الأربعاء, 21 غشت/آب 2019
الرئيسية
سيرة ذاتية
الاعمال الشعرية الكاملة
قصص قصيره
ديوانُ الأنهار الثلاثة
جِـــــــرارٌ بِلونِ الذهب
الحياة في خريطةٍ
عَيشة بِنْت الباشا
قصائـدُ هَـيْـرْفِـيــلْـد التلّ
طـيَـرانُ الـحِـدْأَةِ
الخطوة السابعة
الشــيوعــيّ الأخير فقط ...
أنا بَرلــيـنيّ ؟ : بــانورامـــا
الديوانُ الإيطاليّ
في البراري حيثُ البرق
قصائد مختارة
ديــوانُ صلاة الوثني
ديــوانُ الخطوة الخامسة
ديــوانُ شرفة المنزل الفقير
ديــوانُ حفيد امرىء القيس
ديــوانُ الشــيوعــيّ الأخير
ديــوانُ أغنيةُ صيّــادِ السّمَك
ديوان قصــائدُ نـيـويـورك
قصائد الحديقة العامة
صــورة أنــدريــا
ديــوانُ طَــنْــجـــة
ديوان غرفة شيراز
ديوانُ السُّونَيت
أوراقي في الـمَـهَـبّ
مقالات في الادب والفن
مقالات في السياسة
أراء ومتابعات
البحث الموسع
English
French
Spain
المتواجدون الان
يوجد حالياً 200 زائر على الخط
الرجل العجوز يجلس عند مدخل المقهى طباعة البريد الإلكترونى

عبد العزيز المقالح

(إلى الصديق الشاعر سعدي يوسف)

الرجلُ العجوزُ

ذلك الذي يجلسُ عند مدخلِ المقهى

وحيداً

يكتب الشعر الحديث

لا يكلم الناس

ولا يكلمونه

فروحهُ مشغولةٌ

بالبحث عن قراءةِ المعنى

وعن شفافية العبارةْ.

٭٭٭

الرجلُ العجوزُ

ذلك الذي يجلسُ عند مدخلِ المقهى

وحيداً

بين يدية رزمةٌ من الأوراق

في بياضها

يرى قصيدةً لم تكتمل

وغِزلاناً من المعاني

ووعولاً شارداتٍ

في براري الكلمات النافرةْ.

٭٭٭

الرجلُ العجوزُ

ذلك الذي يجلسُ عند مدخلِ المقهى

وحيداً

لا يرى عيونَ امرأةٍ

تطل من نافذة البيت القريب

تحتفي بهِ

تومي له بمنديلٍ

من الحريرِ الأخضر

الشفيفْ.

٭٭٭

الرجلُ العجوزُ

ذلك الذي يجلسُ عند مدخلِ المقهى

وحيداً

عاد من شروده

يشده ظلُ فراشةٍ

ضلت طريقها إلى المقهى

فأيقظت روادهَ

وسحرت أعينهم برقصها

وثوبها الجميل.

٭٭٭

الرجلُ العجوزُ

ذلك الذي يجلسُ عند مدخلِ المقهى

وحيداً

يشتكي العزلةَ

يبكي وجعَ الروح

ويخشى أن يرى الناسُ

دموعَهُ

وما تكتبه على طاولة المقهى

من الأحزان.

٭٭٭

الرجلُ العجوزُ

ذلك الذي يجلسُ عند مدخلِ المقهى

وحيداً

شارداً

يحكُ بين لحظةٍ وأخرى

رأسَ عصاتهِ

كأنه يهم أن يشج

وجهَ الريح

أو يحارب الهواء.

٭٭٭

الرجلُ العجوزُ

ذلك الذي يجلسُ عند مدخلِ المقهى

وحيداً

قبل غروب الشمس

هل يحزنه غروبها؟

يوحى له

بأن عمره الحافلُ بالأحلام

والخيبات

في طريقه إلى الأفول.

اخر تحديث الخميس, 13 يونيو/حزيران 2019 05:52
 
kutwah.jpg
سعدي يوسف على الفيسبوك

اضغط هنا

فيلم " الأخضر بن يوسف "
لمشاهدة فيلم الأخضر بن يوسف اضغط هنا
المواضيع الاكثر قراءه
البحث