الخميس, 05 دجنبر/كانون أول 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 89 زائر على الخط
الشيوعيّون العراقيّون يتقاعدون طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

حين قلتُ : العراقُ انتهى....

ضحكَ القومُ ،

قالوا : لقد خرِفَ الأخضرُ1

الآن

سوف يؤدّي مُحبّو التقاعدِ أبهى التحيّاتِ لي

لَكأني أنا نافخُ البوقِ

لكنكم يا رفاقي العجيبينَ لم تسمعوني...

الرنينُ

الرنينُ

رنينُ الدراهمِ..

لم تسمعوا أن لينين كان انتوى أن يزيل َ الدراهمَ ؟

والآنَ ؟

ماذا ؟

تعودون ، مثل الكلابِ ، إلى مدُنٍ أطعمتْكُم

وآوتكُمُ....

الآن

سوف تقولون:

كم قالَ سيّدُنا ، سعدي يوسف ، الحقّ...

لكنكم ستعودون

مثل الكلابِ إلى بيت جزّاركم.

ستقولون ثالثةً

ثم رابعةً

ثم خامسةً

وإلخ...

نحن ، يا سيّدي ، نحن أتباعُكَ الطائعون:

تفضّلْ علينا

أحِلْنا ، نبوسُ نعالَكَ ، كي نتقاعدَ...

يا رِفقتي

إن ذاك العراقَ  انتهى

فلمن أنتمو منتهون ؟

 

لندن 12.07.2014

اخر تحديث الثلاثاء, 26 نونبر/تشرين ثان 2019 19:23
 
amtanan.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث