الخميس, 05 دجنبر/كانون أول 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 77 زائر على الخط
أربعةُ نصوص قصيرة طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

نهارَ الأحدِ هذا

غيومُ الأطلسيّ على الضواحي

الكنيسةُ لم يَصِلْ أحدٌ يُصَلِّي

بها ...

الحاناتُ تُفْتَحُ في الظهيرةِ ،

سوفَ أمضي

إلى " بَيتِ الصنوبرةِ " ...

 

الفتاةُ هناك ، تعرفُني ؛

سأسألُها

وتسألُني ...

فتأتيني بِما ألِفَتْهُ مني

.............

.............

.............

هكذا أتمَمْتُ دِيني !

 

لندن في  20.10.2019

 

تدقيقٌ

ومِن عشرين عاماً

أجلِسُ الساعاتِ ، عند زجاجِ نافذتي

أحاولُ أن أرى

أو أسمعَ ...

الأشياءُ تبدو مثلَ ما الأشياءُ ،

لكنْ لو عرفْنا أن نرى

أو نسمعَ الأشياءَ

لاخترْنا مكاناً ، غيرَ نافذةِ الجدارِ

وأعني غيرَ حُفرتِنا الأليفةْ .

 

لندن 20.10.2019

 

جيكورُ الطفولة

لو انِّي الآنَ في " جَيكورَ " ظُهراً

لَرُحْتُ بسلّتي التعبى

وشِصِّي ...

وأمضَيتُ النهارَ ، أُحاولُ الأسماكَ

عندَ شريعةٍ في نهرِ جَيكورَ ...

المياهُ عميقةٌ

والشِصُّ أعمى !

 

لندن 20.10.2019

 

الجزائر

" كَفى الزُّعْبِيّ "

زارَتني ، بلندنَ ، في الظهيرةِ

(كنتُ مرتبِكاً )

وقالت :

لقد أمضَيتَ عُمرَكَ في رحيلٍ ...

فأيَّ بلادٍ استوطنْتَ

واستهوَيتَ ؟

قلتُ لها :

الجزائر !

 

20.10.2019

اخر تحديث السبت, 09 نونبر/تشرين ثان 2019 19:46
 
three_revier.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث