الإثنين, 25 ماي/آيار 2020
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
ديوان البنْد
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 192 زائر على الخط
البَدْوقْراطيّة تقتل الثقافة العربية طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

أستاذنا نبيل عبد الفتاح ، ابتدعَ هذا المصطلح ، لتوصيف ما تتعرض له الثقافة العربية من اضمحلال بسببٍ من تدخُّل مشايخ الخليج ، رشوةً ، ورقابةً ، وشِراءَ ذمم.

" جائزة بوكرالعربية "  ، على سبيل المثال ،  يتولّى أمرَها ثلاثةٌ :

جاسوس بريطاني

جاسوس أميركي

مخازني مغربيّ

" جائزة الشيخ زايد للكتاب " يتولّى أمرَها أستاذٌ جامعيّ مغربي متقاعد هو محمد بنّيس ، ومدرِّسٌ في المعاهد الفرنسية هو كاظم جهاد . يتقاضى كلٌّ منهما 30 ألف دولار لقاء قيامهما بالتحكيم .

والحقّ أن هذه الجائزة عارٌ . المقبور الشيخ زايد ، أُمّيٌّ لا يقرأ ولا يكتب ، وهو قاتلٌ بيدَيه ، كما أنه وضع بَرّ الإمارات وبحرَها  وجَوّها في خدمة الغُزاة الذين احتلّوا العراق العربيّ ، أمّا أبناؤه فقد نكّلوا باليمن اليمانِ ، غاراتٍ جويّةً ، وفتكاً ، حتى اليوم .

كم كان نبيل عبد الفتاح دقيقاً !

البدو هم البدو ...

لكنّ لهم أدِلاّء !

 

لندن في 24.02.2020

اخر تحديث الإثنين, 24 فبراير/شباط 2020 14:14
 
damabada.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث