الجمعة, 15 نونبر/تشرين ثان 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 106 زائر على الخط
هل كان محمّدٌ ، شاربَ خَمْرٍ ؟ طباعة البريد الإلكترونى

رسالة الغفران

أبو العلاء المعري363-449

تحقيق و شرح د. بنت الشاطئ

وفي حديثٍ آخرَ، وقد سمعتُهُ بإِسنادٍ: أن تميمَ بن أوسٍ الداريَّ

- و الدارُ قبيلة من لَخْم – كان يُهدِي إلى النبيِ صلى اللهُ عليه و سلم في كلِ سنةٍ راويةً (من خمر) فجاءَ بها في بعضِ السنين، وقد حَرِجَت ( الخمرُ) فأراقها، و بعضُ أهل اللغةِ يقول: فبَعَّها .

فأما الطِلاءُ فقد كان " عمرُ بنُ الخطاب" عليه السلامُ، رتّبَه على نصارى الشامَ لجنودَ المسلمينَ. و المثلُ السائرُ:

هيَ الخمرُ تُكنَى الطِلاءَ كما الذئبُ يُكنىَ أبا جعدةِ

صفحة390- 391

اخر تحديث السبت, 02 نونبر/تشرين ثان 2019 12:06
 
akeer.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث