الثلاثاء, 31 مارس/آذار 2020
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 138 زائر على الخط
عدنٌ أيضاً ... طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

ماذا لو اني الآنَ في عدنٍ ؟

سأمضي ، هادئاً ، نحو  " التواهي " ...

والقميصُ الرّطْبُ ، يعبَقُ ، من هواءِ البحرِ .

في باب الجماركِ سوف أستأني قليلاً

ثم أمشي ، نحو أطلالِ الكنيسةِ

سوف أدخلُ:

ثَمَّ أمسحُ من ترابٍ أسوَدٍ ، لوحَ البِلى ...

بحّارةٌ غرقى أراهم يملأون مقاعدَ اللوحِ العتيقِ .

أرى ، هنالكَ ، بينَهم ، لي رفقةً  ...

وأصيحُ :

أحمدُ !

يا زكيّ !

ويا سعيدُ !

ويا

ويا ...

إني قطعتُ الكونَ من أقصاهُ ، كي آتي إليكم يا رفاقي

فَـلْـتُـفيقوا لحظةً

إني أتيتُ لكم بماءٍ سائغٍ من رأسِ رضوى

جئتُكُم بالرايةِ الحمراءِ

رايتِكُم

سأحملُها ، وإنْ وهنتْ ذراعي ...

 

لندن 14/2/2014

اخر تحديث الأحد, 15 مارس/آذار 2020 19:59
 
jarar.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث