الثلاثاء, 17 شتنبر/أيلول 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 102 زائر على الخط
أسئلة المتفرِّج طباعة البريد الإلكترونى

سعدي يوسف

أحياناً أتساءلُ وحدي

فأنا المتفرِّجُ في زمنٍ لن يُجْدِي

وأنا المتفرِّدُ

لا أبحثُ عن قُرْبٍ أو بُعدِ ...

لكنّ سؤالاًما  ظلّ يؤرِّقُني ، ويظلُّ يؤرِّقُني

كالشوكِ

من المهدِ إلى اللحدِ :

إنْ كان الناسُ على دِينِ ملوكِهمُ

وما دامَ الملِكُ الجبّارُ إذا دخلَ القريةَ أفسدَها

فلماذا جاءَ  لنا اللهُ

بهذا الدِّينْ ؟

لكنّ ثلاثةَ مُحتالينْ

أبناءَ قِحابٍ

صاروا برؤوسِ البُلَهاءِ

وأعني برؤوسِ الناسِ :

نبيِّينْ !

هلْ أبْلَغْتُ إذاً ؟

هل تسمعُني ، وأنا المتفرّجُ من أعلى جبلٍ

في الصينْ ؟

 

لندن 01.09.2019

اخر تحديث الأحد, 01 شتنبر/أيلول 2019 13:35
 
three_revier.jpg
فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث