف  تُعْلي مسجداً بين المجاهلِ

والقرودِ

ومنبِتِ القصبِ الكثيفِ ،

وسوفَ يرتفعُ الأذانُ

كأنه بوقُ القيامةِ ...

إننا قومٌ حضارمةٌ

وإنّا الـمُبْحِرون ...

 

لندن في 25.06.2020

 
3cities-1.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث